النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

العدد 11920 الجمعة 26 نوفمبر 2021 الموافق 21 ربيع الآخر 1443

وزيرة الصحة: توسعة السلمانية وزيادة الطاقة الاستيعابية

رابط مختصر
  • إعادة افتتاح قسم قسطرة القلب قريبًا وتوسعة العيادات الخارجية
  • التوسعة تشمل 7 مراكز لطب الأطفال والشيخوخة والأعصاب

قالت وزيرة الصحّة فائقة الصالح إن المستشفيات الحكومية تعمل على توسعة مجمع السلمانية الطبي وزيادة الطاقة الاستيعابية وفق خطّة على مدى 10 سنوات لتوسعة المجمّع والارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة للمرضى.
وأفادت في ردّها على سؤال برلماني من الشوري أحمد الحداد بأن الخطة العشرية تشمل إنشاء 7 مراكز للتميز، تشمل التخصصات التالية: طب الأطفال، أمراض الشيخوخة وكبار السن، مرض السكري، طبّ العيون وجراحتها، طبّ الأنف والأذن والحنجرة وجراحتهم، أمراض فقر الدم المنجلي «السكلر»، وطبّ الأعصاب.
كما أفادت بأن هناك خطّة قصيرة المجى تقوم على مشاريع توسعة المباني القائمة وتجديدها لزيادة الطاقة الاستيعابية، وتشمل مشروع مبنى الحوادث والطوارئ، الذي تمّ البدء في أعماله الإنشائية منذ أبريل 2021، بالإضافة إلى مشروع توسعة العيادات الخارجية عبر ترميم وتجديد مبنى بنك البحرين الوطني سابقًا، ومشروع إضافة 4 غرف عمليان جديدة لمختلف التخصصات فضلًا عن تجديد جناج القسطرة في المجمع الطبي والذي ستتم إعادة افتتاحه قريبًا.
وأضافت، «كما أن العمل جارٍ لإنشاء مبنى متعدد الطوابق لمواقف السيارات لتسهيل وصول المرضى للمرافق الصحية».
وحول وجود خطة لبناء طوابق جديدة في المباني القائمة في مجمع السلمانية الطبي، قالت الوزيرة أنه لا يوجد توجّه حاليًا لبناء طوابق جديدة على المباني القائمة.
وأكّدت الوزيرة أن إدارة المستشفى تسعى إلى رفع مستويات الخدمة فيما يتعلق بالمرضى والمراجعين، وبدأت خطط طموحة لتقليل مدد الانتظار لعدد من الخدمات، كما تمّ توفير عدد من الأخصائيين في بعض التخصصات، مما ساهم في تقليل مدة انتظار المرضى لهذه التخصصات وعلاجهم في السلمانية بدلًا من نقلهم لتلقي العلاج في المستشفيات الأخرى.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها