النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

التواصل مع السواق بالنقال في حال الازدحامات أو تعطل الطرق

العدد 11880 الأحد 17 اكتوبر 2021 الموافق 11 ربيع الأول 1443

30 مليون دينار لإنشاء أنظمة مرور ذكية

رابط مختصر

قالت الحكومة إنها تحضّر لإنشاء مشروع أنظمة مرور ذكية بقيمة 30 مليون دينار، ومن المزمع طرحه في مناقصة في وقت لاحق.
وأفادت الحكومة بأن الأنظمة الجديدة من المزمع أن تساعد في مراقبة المرور بواسطة كاميرات وضبط سيرها، وتعريف السواق والركاب عن طريق الهاتف المحمول بإمكانات اللجوء إلى طرق أخرى في حالة تعطل طريق أو ازدحامه مما سيعود بالفائدة على الجميع.
وذكرت في مذكرة لمجلس النواب أن الأنظمة الجديدة ستسهم في تقليل الازدحامات المرورية وتقليل وقت الرحلات، ورفع مستوى السلامة المرورية والحد من التلوث البيئي، من خلال تنفيذ الاستراتيجيات الخاصة بهذه الأنظمة المكملة لمرافق الطرق، والتي ستعزز من الاستخدام الأكثر كفاءة للبنى التحتية وأنظمة النقل القائمة حاليًا.
وقالت الحكومة إنها تخطّط بشكل لتشييد مدن ذكية من خلال تطوير البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، مشيرة إلى ان وزارة المواصلات والاتصالات من خلال الخطة الوطنية الخامسة للاتصالات قامت بوضع الأطر الأساسية لدعم اقتصاد المملكة الرقمي وتطوير عملية التحوّل الرقمي في جميع القطاعات وتنمية قطاعات جديدة، مثل الذكاء الاصطناعي، ليصبح قطاع الاتصالات تقنية المعلومات أكثر قدرة على دعم النمو في جميع قطاعات الاقتصاد وزيادة الإسهام في النمو الاقتصادي.
كما أكدت الحكومة وجود مساعٍ حثيثة لتعزيز وتطوير البنية التحتية في مملكة البحرين وما له من دور أساسي لدعم الثورة الصناعية الرابعة والتطبيقات الجديدة الجديدة، لا سيما ضمان وجود بنية تحتية وخدمات اتصالات رائدة عالمية ومرنة قادرة على مواكبة التغيرات المستقبلية استعدادًا لمرحلة تأسيس مبادرات المملكة الذكية، إذ يتم إنشاء الشبكة الوطنية للنطاق العريض فائقة السرعة وتوفير خدمة الجيل الخامس، وكانت المملكة من ضمن أولى الدول في هذا المجال.
إلا أن الحكومة أكدت في الوقت ذاته على الحاجة لتوافر أحدث التقنيات والممارسات في تقديم جميع خدمات الحكومة وتسهيل عملية الحصول على تلك الخدمات، بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة من قبل الشركات والمؤسسات الخاصة، وفي حال قامت كل جهة بدورها بتطوير أنظمتها يمكن أن نصل إلى هدف تطوير المملكة إلى مملكة ذكية، ما يتطلب الاستمرار في بذل هذه الجهود مع تشجيع القطاع الخاص على ذلك.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها