النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11980 الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

مبادرات لتشجيع «الاستثمار الأخضر» وتأهيل كوادر وطنية..

العدد 11921 السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الآخر 1443

وزير المالية: إخضاع جميع المشاريع لدراسات الأثر البيئي

رابط مختصر

قال وزير المالية والاقتصاد الوطني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة إن الحكومة تعمل على إطلاق مبادرات ومشاريع تهدف إلى تشجيع الاستثمار الأخضر المبتكر، وتأهيل كوادر وطنية للعمل وفق نهج البناء الأخضر في أي منشأة جديدة، بما يحقق مفهوم الاستدامة ضمن رؤية البحرين الاقتصادية 2030.
وأكد أن الحكومة تعمل على إخضاع جميع المشاريع التنموية في أثناء المراحل الأولى من التخطيط لإجراءات تقويم الأثر البيئي؛ وذلك للتأكد من امتثالها لمعايير حماية البيئة واتخاذها التدابير الممكنة للتخفيف من آثارها، وللمجلس الأعلى للبيئة دور كبير في عملية التقييم.
وأوضح أن جميع المشاريع والمبادرات التي سيتم إطلاقها ضمن خطة الحكومة للوصول إلى الحياد الصفري بحلول العام 2060 ستوفر فرصًا لتعزيز القدرات الوطنية وخلق وظائف نوعية في مجالات البيئة، ومنها حساب الانبعاثات، وخبرات في أسواق الكربون، والتكنولوجيا الخضراء، والطاقة المتجددة وغيرها.
لافتًا إلى أن إعلان المملكة التزامها بالوصول إلى الحياد الصفري، والخطة التي سيتم وضعها والإعلان عنها لتنفيذ ذلك، ستسهم في تحقيق الاستدامة المالية والاقتصادية للمملكة، كما سيعزز تطبيق المملكة للمبادرات الداعمة للاقتصاد الأخضر مكانتها على مستوى العالم وفرص التعاون والشراكة مع الدول الأخرى في هذا المجال.
وذكر الوزير أن الوزارة تقوم بتخصيص الاعتمادات المالية للمشاريع الداعمة للاقتصاد الأخضر بكل دورة ميزانية، ومن أبرز ذلك مشاريع هيئة الطاقة المستدامة لتركيب أنظمة الطاقة الشمسية على أسطح المباني الحكومية لإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة، وبرنامج ومشاريع المجلس الأعلى للبيئة لتطوير الاقتصاد الأخضر، مشيرًا إلى أن دور الوزارة - بوصفها جهة رقابية - يتمثل في متابعة ميزانية المشاريع المتعلقة بالدفع باتجاه الاقتصاد الأخضر، والتأكد من سير هذه المشاريع بحسب الخطط والدراسات الموضوعة.
وقال الوزير إن الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء أعلنت تبني البحرين هدف الوصول للحياد الصفري في العام 2060؛ وذلك بهدف مواجهة تحديات التغير المناخي وحماية البيئة، وسعيًا نحو تحقيق الاقتصاد الأخضر والإسهام في التنمية المستدامة.
وأضاف ان البحرين باشرت إقرار تشريعات وقوانين وطنية، بالإضافة الى صياغة سياسات واستراتيجيات حول موضوع تغير المناخ، من ضمنها المبادرة الوطنية في المحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية من الاستنزاف لضمان استمراريتها للأجيال القادمة، وخفض الانبعاثات والتكيف مع تغير المناخ على المستوى الوطني،والإيفاء بالالتزامات الدولية.
وأوضح في هذا الشأن تبني المجلس الأعلى للبيئة مفهوم الاقتصاد الأخضر، وتم إدخاله في سياسات واستراتيجيات المجلس ،إذ استضافت البحرين بتنظيم مباشر من المجلس الأعلى لليئة المنتدى الأول للاقتصاد والتقنيات الخضراء الأول في عام 2012 والثاني عام 2015، كما تم في عام 2019 تنظيم المؤتمر الوزاري الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا حول الاقتصاد الأخضر، وتهدف هذه المؤتمرات الى تشجيع الاستثمار الأخضر المبتكر من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص،وتوجيه السياسات الوطنية الرامية إلى إدراج موضوع تغير المناخ في الخطط والمشاريع التنموية وتنمية القدرات المتطلبة لهذا الموضوع وأهميته على المستوى الوطني من اجل اتخاذ إجراءات شاملة بشأن الاقتصاد الأخضر، والتي تسهم في التكيف مع تغير المناخ وآثاره على المستوى المحلي والدولي.
وقال إن المجلس الأعلى للبيئة يعمل على إعداد خطة لتكيف الاستثمار مع تغير المناخ كحزمة من المشاريع التي تسهم في التكيف مع تغير المناخ في قطاع المياه، والزراعة، والتنوع الحيوي، والتخطيط العمراني من خلال تحديد أولوياتها بما يتناسب مع توجه الحكومة، مضيفًا أنه يتم إخضاع كل المشاريع التنموية في أثناء المراحل الأولية في التخطيط لإجراءات تقويم الأثر البيئي ) EIA(بحسب المرسوم بقانون رقم 21 لسنة 1996؛ وذلك للتأكد من امتثالها لمعايير حماية البيئة واتخاذها التدابير الممكنة للتخفيف من آثارها، وللمجلس الأعلى للبيئة دور كبير في عملية التقييم.
وأشار وزير المالية الى ان البحرين حرصت على تبني مشاريعها للمعايير البيئية، فعلى سبيل المثال يؤدي مبنى المسافرين الجديد بمطار البحرين الدولي دورًا رئيسًا فعالاً في تحقيق اهداف الاستدامة البيئية في البحرين، إذ يُعد أكبر منشأة خضراء في البحرين، والذي أكده حصوله على الشهادة الذهبية للريادة في مجال التصميم المراعي للبيئة والطاقة )LEED( الذي يُعد نظام التصنيف الأشهر في العالم للمباني الخضراء.
وقال الوزير إن الحكومة ممثلة بمصرف البحرين المركزي بالتعاون مع القطاع الخاص من مؤسسات مالية مصرفية أطلقت «القروض الخضراء»، وهي القروض الموجهة للمشروعات التي تراعي الحفاظ على البيئة ودعم الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة، إذ إن هذا البرنامج يأتي في اطار مواكبة سياسة المملكة في قطاعات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وتشجيع استخدام الطاقة النظيفة للوصول الى تحقيق اهداف التنمية المستدامة المتوافقة مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030، كما تشجع الحكومة الشركات المدرجة في بورصة البحرين على الامتثال للقوانين والاشتراطات البيئية والافصاح عن بيانات الامتثال البيئي بموجب التقارير الصادرة عنها في هذا الشأن.
مشددًا على أن جميع هذه المبادرات ضمن جهود الحكومة لتحقيق اهداف الرؤية الاقتصادية 2030 التي يضم أحد مبادئها «الاستدامة» وتحقيق نمو اقتصادي لا يضر بالبيئة، وتشمل طموحات الرؤية الاقتصادية حماية البيئة الطبيعية من خلال حماية المساحات الطبيعية وتأمين كفاءة استخدام الطاقة وتوجيه الاستثمارات الى تقنيات تخفف من الانبعاثات الكربونية.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها