النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12229 السبت 1 أكتوبر 2022 الموافق 5 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:12AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:40PM

ارتفاع أسعار مستلزمات العودة للمدارس

العدد 12185 الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444

شحّ في حقائب المدرسة.. و%30 زيادة الأسعار

رابط مختصر


سجلت مستلزمات العودة للمدارس للعام الدراسي الجديد 2022-2023 ارتفاعا ملحوظا ومتفاوتا في أسعارها بالأسواق المحلية ومكتبات بيع أدوات القرطاسية، وكذلك محال بيع الملابس والخياطة الرجالة والنسائية، مقارنة بالسنوات الماضية، تزامنا مع العودة الكلية للمدارس بعد 3 أعوام من الانقطاع الكلي والجزئي عن الحضور المدرسي بسبب جائحة كورونا «كوفيد-19».
وارتفعت أسعار الحقائب المدرسية بين 20 إلى 30%، إذ تفاوتت أسعار الأنواع المعتادة بالأسواق المحلية بين 15 إلى 20 دينارا للحقائب المحمولة على الظهر، بينما سجلت أسعار الحقائب الأخرى أسعارا مختلفة إذ وصلت بعض أنواع حقائب الظهر بالعجلات من الماركات المعروفة إلى 120 دينارا للطقم الكامل المكون من 3 قطع «حقيبة مدرسية - حقيبة صغيرة للأطعمة - مقلمة مدرسية».
من جانبهم، أكد أولياء أمور أن الارتفاع في الأسعار شمل جميع المستلزمات المدرسية، بما فيها الحقائب والأحذية والملابس المدرسية والدفاتر والأقلام وغيرها من المستلزمات، بنسبة قدروها بـ25%، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الحقائب المدرسية المعروضة بالسوق هي نفسها الموجودة في السوق منذ 3 أعوام، إذ لم تقم أغلب المحال باستيراد البضائع الجديدة، لافتين إلى قيام بعض المحال بتقديم عروض خاصة على بعض أنواع الحقائب التي لا يتوافر منها إلا القليل من الألوان.
بدورهم، أكد عدد من أصحاب القرطاسيات ومحال بيع الحقائب أن الإقبال الذي شهدته القرطاسيات خلال هذه الأيام جيد جدا مقارنة بسنوات ما بعد كورونا، إلا أنه بالنسبة للسنوات الماضية لا يزال أقل من المعدل الطبيعي، موعزين الأمر إلى انتهاء موسم عاشوراء مؤخرا، وسفر كثير من العوائل خلال الصيف، وكذلك تبقي فترة لا بأس بها على الأسبوع الأخير قبل العودة للمدارس، وهي الفترة التي تشهد انتعاشا كبيرا في الأسواق.
وأشاروا إلى انخفاض نسب استيراد الحقائب 50% بسبب نقص التصنيع عالميا وتوقف عدد من المصانع عن العمل أو تقليل إنتاجها نتيجة جائحة «كورونا»، خصوصا دول شرق آسيا، حيث لا تزال المصانع تعمل بأقل من كامل طاقتها الإنتاجية حتى الآن، مؤكدين أن أنواعا كثيرة من الحقائب نفدت من السوق، خصوصا الألوان المرغوبة والمميزة، مؤكدين أن أغلب المعروض يعود لمخزون السنوات الفائتة والتي بقيت لديهم في المخازن نتيجة جائحة «كورونا» وما صاحبها من إغلاق وتقليص أعداد الطلبة حضوريا بالمدارس، موضحين أنه على سبيل المثال فإن الأنواع التي كان يبيعون منها 5 إلى 6 ألوان، لم يتبقَّ منها حاليا إلا لون واحد أو لونان فقط.
من جانب آخر، أكد أحد أصحاب محال بيع الملابس المدرسية وخياطتها أن الاقبال هذا العام فاق الـ100% مقارنة بالسنوات الماضية، بينما ارتفعت أسعار تفصيل الملابس المدرسية بنسبة 25%، موعزا ذلك لارتفاع أسعار الشحن والمواد الخام، وكذلك ارتفاع نسبة «القيمة المضافة»، مؤكدا أنه يقوم بتفصيل الزي المدرسي للطلاب في الابتدائية بـ7 دنانير تقريبا، بينما كانت الأسعار سابقا لا تتعدى 5.5 دينار.
المصدر: مصطفى الشاخوري:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها