النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441

تفجير بيروت يدمر قصرًا تاريخيًا يعود للقرن التاسع عشر

رابط مختصر
صمد القصر البالغ من العمر 160 عامًا في وجه حربين عالميتين، وكان شاهداً على سقوط الإمبراطورية العثمانية، والانتداب الفرنسي، واستقلال لبنان.
وبعد الحرب الأهلية في البلاد التي دارت رحاها بين عامي 1975و1990، احتاج أصحابه إلى 20 عامًا من الترميم الدقيق لإعادته إلى سابق مجده.
يقول رودريك سرسق، صاحب قصر سرسق التاريخي في بيروت، وهو أحد أكثر المباني قدمًا في العاصمة اللبنانية، «في جزء من الثانية، تم تدمير كل شيء مرة أخرى».
وتعليقًا على ما حدث، يقول سرسق إن مستوى الدمار الناجم عن الانفجار الهائل في مرفأ بيروت الأسبوع الماضي أسوأ عشر مرات مما فعلته 15 سنة من الحرب الأهلية.
قصر سرسق، الذي بني عام 1860 في قلب بيروت التاريخية على تل يطل على المرفأ المدمر حاليا، هو موطن لأعمال فنية جميلة وأثاث من العصر العثماني ورخام ولوحات من إيطاليا - جمعت من قبل ثلاثة أجيال تنتمي إلى عائلة سرسق العريقة.
استقرت العائلة الأرثوذكسية اليونانية- وهي في الأصل من العاصمة البيزنطية السابقة القسطنطينية والتي تسمى الآن اسطنبول - في بيروت عام 1714.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها