النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

يستغرق إصدارها نصف مدة الوثيقة السابقة

العدد 11910 الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 الموافق 11 ربيع الآخر 1443

تدشين الوثيقة العقارية الإلكترونية الجديدة

رابط مختصر
  • سلمان بن عبداللـه: إطلاق خرائط ثلاثية الإبعاد للبحرين في العام المقبل
  • محمد بن خليفة: الوثيقة الجديدة سترفع من معدلات التداول والتسجيل العقاري السنوية

دشّن جهاز المساحة والتسجيل العقاري الوثيقة العقارية الالكترونية الجديدة، حيث تم الإعلان عن البدء في اصدار الوثيقة الإلكترونية اعتبارًا من اليوم الثلاثاء.
وقال رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري رئيس مجلس إدارة مؤسسة التنظيم العقاري للشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم أمس للإعلان عن تدشين الوثيقة، أن الوثيقة العقارية الإلكترونية ستشكل نقلة نوعية في سرعة إنجاز وإصدار وثائق نقل الملكية، وذلك من خلال النظام الالكتروني الكامل لإصدار الوثيقة بدء من التسجيل والدفع وحتى اصدار الوثيقة، موضحًا أن إصدار الوثيقة الإلكترونية يستغرق نصف الوقت في إصدار الوثيقة التقليدية، بالإضافة إلى وجود جميع المعلومات باللغتين العربية والانجليزية، من أجل التسهيل على المتعاملين ورفع جودة وكفاءة العمل في الجهاز.
وأشار إلى أن الوثيقة العقارية الجديدة تتميز بأنها تتواكب مع ما هو متبع في الدول المتقدمة ومبنية على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، مضيفا بأن الوثيقة الجديدة تقدم بصورة تكنولوجية حديثة، بالإضافة إلى تعزيز موثوقيتها العالية ونضام الأمان والحماية.
وأكد على أن نظام الحماية الالكترونية وأمن المعلومات الذي يعمل به ذو كفاءة عالية، حيث إن الجهاز حاصل على شهادة الآيزو في أمن المعلومات، بالإضافة إلى أن المعلومات مرتبطة بالأنظمة الأمنية بالحكومة الإلكترونية، والتي توفر للأنظمة الإلكترونية الحكومية ومنها جهاز المساحة والتسجيل العقاري حماية كبيرة جدًا.


وأعلن الشيخ سلمان بن عبدالله عن بدء العمل بهذه الوثيقة على مراحل، حتى التحول الكامل، مبينًا أنه في البداية سيبدأ العمل بالوثائق الحكومية، ومن ثم إصدار الوثائق الخاصة بالأراضي والشقق ومن ثم إصدار الوثائق الجديدة. ومع حلول السنة القادمة سيكون تم التحول بالكامل إلى إنتاج جميع أنواع الوثائق إلكترونيًا. وحينها سيتم قبول الطلبات لمن يرغب في تحويل الوثيقة القديمة إلى وثيقة إلكترونية جديدة.
وبيّن أن الوثيقة العقارية الجديدة ستكون خاضعة لقانون التسجيل العقاري رقم 13 لسنة 2013، ويعتبر من القوانين المتطورة جديدًا، لذلك لن يكون هناك حاجة إلى تشريعات جديدة من أجل إصدار الوثيقة العقارية بشكلها الالكتروني هذا.
وقال رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري أن وثيقة الملكية الجديدة عبارة عن ورقة واحدة فقط، ونوعية ورقها مقوى ذو العمر الافتراضي الطويل كما تتميز الوثيقة اليوم بأنها تحتوي على بعض المعلومات كاسم المالك ورقم الوثيقة ورقم المقدمة، وخارطة العقار، أما باقي المعلومات كتاريخ التداول والملاك السابقين له أو الرهونات والتأشير وغيرها من معلومات، يمكن عرضها إلكترونيًا عن طريق المسح على (Q R code). وهذه الحالة لا تتطلب حمل دفتر كامل يحتوي على معلومات كثير في الغالب لا يحتاجها مالك الوثيقة بشكل ضروري ودائم.
كما أشار إلى أن سبب حصول البحرين على مراتب متقدمة في التقييم السابق للبنك الدولي، كان اتباع نظام إلكتروني متطور في عملية التسجيل، بالإضافة إلى ما تتمتع به الوثيقة العقارية في البحرين من موثوقية وضمانات، وبعد الإعلان عن إصدار الوثيقة إلكترونياً من المتوقع أن يحسن ذلك من ترتيب البحرين في المؤشرات الدولية في هذا الشأن.
وكشف الشيخ سلمان بن عبدالله عن تدشين خرائط ثلاثية الأبعاد للبحرين خلال الربع الأول من العام المقبل 2022، حيث تتضمن المباني والشقق السكنية وغيرها بتقنية 3D من أجل تسهيل وتسريع وتطوير العمل في جهاز المساحة، وذلك تأكيدًا بأن عمليات التطوير والتحول الإلكتروني مستمرة.
وتابع: «نهدف جميعًا من خلال هذا التقدم والتطور إلى تحقيق رؤى وتطلعات صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى الهادفة إلى تقديم أفضل الخدمات المتطورة والميسرة للمواطنين الكرام ولكل من يعيش في مملكة البحرين، وتنفيذًا للسياسات والخطط الحكومية برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الرامية إلى الاستمرار في عملية التجديد والتطوير وتقديم الخدمات المتطورة وفق أفضل الممارسات العالمية، وبخاصة فيما يتعلق بالتحول الالكتروني».

رفع مستوى التداول العقاري
وفي السياق ذاته، أكد الرئيس التنفيذي لهيئة التنظيم العقاري، الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة إن اصدار الوثيقة العقارية الإلكترونية الجديدة، سيعزز من حجم التداول العقاري، وسيزيد من المعدلات السنوية لمعاملات التسجيل العقاري، لافتا إلى أن عدد المعاملات العقارية في تزايد من عام لآخر، حيث بلغ عدد معاملات التسجيل العقاري منذ بداية العام الجاري وحتى الآن 23 ألف معاملة، في الوقت الذي بلغ فيه حجم المعاملات العقارية في العام الماضي 2020 ما يقارب 22 ألف معاملة، وفي العام 2019 بلغت 19 ألف معاملة فقط، مما يدل على سرعة الإنجاز وتطوير وتسهيل الإجراءات، مؤكدًا أن المؤسسة تعمل على تنفيذ الخطط والمبادرات التي من شأنها الترويج لما تملكه مملكة البحرين من بيئة خصبة جاذبة للاستثمار العقاري وما يملك هذا القطاع من فرص واعدة للنمو، بفضل ما يتوفر في البحرين من رؤية واضحة واستراتيجية متطورة وقوانين وتشريعات ضامنة وإجراءات ميسرة وضعت من أجل تعزيز نمو هذا القطاع الحيوي الهام ليعمل بأفضل الممارسات العالمية في مجال التطوير العقاري.

تقليص فترة إصدار الوثيقة
من جهته، قال رئيس المساحة بجهاز المساحة والتسجيل العقاري ناجي سبت الوثيقة الإلكترونية تمثل زيادة في جودة العمل، مع السرعة في إصدار الوثيقة، مشيرًا إلى أن تقليص الفترة الزمنية في اصدار الوثيقة الجديدة إلى نصف الوقت المستغرق سابقا يُعد إنجازًا نظرًا للجهود الكبيرة والعمل المعقد الذي يحتاجه إصدار الخارطة العقارية، موضحًا، أن اصدار الخارطة ليس مجرد رسم، بل هو عمل يمر بأكثر من مرحلة، وباستخدام أجهزة دقيقة متخصصة في المساحة والتدقيق، من أجل التأكد من صحة كافة البيانات الموجود في الخارطة مثل الحدود العقارية وصحة الأرقام، والتأكد من عدم تداخل الملكيات الخاصة والعامة فيها.
وأكد سبت على أن بعض معاملات المسح يتم إسناده للقطاع الخاص، وتخضع أيضًا لعمليات التدقيق للتأكد من جودة العمل وعدم وجود أي أخطاء قبل اصدار الخارطة، مضيفًا أن مؤشر نجاح العمل يكون في ندرة المشاكل التي تنجم عن الأخطاء في عمليات المسح والتدقيق.
وبشأن مشروع الخرائط ثلاثية الأبعاد، قال سبت إنه تم التعاقد مع شركة نمساوية للقيام بمهمة تصوير البحرين، وذلك عبر طائرة خاصة تم جلبها خصيصًا لهذا الغرض من النمسا، مضيفًا أن الطائرة قامت بتصوير مساحة البحرين بالكامل والتي تبلغ 750 كم مربع وبدقة من 10 - 20 سم وهي دقة عالية جدًا في علم المساحة والخرائط، كما تم تصوير خرائط ضوئية باستخدام الليزر، وهي خرائط دقيقة يستفاد منها في الحصول على ارتفاع المباني وارتفاع الأراضي.

مشاورات بشأن التوقيع الإلكتروني
وتحدّث عمار الخشرم مدير الشؤون الفنية بجهاز المساحة والتسجيل العقاري عن أبرز أطرح الوثيقة على مراحل، حيث أشار إلى أن الوثيقة لم تكن مفضلة من قبل الناس في السابق، حيث كانوا يفضلون الوثيقة السابقة «الدفتر»، مشيرًا إلى أن الوضع الآن تغير بعد التطور التكنولوجي وسرعة التحول الرقمي، كما أشار إلى أن قانون التواقيع الإلكترونية لم يجز حتى الآن التوقيع على الوثائق الرسمية، كاشفًا عن وجود مشاورات مع الحكومة الإلكترونية من السماح باستخدام التوقيع الالكتروني للوثيقة العقارية الإلكترونية.
وأكد الخشرم على أن نظام إصدار الوثائق الالكترونية العقارية جاهز للتوقيع الالكتروني، حيث ينتظرون فقط الحصول على الموافقة لاستخدامه.
وأشار إلى أن البحرين تصعد إلى المركز الأول خليجيًا في تصنيف الخدمات الالكترونية العالمية، موضحًا أن البحرين فقدت 3 نقاط بسبب عدم وجود خدمة الوثيقة الالكترونية، وبعد تفعيل الخدمة ستُضاف 3 نقاط إلى رصيد البحرين مما يجعلها الأولى خليجيًا.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها