النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11974 الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

في استخدام التكنولوجيا لتمكين أنظمة التعلّم

العدد 11923 الإثنين 29 نوفمبر 2021 الموافق 24 ربيع الآخر 1443

«اليونسكو» تفتح باب الترشّح لجائزة الملك حمد

رابط مختصر
أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» فتح باب التقدم للمنافسة على جائزة اليونسكو - الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم في دورتها الثالثة عشرة للعام 2021، إذ سيكون موضوع الجائزة لهذا العام هو «استخدام التكنولوجيا لتمكين أنظمة التعلم الشاملة القادرة على مواجهة الأزمات»، كما سيكون الموعد النهائي لتقديم ملفات الترشح لنيل الجائزة هو 18 فبراير 2022.
وبهذه المناسبة، أكد الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم الأهمية البالغة لهذه الجائزة العالمية التي تفضل بها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، واعتمدتها منظمة اليونسكو، وذلك لدورها الفعّال في مكافأة المبادرات الهادفة إلى نشر التعليم الجيد لجميع الفئات عبر استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال، بما يجعلها منسجمةً مع أهداف اليونسكو ومع توجهات مملكة البحرين في مجال التعلم الرقمي، مشيرًا إلى أن العدد المتزايد من المشاركات من مختلف دول العالم في هذه الجائزة التي تبلغ هذا العام دورتها الثالثة عشرة يدل على أهميتها في خدمة الإنسانية من خلال التعليم.
وأوضح الوزير أن الجائزة في دورتها لهذا العام تكافئ المشاريع التي استخدمت التكنولوجيا في تنفيذ البرامج التعليمية بالشكل الذي يضمن استمرارية التعليم والحفاظ على جودته، خصوصًا في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا كوفيد-19، والتي تسببت في تعطيل التعليم حول العالم.
وتدعو اليونسكو الأفراد والمؤسسات والمنظمات غير الحكومية للتوجه إلى اللجان الوطنية لليونسكو في بلدانهم، أو للمنظمات غير الحكومية التي ترتبط بشراكة رسمية مع اليونسكو، للاستفسار عن أي معلومات بهذا الشأن، وتعبئة نموذج الترشيح الإلكتروني، إذ تقدم الطلبات والترشيحات باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها