النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:45AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

استقطاب مؤسسات مالية وتوسعة نطاق الخدمات.. «المركزي»:

العدد 12173 السبت 6 أغسطس 2022 الموافق 8 محرم 1444

فرص عمل جديدة للبحرينيين في القطاع المصرفي

رابط مختصر

قال مصرف البحرين المركزي إنّه اتّجه مؤخرًا للتركيز على استحداث فرص عمل جديدة ومتنوعة ستفتح آفاقًا جديدة للكوادر البحرينية وذلك في مجالات الصيرفة المفتوحة والبنوك الرقمية وأنظمة التسويات والتحويلات المالية.
وأكّد أن عملية تأهيل البحرينيين والبحرينيات للعمل في القطاع المصرفي عملية مستمرة ترتبط بسياسة المصرف في تطوير القطاع، مشيرًا إلى أن المركز يسعى إلى استقطاب المزيد من المؤسسات المالية وتوسعة نطاق الخدمات المالية المقدمة لتواكب التطور في التكنولوجيا المالية، بحيث يساعد هذا النمو والتوسع في زيادة فرص العمل للبحرينيين وإتاحة المجال للدخول في تخصصّات جديدة تتماشى مع متطلبات الاقتصاد الرقمي وتطور الخدمات المالية في المستقبل.
مشيرًا إلى أنه قام في الفترة الماضية بإدخال العديد من التعديلات في أنظمة العمل بما يتيح استقطاب الخدمات المالية الجديدة الأمر الذي أدّى إلى خلق فرص عمل جديدة.
وذكر المصرف في مذكرةٍ لمجلس النواب بأن نسبة البحرينيين بلغت 77% في القطاع المصرف حيث بلغ عدد العاملين البحرينيين 5385 آلاف، منهم 3206 من الذكور، و2179 من الإناث، وأن عدد العاملين البحرينيين في الوظائف العادية «غير التنفيذية» بلغ 3157 بنسبة بحرنة بلغت 87%، في حين بلغ عدد العاملين البحرينيين في الوظائف الإدارية التنفيذية 2228 بنسبة بحرنة بلغت 66%.
وأوضح المصرف أن التجربة الطويلة للقطاع المصرفي والتي امتدّت لأكثر من 5 عقود تؤكّد على أن الاهتمام بتطوير الخدمات في القطاع المالي وتكثيف التدريب والتطوير المستمر للكوادر البحرينية هو الأسلوب الأمثل لزيادة أعداد العاملين في هذا القطاع وفتح المجال أمامهم للتطور الإداري، حيث إن وجود مخرجات التعليم ومن ثمّ توفر فرص التدريب المهني قد ساعد على تحقيق هذه النسب المرتفعة من إشغال العمالة البحرينية للوظائف في القطاع.
وأضاف المصرف في مذكرته بأن طبيعة القطاع المصرفي والذي يستقطب مؤسسات مالية أجنبية سيؤدي إلى وجود موظفين أجانب في وظائف إدارية وهذا ما يساعد في تطوير العمل المؤسسي في القطاع ونقل المعرفة.
وأكّد المصرف على أنه سيواصل رفع نسب البحرنة في القطاع المصرفي بالتعاون مع معهد الدراسات المصرفية والمالية لتوفير التدريب اللازم لرفع كفاءة البحرينيين والبحرينيات من خلال البرامج والدورات التدريبية المتخصصة والتركيز على التخصصات التي تسهم في مساعدة القطاع في المستقبل في ظلّ التحولات التي يشهدها القطاع المصرفي خاصة فيما يتعلق بالتقنيات المالية والتحول الرقمي وقضايا الأمن السيبراني.
وذكر بأن معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية يلعب دورًا حيويًا في تدريب وتطوير سوق العمل في مملكة البحرين، حيث يقدّم المعهد مجموعة واسعة من الدورات، تزيد عن 400 دورة مختلفة في القطاع المالي والمصرفي، ومن بينها حلول تدريبية مصممة خصيصًا بناءً على المتطلبات التنظيمية، وبرامج مخصصة تُدرّس من قبل خبراء السوق المؤهلين إضافة إلى المؤهلات المهنية وبرامج الدرجات العلمية بالشراكة مع الجامعات ومراكز التدريب الدولية التي تساهم في توفير البرامج المناسبة لتطوير الكوادر البحرينية.
وأشار المصرف إلى أنه ومنذ إنشاء المعهد فقد تمكن من تدريب أكثر من 16 ألف مشارك من جميع قطاعات الاقتصاد، وقام بتأهيل أكثر من 200 ألف متعلم في العقود الثلاثة الماضية، وأن كلّ ذلك ساعد على زيادة فرص انخراط أعداد أكبر من البحرينيين والبحرينيات للعمل في القطاع المصرفي.
وأّكّد أن برامج التدريب التي يوفّرها المعهد للتحديث وللتطوير المستمر لمواكبة أحدث الممارسات في هذا المجال وتلبية الاحتياجات إلى تخصصات محدّدة في القطاع.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها