النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

22 ألف عاملة إثيوبية وقرار إيقافهن «مؤقت».. المحاري:

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440

90 ألفـــــًا عـــــدد العمالـــــة المنزليـــــة في البحـــرين

رابط مختصر
كشف رئيس جمعية البحرين لمكاتب الاستقدام عقيل المحاري أن الفترة القادمة ستشهد توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة ونظيرتها في إثيوبيا، بشأن استقدام العمالة وغيرها من الأمور المتعلقة بذلك، وذلك قريبا.
وأوضح في تصريح حصري لـ«الأيام» أن قرار إيقاف استقدام العمالة المنزلية الإثيوبية تم بناءً على قرار الحكومة الإثيوبية الصادر في الخامس من الشهر الجاري، لافتا الى أن هذا الإيقاف مؤقتا.

وأشار الى ان عدد العمالة المنزلية في المملكة حاليا يبلغ نحو 90 ألف عاملة وعامل، من بينهم نحو 66 ألف عاملة، بينما يبلغ عدد العاملات الإثيوبيات المنزليات في البحرين نحو 22 ألف عاملة، وان عدد حالات ترك العمل من الجنسية الإثيوبية يبلغ نحو 1300 عاملة، بينما يبلغ عدد حالات ترك العمل للعمالة المنزلية من الجنسيات كافة نحو 4000 عاملة.
وأرجع المحاري سبب زيادة العاملات الإثيوبيات في السنوات الأربع الأخيرة الى ارتفاع تكلفة استقدام بعض الجنسيات، الى جانب ارتفاع رواتبهن.
وحول الآثار المترتبة على قرار الحكومة الإثيوبية إيقاف استقدام العمالة المنزلية، نفى المحاري حدوث أي تأثير بالنسبة إلى استقدام العمالة، مؤكدا أن هناك دولاً أفريقية بديلة لاستقدام العمالة، منها مثلا أوغندا وكينيا وغانا ونيجيريا.
وفيما يتعلق بتكلفة استقدام عاملة المنزل الأفريقية، بيّن المحاري أن تكلفة استقدام عاملة منزل أفريقية متساوية، وتتراوح بين 450-650 دينارا، وذلك يتوقف على نوعية الخدمات التي يقدمها كل مكتب استقدام، أما راتب العاملة المنزلية الأفريقية فيتراوح بين 79-90 دينارا بحرينيا.
وبشأن إمكان إعادة استقدام العمالة الإثيوبية المنزلية مرة أخرى إلى البحرين، أشار المحاري الى أن هناك إمكانية لإعادة الاستقدام، وذلك في حال توقيع اتفاقية التعاون المشترك بين وزارتي العمل في المملكة وإثيوبيا قريبا.
وشدد المحاري على أن بعض مكاتب الاستقدام ستتضرّر من ذلك؛ لأنها لا تستقدم عاملات المنازل سوى من الجنسية الإثيوبية، لافتا في الوقت ذاته الى أن مكاتب أخرى وجدت ارتياحا لقرار إيقاف العمالة الإثيوبية؛ وذلك لأنه سيغلق باب السماسرة في جلب العمالة المنزلية من إثيوبيا.
وعن أبرز التحديات التي تواجه مكاتب استقدام العمالة المنزلية حاليا، رأى المحاري أن السماسرة هم أبرز تحدٍ يواجه المكاتب حاليا، وبقرار إيقاف استقدام العمالة المنزلية من إثيوبيا سيتراجع نشاط السماسرة بنسبة 50% فقط، بعد أن كان من قبل يمثل نسبة 80% من حجم العمل.
وناشد المحاري الجهات المعنية بالمملكة مراقبة السماسرة وملاحقتهم، مثمنا جهود الإدارات المحتلفة لوزارة الداخلية، خاصة إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية، معربا عن أمله أن تراجع هيئة تنظيم سوق العمل بعض بنود عقد العمل الثلاثي للعمالة المنزلية بعد مرور عام على العمل به، كما وُعد من قبل، وذلك بالشراكة مع جمعية مكاتب استقدام العمالة المنزلية.
المصدر: أشرف السعيد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها