النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12229 السبت 1 أكتوبر 2022 الموافق 5 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:12AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:40PM

بوادر صفقة لتبادل سجناء بين إيران وأمريكا

العدد 12185 الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444

رفع «الحرس الثوري» من قائمة الإرهاب خارج المفاوضات

رابط مختصر


قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تتبادل وجهات نظرها بشأن رد إيران مع الاتحاد الأوروبي بعد تلقي تعليقات إيران على مقترح الاتفاق النووي، وذلك لإنقاذ الاتفاق المبرم عام 2015 بعد أن دعت طهران واشنطن إلى التحلي بالمرونة.
وأضافت المتحدثة أن رفع الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب خارج مفاوضات فيينا.
يأتي ذلك بينما وضعت إيران 3 شروط للقبول بالصيغة الأوروبية للاتفاق النووي، وذلك في ردها على مقترح القارة العجوز، وفق إعلام إسرائيلي.
وذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر مطلعة على رد إيران قولها إن «طهران وضعت ثلاثة شروط تتعلق بمقترح أوروبا»، وذلك في ردها النهائي الذي أرسلته الاثنين بشأن الاتفاق الخاص ببرنامجها النووي.
وقالت الصحيفة إن «الشرط الأول هو مطالبة إيران برفع جميع العقوبات المفروضة عليها، بما في ذلك شطب الحرس الثوري من قائمة التنظيمات الإرهابية التي حددتها الولايات المتحدة، رغم إعلان الرئيس جو بايدن شخصيًا أن واشنطن ستبقيه على القائمة».
وأشارت في تقرير إلى أن الشرط الثاني يشمل «إغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المواقع النووية المشبوهة».
وقالت المصادر إن «الشرط الثالث هو ضمان الولايات المتحدة بعدم الانسحاب من الاتفاقية مرة أخرى، وبالتالي ضمان عدم إعادة فرض العقوبات التي تم رفعها».
وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للصحافيين، الثلاثاء، في بروكسل: «في الوقت الحالي، نعكف على دراسة (المقترح النهائي) للاتفاق، ونتشاور مع المشاركين الآخرين في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) والولايات المتحدة بشأن المضي قدمًا».
ورفضت إعطاء إطار زمني لأي رد فعل من جانب الاتحاد الأوروبي الذي ينسق المفاوضات في فيينا.
وصرح دبلوماسيون ومسؤولون لوكالة «رويترز» للأنباء إنه سواء قبلت طهران وواشنطن العرض «النهائي» من الاتحاد الأوروبي أم لا، فمن غير المرجح أن يعلن أي منهما فشل الاتفاق لأن إحياءه يخدم مصالح الطرفين.
وتوجد مخاطر كبيرة، إذ إن الفشل في المفاوضات النووية من شأنه المخاطرة باندلاع حرب إقليمية جديدة. وحذرت إيران من رد «ساحق» على أي هجوم إسرائيلي، في حال فشل الاتفاق النووي.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها