النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10879 الاثنين 21 يناير 2019 الموافق 15 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:05AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

716 مؤسسة صحية من بينها 21 مستشفى.. الجلاهمة

2.486 طلب ترخيص جديدًا لمزاولة المهن الصحية في البحرين

رابط مختصر
العدد 10871 الأحد 13 يناير 2019 الموافق 7 جمادة الأول 1440
برعاية رئيس المجلس الأعلى للصحة الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة، أقامت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الحفل السنوي للهيئة في فندق ويندهام غراند بخليج البحرين، بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتورة مريم عذبي الجلاهمة وكافة منتسبي الهيئة.
وأشاد الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة بإنجازات الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، في مراقبة وتعزيز الخدمات الصحية في المملكة، وتحقيق جودة الخدمات الصحية، بما يتسق مع جهود المملكة في إطلاق برنامج الضمان الصحي الوطني، حيث سيكون للهيئة دور بارز في منظومة الضمان الصحي.


من جانبها، رحبت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة مريم الجلاهمة برعاية رئيس المجلس الأعلى للصحة، مؤكدة أنّ الهيئة وبتوجيهات من الرئيس تحرص على تعزيز منظومة الرقابة على المؤسسات الصحية في مملكة البحرين، وفق أعلى معايير الجودة العالمية من خلال برنامج الاعتماد الوطني للمؤسسات الصحية الذي باشرته الهيئة فعليًا.
وأعربت د.الجلاهمة عن عظيم الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، على الدعم اللامحدود للقطاع الصحي وتوجيهاتهم الكريمة الدائمة للارتقاء بالخدمات الصحية في مملكتنا الغالية.


وأشارت الدكتورة الجلاهمة إلى أن إنجازات الهيئة في العام 2018، توجت بالحصول على جائزة الملتقى الحكومي لأفضل الممارسات الحكومية في تطبيق برنامج الاعتماد الوطني بتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، مؤكدة أنّ هذه الجائزة منحت الهيئة مزيدًا من الحماس والمسؤولية لمضاعفة الإنجاز.
واستعرضت د.الجلاهمة رحلة الإنجاز في الهيئة لعام 2018، وكشفت أن الهيئة استطاعت خلال العام الماضي إنجاز 92% من خطط 2018. وسعت الهيئة لتحقيق التوازن المالي حيث بلغت إيرادات الهيئة 2.237.674 دينارًا بحرينيًا بزيادة بلغت 25% عن العام المنصرف، وهو ما يعادل 80% من الميزانية المعتمدة للمصروفات المتكررة لـ 2018. واستكملت الهيئة توظيف 19 موظفًا جديدًا بالهيئة كما تم الانتهاء من رفع الهيكل الجديد إلى ديوان الخدمة المدنية.
أما في الجانب التشريعي فقد عمل قسم الشؤون القانونية بالهيئة على مراجعة وتحديث مقترح أنظمة جديدة، من بينها قرار تحديث معايير المؤسسات الصحية، وقرار المعايير الواجب توافرها في المؤسسات الصحية لعلاج الإدمان ولائحة الصيدلة ولائحة الإخصاب الصناعي.
وعلى صعيد تنظيم المهن الصحية، بلغ عدد المهنيين المسجلين بالهيئة في عام 2018: 30.621 مهنيًا، مقارنة بـ28000 في العام 2017 بزيادة قدرها 9 %، وأنجز قسم تنظيم المهن 2.486 طلب ترخيص جديدًا بزيادة قدرها 23% عن عام 2017.
وإلى جانب تنظيم المرافق الصحية، بلغ عدد المؤسسات الصحية المسجلة في مملكة البحرين 716 مؤسسة صحية، مقارنة بـ 671 مؤسسة في 2017، أي بزيادة قدرها 7%. منها 21 مستشفى و95 مركزًا عامًا و41 مركزًا متخصصًا و132 عيادة. كما قام قسم تنظيم المرافق بعمل 697 زيارة تفتيشية وتصحيح 1350 مخالفة.
وعلى صعيد تنظيم المواد الصيدلانية، أوضحت الدكتورة الجلاهمة أن عدد الأدوية المسجلة بالهيئة 3170 دواء، وعمل قسم تنظيم المواد الصيدلانية على إجراءات التسجيل المؤقت لـ 3391 دواء. وبلغ عدد الصيدليات المرخصة في المملكة 263 صيدلية بزيادة قدرها 23% عن العام 2017.
وأسفرت جهود القائمين على الأجهزة الطبية عن التصريح لما يقارب 4 ملايين جهاز ومستلزم طبي بلغت قيمتها الإجمالية 27.573.000 دينار. وفي سعي الهيئة لتسجيل كافة الأجهزة الطبية المستخدمة في المملكة، ما سيسهل عملية الاستيراد والتتبع، فقد وضعت الهيئة نظامًا جديدًا لتسجيل الأجهزة الطبية، حيث بلغ عدد الأجهزة المسجلة 346 جهازًا. وتم رصد 125 مخالفة لاستيراد الأجهزة وسحب 20 جهازًا غير مطابق.
واستطاع فريق الطب البديل تحقيق إنجاز يعد الأول من نوعه خليجياً وعربياً، وذلك بتدريب 25 حجامًا شعبيًّا لتأهيلهم للعمل ضمن الأسس السليمة للحجامة من خلال تنظيم دورة في الحجامة، بالتعاون مع مركز الشارقة الدولي للطب البديل، إلى جانب دورة مكافحة العدوى والتخلص من النفايات الطبية. وكذلك رفع مقترح لتنظيم مزاولة الحجامين الشعبيين للحجامة.
كما عملت وحدة الابحاث والتعليم المهني المستمر على اعتماد 19672 برنامج تعليم مهنيًا مستمرًا و4 تجارب سريرية، فيما استلمت وحدة الشكاوى 172 شكوى طبية و30 قضية، وانتهت اللجان الفنية من التحقيق في 64 شكوى وقضية.
وعلى صعيد تطوير الأنظمة الالكترونية في الهيئة، قالت الرئيس التنفيذي:«كان التحدي الأكبر الذي وضعناه نصب أعيننا هو تطوير النظام الإلكتروني للهيئة في كافة المجالات، وكان الإنجاز الأول بجهود المجلس الأعلى للصحة، وفريق مراقبة المواد الصيدلانية بالهيئة لتشغيل نظام تتبع الدواء DUR، وهو متطلب رئيسي لتطبيق الضمان الصحي. أما الإنجاز الثاني فهو تطبيق نظام التراخيص الإلكتروني بفضل جهود هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية. كما أننا على وشك الانتهاء من إطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للهيئة. كما وقعت الهيئة عدداً من مذكرات التعاون الهامة مع كل من (الهيئة السعودية للتخصصات الصحية)، و(شركة بروميترك لعقد امتحانات تراخيص مزاولة المهنة) و(شركة داتا فلو للتدقيق على الشهادات المهنية). ونحن مستمرون ليكون هذا العام هو عام تحديث كافة أنظمة الهيئة».
كما تطرقت الدكتورة الجلاهمة إلى مسؤولية الهيئة ودورها البارز في ضمان جودة الخدمات الصحية، وقالت في هذا الصدد: «تقع على عاتقنا في الهيئة مسؤولية كبيرة لضمان جودة الخدمات الصحية في مملكة البحرين، ونحن نعمل كل يوم وأمام أعيننا رؤيتنا التي تبنيناها معكم وهي خدمات صحية آمنة وذات جودة عالية، ومن هنا اطلقنا برنامج الإعتماد الوطني، ولله الحمد أنهينا في العام الماضي اعتماد 16 مستشفى و6 مراكز طبية، وسنسعى جاهدين لاعتماد باقي المستشفيات والمراكز الطبية الكبيرة والمتوسطة خلال هذا العام».
وأضافت: «بعد الإنجاز الوطني نضع نصب أعيننا الاعتماد الدولي لنا كمؤسسة رقابية.. وطموحنا أن نصل بالهيئة للتنافسية العالمية لتكون مملكة البحرين نموذجاً يحتذى به في الرقابة والتنظيم وتحسين جودة الخدمات الصحية». واختتمت كلمتها بقولها «نحن فريق البحرين – كما قال سمو ولي العهد- نحب التحدي ونعشق الإنجاز ولا نعرف المستحيل»، وفي ختام الحفل قام رئيس المجلس الأعلى للصحة، والرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن الصحية بتكريم اللجان وفرق العمل والموظفين المتميزين في الهيئة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها