النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

العدد 12100 الأربعاء 25 مايو 2022 الموافق 24 شوال 1443

الإمارات تعلن رصد أول حالة لـ«جدري القرود»

رابط مختصر


أعلنت وزارة الصحة الإماراتية الثلاثاء رصد أول حالة جدري القردة، في أول اصابة تسجل في الخليج.
وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية إن «الحالة تعود إلى سيدة تبلغ من العمر 29 سنة زائرة للدولة من غرب إفريقيا وتتلقى العناية الطبية اللازمة في الدولة».
وأكدت الوزارة أن «الجهات الصحية بالدولة تقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة بما فيها التقصي وفحص المخالطين ومتابعتهم».
وجدري القردة مرض نادر يمكن أن ينتقل من الحيوان للإنسان والعكس. وتشمل أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.
لا يوجد علاج لجدري القردة الذي يتعافى منه المصابون عمومًا بشكل طبيعي، وتستمرّ أعراضه بين 14 و21 يومًا. وهذا الفيروس أعراضه أقلّ شدّة من مرض الجدري الذي قضي عليه قبل 40 عاماً، وهو متوطّن في 11 بلدا في غرب إفريقيا وإفريقيا الوسطى.
وفيما يستمر عدد الإصابات بجدري القردة في الارتفاع، خصوصاً في أوروبا، أكّدت منظمة الصحة العالمية الإثنين وجود وضع «غير نمطي» لكنّها اعتبرت أنه يمكن «وقف» انتقال العدوى بين البشر.
من جهة اخرى قالت منظمة الصحة العالمية امس الثلاثاء إنه تم تسجيل 131 إصابة مؤكدة بجدري القرود و106 حالات أخرى مشتبه بها منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى في السابع من مايو خارج البلدان التي عادة ما ينتشر فيها المرض.
أضافت المنظمة أنه على الرغم من أن تفشي المرض غير معتاد، فإنه يظل «قابلا للاحتواء»، وقالت إنها ستعقد اجتماعات أخرى لدعم الدول الأعضاء بمزيد من النصائح حول كيفية التعامل مع المرض.
وجدري القرود في العادة عدوى فيروسية خفيفة، وهو متوطن في مناطق من غرب ووسط أفريقيا. وينتشر بشكل رئيسي من خلال الاختلاط عن قرب، ونادرا ما كان يُشاهد في أجزاء أخرى من العالم حتى تفشي المرض في الآونة الأخيرة. وسُجلت معظم الإصابات الحديثة في أوروبا.
وقالت سيلفي برياند، مديرة فريق التأهب للأخطار المعدية العالمية في منظمة الصحة العالمية، «نشجعكم جميعا على زيادة مراقبة جدري القرود لمعرفة أماكن معدلات العدوى وفهم إلى أين يتجه المرض».
وقالت إنه من غير الواضح ما إذا كانت الإصابات تمثل «قمة جبل الجليد» أو ما إذا كانت ذروة انتقال العدوى قد مرت بالفعل.
وكررت برياند، في حديثها بجمعية الصحة العالمية في جنيف، وجهة نظر منظمة الصحة العالمية بأنه من غير المحتمل أن يكون الفيروس قد تحور، لكنها قالت إن انتقال الفيروس قد يكون مدفوعا بتغيير في السلوك البشري لا سيما مع عودة الناس للتواصل الاجتماعي بعد رفع قيود كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم.
المصدر: عواصم- وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها