النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

دعا بلاده لتعلم التعددية من المملكة.. سفير كوريا لـ«الأيام»:

700 مليون التبادل التجاري مع البحرين

رابط مختصر
العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440
وصف سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى البحرين كو هيون مو، علاقات بلاده بالبحرين بالصداقة المتينة جداً، مثمناً موقف البحرين التي كانت من الدول القليلة التي دعمت قمة الكوريتين فور الاعلان عنها واحلال السلام بينهما.
وقال السفير في مقابلة لـ«الأيام»: «ان بلاده ينبغي ان تتعلم درسا من البحرين في التعايش المشترك والتعددية الثقافية»، معتبراً البحرين نموذجاً في المنطقة في علاقات الجوار السلمية والتحمل والكرم لاسيما بالتعامل مع تحديات الجوار.
وفي المجال الاقتصادي، اكد السفير كو هيون مو ان حجم التبادل التجاري بين البلدين يقدر بنحو 700 مليون دولار، بما فيها المنتجات النفطية التي تعتبر اكبرصادرات البحرين الى كوريا. وتوقع السفير الانتهاء من ترسية مناقصة في مجال الطاقة المتجددة «الطاقة الشمسية» في منطقة عسكر نهاية هذا الشهر، والتي تقود فيها شركة كورية تحالفًا بين عدة شركات.
وحول التعاون في مجال الرعاية الصحية، أكد السفير كو هيون مو، ان برنامج التأمين الصحي – الذي تعمل فيه شركات كورية على ربط جميع اطراف العملية تقنياً ببعضها البعض- في طريقه للاكتمال، متوقعاً ان يبدأ العمل به في النصف الثاني من هذا العام.
وفيما يلي نص المقابلة:


] في البداية، كيف تصفون العلاقات بين البلدين؟
- بالطبع العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية كوريا هي علاقات صداقة متينة جداً ومتميزة، وهي علاقات تعود الى 43 عاماً، اي منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العام 1976، وقد تطورت هذه العلاقات بشكل جيد وبالطبع نتطلع لتعزيز هذه العلاقات نحو افاق افضل خلال العام الجاري 2019.
] كانت هناك زيارة قام بها سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد آل خليفة الى بلادكم في العام 2012. بتقديركم كيف انعكست هذه الزيارة ايجاباً على تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين؟
- بالطبع كان لهذه الزيارة دور كبير في تعزيز العلاقات بين البلدين، لقد كانت اول زيارة من نوعها، نتوقع المزيد من الزيارات على مستوى عالٍ بين البلدين. فهي إحدى سبل دعم العلاقات وتعزيزها بين البلدين.
] ما هي المجالات التي تم التركيز عليها خلال السنوات الماضية نحو تعزيز هذه العلاقات؟
- بلا شك العلاقات السياسية يمكنك وصفها بالعلاقات الجيدة جداً، وهناك رؤى مشتركة للكثير من القضايا السياسية، الى جانب ذلك حققنا تقدماً كبيراً من خلال التعاون في المجالات الصحية بما فيها برنامج (صحتي)، وكذلك مجال التعليم والثقافة، حيث اقمنا العديد من الفعاليات الثقافية، بتقديري التبادل الثقافي له اهمية كبيرة بالنسبة للشعوب.
] الاهتمام بالمجال الثقافي يقودنا للتساؤل، ما هي الفعاليات الثقافية التي اقيمت في سياق التعريف الثقافي؟
- كان هناك فريق مسرحي من كوريا قدم مهرجانًا على مسرح اوال، وكذلك فرقة تقدم الفنون التقليدية التي قدمت عروضها للمرة الاولى في البحرين خلال العام الماضي، كذلك كانت هناك ايضا فرقة أوركسترا «سوميانج كياجان» التي قدمت مقطوعات موسيقية بحرينية وغربية بالإضافة إلى الموسيقى الكورية التقليدية. وفي أبريل، كان لدينا لأول مرة العديد من الفعاليات التي تقام للمرة الاولى، وكذلك فعاليات تراثية تمت استضافتها في مجمع سيتي سنتر خلال العام الماضي والتي تضمنت مسابقات حظيت بمشاركة متسابقين من البحرين.
] سأنتقل الى المجالات الاقتصادية، وفق إحصاءات رسمية؛ فقد ارتفع حجم التبادل التجاري للسلع غير النفطية بين البلدين الى نحو 463 مليون دولار مع نهاية العام 2017، بزيادة بلغت نحو 68%، مقارنة بالعام الذي سبقه، ما هي اكثر الصادرات والواردات بين البلدين؟
- دعيني اشير الى جانب هام، وهو ان هذه الاحصاءات دون السلع النفطية، ولكن لو اضفنا السلع النفطية فسوف يرتفع هذا الرقم الى نحو 700 مليون دولار، والبحرين تصدر الى كوريا اكثر مما تستورد منها، وتتركز في المنتجات النفطية والصناعات التحويلية والمنتجات البحرية، اذ تحتل الاخيرة نحو 10 ملايين من حجم الصادرات، اما اهم ما تستورده البحرين من كوريا فهو بالطبع السيارات ومعدات الصناعات الثقيلة.
] ماذا عن التعاون بين البلدين في المجالات الاخرى، وهل هناك اتفاقات في المستقبل القريب؟
- كما تعلمون، هناك احدى الشركات الكورية التي تعمل في مجال الهندسة والانشاء تعمل في ادارة مرافق المخلفات وفق عقد مدته 20 عاماً، ايضا هناك شركة كورية متخصصة في مجال الطاقة المتجددة دخلت في مناقصة تخص الطاقة الشمسية في عسكر ومن المتوقع ان تتم ترسية المناقصة في نهاية هذا الشهر، ايضا هناك شركة سامسونج للهندسة والانشاء والتي تشارك في مشروع لشركة نفط البحرين «بابكو»، وهي شركة تدار من قبل تحالف امريكي، وقد حصلت على مشروع تحديث شركة «بابكو» منذ العام 2017 وقد بدأت باعمال الانشاء.
] ماذا عن التعاون في مجال الرعاية الصحية؟
- كما تعلمون، كوريا هي واحدة من الدول القليلة التي بدات في تطبيق نظام التأمين الصحي منذ العام 1978، وهذا وقت طويل عندما نتحدث عن 41 عاماً، وكوريا هي دولة رائدة في مجال انظمة المعلومات وهناك تداخل كبير بين المجالين عندما نتحدث عن نظام تقني للتأمين الصحي لا يخلو من التعقيد؛ لانه يقوم على ربط العديد من الاطراف في عملية تقنية معقدة، والشركات الكورية تعمل على ربط جميع الاطراف ببعضها البعض وفق انظمة معلوماتية، وقد كان هناك رغبة من البحرين في تقديم نظام تأمين صحي عالمي في هذا العام، بالطبع لقد بدأ العمل على المشروع الا ان تطبيقه لم يبدأ بعد، ومن المتوقع ان يكون المشروع متكاملاً مع النصف الثاني من هذا العام وقد تبدأ السلطات البحرينية في تطبيقة.
] ماذا عن مجالات اخرى في التعاون ضمن القطاع الصحي؟
- لقد كان هناك منتدى للرعاية الصحية اقيم في البحرين في يناير العام الماضي، وقد شاركت فيه اكثر من 10 مؤسسات صحية من كوريا وعرضت خبراتها وتجاربها في المنتدى، بالطبع دائما هناك تطلع وترحيب للتعاون في هذا المجال الهام.
] ماذا عن التعاون في المجالات التعليمية؟
- اليوم هناك جامعتان تدرسان اللغة الكورية، جامعة البحرين التي لديها ثلاث دورات تعليمية والاخرى دورة مسائية في الجامعة الاهلية، ونسعى لافتتاح دورة جديدة لتعليم اللغة الكورية في بولتكنيك البحرين.
] ماذا عن التطلع لفتح فروع لجامعات كورية في البحرين، على غرار جامعات كثيرة اتجهت لفتح فروع لها في بلدان اخرى؟
- بالطبع هذه فكرة جيدة جداً. ولكن ليس كل الجامعات الكورية تعلم الطلبة باللغة الإنجليزية. فقط هناك جامعات قليلة جداً منها. واعتقد أن هذه من بين الصعوبات التي نواجهها في فتح فروع لجامعاتنا في البحرين، ربما في السنوات القادمة يحدث توسع في كوريا عبر التعليم باللغة الإنجليزية.

] ماذا عن الجالية الكورية في البحرين؟
- هناك نحو 150 مواطنًا من كوريا يقيمون في البحرين، ومعظمهم ممثلون لشركات كورية، وبعضهم يعيشون في البحرين منذ اكثر من 30 عاماً.

] كيف تنظرون الى المواقف السياسية للبحرين، لاسيما ان هناك بعض التشابه، من حيث التعامل مع تحديات تفرضها الجغرافيا والعلاقة بالجار؟
- نعم الوضع متشابه، فنحن نواجه أحياناً مشاكل مع دول الجوار. ولكني أرى البحرين نموذجاً في المنطقة في علاقات الجوار السلمية والتحمل والكرم والتعايش المشترك، هنا في البحرين تستطيعين ان تري كنيسة بجوار مسجد، ومعابد لديانات مختلفة، هذا يبرز الملامح الاساسية في مشهد التعايش المشترك في هذا البلد، وكيف يعيش الناس مع بعضهم البعض في وئام وسلام، البحرين مجتمع متعدد الثقافات واعتقد ان هذه من الامور التي ينبغي على كوريا ان تتعلمها من البحرين، وكيف تعيش في مجتمع متعدد الثقافات، لقد كنا في الماضي نعيش ثقافة احادية، لكن في السنوات الخمسة عشر الاخيرة شهدنا تأثير العديد من القادمين من دول اخرى، ويعيشون الان في كوريا ويصل عددهم الى نحو مليونين من تعداد سكاني يصل الى 50 مليونًا، نحن نتجه الى ان نصبح مجتمعًا متعدد الثقافات ويجب ان نتعلم من البحرين التعددية الثقافية.
] ماذا عن مواقف البحرين تجاه بلادكم لا سيما ازاء التحديات التي واجهتها بلادكم من الجار كوريا الشمالية، والتهديدات التي كانت تنطلق بين الحين والاخر؟ وماذا عن السلام؟
- بلا شك ان الحكومة الكورية الجنوبية ممتنة لدعم الحكومة البحرينية لـ«قمة الكوريتين». لقد كانت البحرين واحدة من الدول القليلة التي أصدرت بيانا يدعم قمة الكوريتين. لقد اصدرت بيانًا في نفس اليوم 27 أبريل 2018، وهذا موقف نثمنه كثيراً، اما ما يتعلق بالسلام، فقد حققنا تقدماً كبيرًا في مسيرة السلام مع كوريا الشمالية. كما تعلمون، كانت هناك ثلاثة اجتماعات قمة بين الكوريتين في 2018. وشاهدنا أول قمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في سنغافورة. ونحن نتوقع المزيد هذه السنة. قمة أمريكية كورية ثانية، وسلسلة أخرى من اللقاءات الكورية - الكورية.
] هل السلام لا زال حلماً ام بات واقعًا؟ ايضا هناك فجوة كبيرة في الاقتصاد وجودة الحياة والنظام السياسي والخ، تذكرنا ايام الالمانيتين- ما تعليقكم؟
- دعيني اوضح جانبًا تاريخياً هاماً، لقد كنا شعباً واحداً ولم يحدث الانفصال الا منذ 70 عاماً، لقد عشنا كأمة واحدة لاكثر من 2000 عام، اليوم وبمجرد ان تعلن كوريا الشمالية وقف البرنامج النووي يمكننا ان نحقق المزيد من التعاون الاقتصادي بين الكورتين، هناك الكثير من الشركات في كوريا الجنوبية ترغب في الاستثمار في كوريا الشمالية. والسؤال لمَ لا يكون هناك سلام؟ لقد كنا نتحدث في العام 2017 عن الحرب في شبه الجزيرة الكورية. ولكن فجأة أصبحنا نرى السلام في 2018. إنه ليس حلماً أن نستطيع العيش مع كوريا الشمالية في سلام، وتقوم العديد من الشركات من كوريا الجنوبية بالاستثمار في كوريا الشمالية.
] سأختم بسؤال، في الخمسينات من القرن الماضي كانت كوريا الجنوبية واحدة من افقر دول العالم، لقد كانت ميزانية احد الدول العربية - التي تعاني اليوم من متاعب اقتصادية كبيرة - اكبر من ميزانيتكم انذاك. واليوم بلادكم هي ضمن مجموعة العشرين لاكبر اقتصادات العالم. ومن اكثر الدول تقدماً، ما هي «كلمة السر» الكورية؟
- نعم اتفق تماماً معكِ، لقد كنا احد افقر دول العالم في الخمسينات، واليوم كل شيء تغير في كوريا، حتى أن هناك مواطنين غادروا كوريا في السبعينات للعمل في قطاع الانشاءات في دول اخرى ومنها البحرين وعندما عادوا في السنوات الاخيرة لم يعرفوا بلادهم، وكيف انتقلت الى دولة متقدمة، لكن هل تعرفين السر في ذلك؟ نعم ليس لدينا موارد طبيعية لكننا استثمرنا في الانسان.
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها