النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

«التشريع والرأي القانوني» تدشن موقعها الجديد

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443

ترجمة جميع التشريعات لـ«الإنجليزيـة»

رابط مختصر


أفاد المستشار نواف حمزة رئيس هيئة التشريع والرأي القانوني بأنه تم الانتهاء من ترجمة 82 تشريعًا ضمن خطة لترجمة جميع القوانين والتشريعات إلى اللغة الإنجليزية.
وأعلن خلال مؤتمر صحافي عقد صباح يوم أمس الثلاثاء عن تدشين الموقع الإلكتروني الجديد لهيئة التشريع والرأي القانوني، والذي تضمن عدة خدمات إلكترونية جديدة، من بينها تحسين آلية التصفح والبحث وعرض التشريعات من حيث التقسيم والتصنيف حسب الموضوعات، الأمر الذي يسهل على الباحث سرعة الوصول إلى المادة التشريعية المطلوبة.
وأوضح أنه بمناسبة صدور المرسوم بقانون رقم (27) لسنة 2021 بتعديل بعض أحكام قانون السلطة القضائية، والذي يتيح استعمال اللغة الإنجليزية في المحاكم، وبناءً على الطلبات المتزايدة بضرورة ترجمة التشريعات والقوانين في الموقع إلى اللغة الإنجليزية، ستتم ترجمة جميع التشريعات بدءًا من الإصدار الأول للجريدة الرسمية في عام 1948 وحتى 2021، مما سيسهم في الوصول لأكبر شريحة من المستفيدين على المستوى الدولي.
وقال إنه تم تخصيص باب يتضمن جميع المعلومات المتعلقة بالانتخابات البلدية والنيابية، منوهًا بأنه «من المبكر جدًا الحديث عن الاستعدادات الرسمية للانتخابات، وجريًا على العادة، سنبدأ الاستعداد للاستحقاق القادم في مارس 2022، ولكن تضمين الموقع الإلكتروني بكل المعلومات المتعلقة بالانتخابات يندرج في إطار المبكر للانتخابات، بحيث يمكن الاطلاع على جميع القوانين والتشريعات المتعلقة بالإجراءات والشروط لمباشرة الحقوق السياسية».
وأضاف: «من بين أبرز الأقسام المدرجة في الموقع تخصيص بوابة للتشريعات والاتفاقيات الخاصة بالمرأة، وذلك مساهمة في توفير الحماية القانونية والحقوقية، وقسم المكتبة القانونية الذي سيتيح الاطلاع على جميع المطبوعات من أجل تمكين المتصفحين والمستفيدين من الوصول إليها بسهولة، ومن أبرز الخدمات التي تم استحداثها في الموقع البحث في الآراء القانونية الصادرة عن الهيئة، دون الإفصاح أو المساس ببيانات الجهة التي طلبت الرأي القانوني».
وتابع: «سيوفر الموقع الجديد إمكانية البحث في المعاهدات الدولية التي انضمت إليها مملكة البحرين طبقًا للموضوع أو سنة الإصدار أو نوعها، سواء كانت ثنائية أو متعددة الأطراف».
ولفت إلى أن «التحديث الجديد للموقع يراعي التفاعلية والتواصل المباشر وإمكانية تقديم الاقتراحات، وإمكانية التسجيل للتدريب الإلكتروني، كما تمت إضافة برنامج إضاءات قانونية والذي حقق نجاحًا كبيرًا في العامين الماضيين، ومن خلال هذه البوابة سيتمكن الجمهور من التسجيل في المحاضرات التدريبية، وسيتمكن الجميع من الاطلاع على المواد التدريبية التي سبق تقديمها».
وأكد أن موقع هيئة التشريع والرأي القانوني يعتبر نافذة رئيسية للجمهور الخارجي، ومصدرًا موثوقًا على شبكة الانترنت، ويعتبر أحد أبرز المواقع الإلكترونية التابعة لحكومة مملكة البحرين، وأكثرها إقبالاً من المهتمين والمختصين للاطلاع على المكتبة الأرشيفية الكبيرة التي تحوي جميع التشريعات والقوانين الصادرة في مملكة البحرين منذ بداية ثلاثينيات القرن الماضي، وصولاً لعرض أحدث التشريعات والقوانين والتي نحرص على نشرها على الموقع مباشرة فور صدورها في الجريدة الرسمية.
وقال: «نسعى للارتقاء بالعمل القانوني في مملكة البحرين ومواكبة التطورات في النظام التشريعي وآخر المستجدات التقنية، ودخول سباق العالم الرقمي المتسارع، وقد خطت الهيئة خطوات حثيثة نحو الارتقاء بخدماتها الإلكترونية، من منطلق حرصها الدائم على تقديم الخدمات بشكل مبسط وميسر للجمهور، والتعريف بالدور الحيوي الذي تضطلع به الهيئة».
وقال: «الهدف الأساسي من تدشين الموقع تيسير وتسهيل عملية البحث لكل المهتمين بالشأن القانوني من القضاة والمحامين والمستشارين والمواطنين كافة، نحن نسعى للاستثمار في التقنية، والتأكيد على ريادة البحرين في شتى المجالات وتطبيق أفضل الأساليب والممارسات، تحسين الخدمات، وتقديمها بأسلوب عصري، وذلك من منطلق مسؤوليتنا لنشر الثقافة القانونية»، لافتًا إلى أن تطوير المنظومة الإلكترونية، وتدشين الموقع الإلكتروني الجديد يندرج ضمن الرؤية الاستراتيجية لهيئة التشريع والرأي القانوني، وتماشيًا مع توجيهات الحكومة الموقرة، لتسهيل الخدمات في مختلف الوزارات والهيئات وتقديمها بأفضل صورة والحرص على الجودة.
المصدر: سارة نجيب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها