النسخة الورقية
العدد 11152 الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 21 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

وزير الأشغال: رفع الطاقة الاستيعابية لشارع سار إلى 58 ألف مركبة باليوم

رابط مختصر
العدد 10900 الإثنين 11 فبراير 2019 الموافق 6 جمادى الثاني 1440
قام وزير الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني م. عصام بن عبدالله خلف بجولة تفقدية لموقع مشروع تطوير شارع سار.
وقال وزير الاشغال إن شارع سار 2.4 كيلومتر، يعتبر من الطرق الحيوية التي تخدم أهالي المنطقة الشمالية بشكل عام، ومنطقتي سار والجنبية بشكل خاص، حيث تشهدان نهضة في التطور العمراني والاستثماري، موضحا أن وزارة الأشغال بدأت منذ 30 سبتمبر الماضي تنفيذ أعمال تطوير الشارع الممتد من بعد دوار سار على شارع البديع إلى تقاطع شارع سار مع شارع 35، حيث يبلغ طول الجزء الذي يتم تطويره حوالي 2.6 كيلومتر.
وأضاف م. خلف أن نسبة الإنجاز في المشروع بلغت 20%، ويتم حاليا العمل على إنشاء شبكة تصريف مياه الامطار ونقل وحماية خطوط الخدمات الارضية.
وتتضمن أعمال تطوير تحويل الشارع الى طريق مزدوج ذي مسارين بعرض 3.5 متر لكل مسار، وتطوير كافة التقاطعات على الشارع وإدارتها بالإشارات الضوئية وإنشاء طرق خدمية بكل اتجاه وتوفير مواقف للسيارات، بالإضافة إلى إنشاء شبكة جديدة لتصريف مياه الأمطار ووضع شبكة إنارة جديدة.
كما تتضمن أعمال المشروع انشاء مجموعة من التمديدات لخطوط المياه وشبكة الكهرباء الموجودة في المنطقة، بالإضافة إلى أعمال تحويل خطوط الخدمات المتعارضة مع أعمال الطرق، وذلك بالتنسيق مع هيئة الكهرباء والماء، وإنشاء محطات للنقل العام بالتنسيق مع وزارة المواصلات والاتصالات، ووضع الإشارات والعلامات المرورية التنظيمية والتحذيرية اللازمة لتحقيق السلامة المطلوبة على الشارع، ووضع قنوات أرضية لاستخدمها مستقبلاً.
وتهدف الوزارة من خلال تطوير الشارع الى تحسين انسيابية الحركة المرورية ورفع مستوى السلامة المرورية عليه وتنظيم حركة المركبات والمشاة وزيادة الطاقة الاستيعابية للشارع بنحو الضعف، حيث يستوعب شارع سار نحو 4000 مركبة في الساعة، ومن المؤمل -بعد انتهاء التطوير- أن يقل زمن الانتظار للمركبات بنسبة 60% وذلك نتيجة للمسارات الإضافية والجزر الفاصلة وتطوير التقاطعات، علما أن متوسط حجم الحركة المرورية الحالية على الشارع يبلغ 30 ألف مركبة في اليوم في الاتجاهين، أما في ساعات الذروة الصباحية وذروة الظهيرة، فتبلغ الكثافة المرورية قرابة 2000 مركبة في الساعة لكل اتجاه، ومن المتوقع أن تزداد الطاقة الاستيعابية للشارع بعد التطوير لتصل إلى 58 ألف مركبة في اليوم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها