النسخة الورقية
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

حذر من خطورة الطرح على النسيج الاجتماعي .. الشاعر :

شماعة التزوير المتهالكة هي استباق للفشل وتشكيك في نوايا المرشحين

رابط مختصر
العدد 7786 الاربعاء 4 أغسطس 2010 الموافق 23 شعبان 1431هـ
رفض مرشح الدائرة الرابعة في المحافظة الوسطى خالد الشاعر التشكيك في نزاهة الانتخابات القادمة، منوها في الوقت نفسه بضرورة عدم اثارة النعرات الطائفية في المنافسة الانتخابية القادمة. وقال الشاعر»إن بعض الجمعيات السياسية تستبق فشلها المتوقع في الاستحقاق النيابي القادم، فتعلقه على شماعة التزوير المتهالكة التي لا سبيل غيرها للتغطية على سقطاتها واخفاقاتها السياسية، بهدف تأليب الرأي العام في محاولة للكسب السياسي، وذلك امر لا يمكن السكوت عنه لانه يدخل المنافسين الاخرين في الانتخابات في دائرة الشك، واضاف للأسف يبدو ان حمى الانتخابات والظفر باحد المقاعد الاربعين هو من دفع هؤلاء إلى القاء مثل هذه الاتهامات والتي لم تراع شرف المنافسة الانتخابية الشريفة، وهم لا يهدفون من وراء ذلك سوى التسخين الانتخابي الممهد لأجواء المعركة الفاصلة التي لا يفصلنا عن موعد حدوثها سوى شهرين، ومتناسين ان مثل تلك الالاعيب البالية قد مورست من قبل وما زالت تمارس في كثير من الدول من قبل الذين امتطوا «اللعبة» واستحلوها، فهي عادة مكتسبة انتقلت الى مجتمعنا عبر ابواق عرفت بأنها غير سوية وينقصها الثقة بالنفس. وحذر الشاعر من خطورة هذا الطرح على النسيج الاجتماعي؛ حيث ذكر أن مثل هذا الطرح يسهم في تمزيق النسيج الاجتماعي ويسهم في تفاقم النعرات الطائفية ولا يخدم باي شكل من الاشكال العملية الانتخابية، ويضع جميع المرشحين في بوتقة التشكيك. وأضاف» إن هذه الممارسات ستجعل من المواطنين اداة بأيدي هؤلاء الذين يمارسون من خلالها كل اصناف الفتن والفوضى، متسائلا في الوقت نفسه عن المستفيد من هذه الأطروحات». وقال» هناك من يستفيد من التشكيك في نزاهة الانتخابات النيابية، وهؤلاء يجب تقويم فكرهم وردع سلوكهم، لأنهم موجودون في نسيج مجتمعنا ويعيشون معنا، لهم اقنعة مختلفة وخطابات يغيرونها كما يغيرون ملابسهم الصيفية وهم خطر يهدد الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي. وطالب الشاعر المواطنين بضرورة التصدي لمثل هذه الافكار التي قد تصيب الوطن في بوتقة وحدته ووطنيته وتركيبته الاجتماعية. وذكر أنه عندما قرر خوض زمام الانتخابات النيابة القادمة كان يراهن على وعي الشارع ونضج التجربة الديمقراطية في ذهن المواطن، مستدركا» اطالب اليوم كل المواطنين الى التصدي لمثل هذه الأطروحات ووأدها قبل ان تستفحل في المجتمع، حفاظا على تجربتنا الديمقراطية الفريدة من نوعها في المنطقة، وانتصارا للمشروع الاصلاحي».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها