النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11853 الإثنين 20 سبتمبر 2021 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

«الأشغال» تكشف لـ«الأيام» عن استراتيجية العمل القادمة:

العدد 11795 السبت 24 يوليو 2021 الموافق 14 ذو الحجة 1442

ربط شرق سترة بميناء سلمان وتطوير المنافذ الإسكانية

رابط مختصر
أكدت وزارة الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني ووزارة الإسكان تعاون مشترك لتوحيد الجهود الحكومية في تنفيذ المشاريع الضخمة وإنشاء المشاريع السكنية، بما يخدم المواطن الذي يشكل محور برنامج عمل الحكومة.
وأكدت الوكيل المساعد للطرق بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندسة هدى عبدالله فخرو لـ«الأيام» أن وزارة الإسكان تعد إحدى الشركاء الاستراتيجيين، إذ يتم الأخذ في الاعتبار خطط الوزارة من منظور توفير المشاريع الإسكانية للمواطنين، وتقوم وزارة الأشغال في بذل جهدها في استيفاء المتطلبات من منافذ للمشاريع الإسكانية وتوفير شبكة طرق محيطة للمشاريع الإسكانية ذات طاقة استيعابية تتوافق مع الحركة المرورية والمتطلبات الخدمية والتطلعات المستقبلية.
وذكرت المهندسة فخرو: «تتمركز جهود «الأشغال والبلديات» بالتنسيق مع وزارة الإسكان في توفير المنافذ للمشاريع الإسكانية التي يتم إنشاؤها بناءً على الخطط الموضوعة لتقديم أفضل الخدمات الإسكانية الملائمة للمواطنين، إذ أسهمت مشاريع تم تنفيذها في الماضي من قبل «الأشغال» إلى تحسين انسيابية الحركة المرورية وتوفير المنافذ المطلوبة بالتالي زيادة الطاقة الاستيعابية للشوارع المحيطة».
وأضافت أنه على سبيل المثال، تطوير شارع الشيخ جابر الأحمد الصباح - تطوير تقاطعي ألبا والنويدرات، إذ تضمن المشروع تحويل دوار ألبا إلى تقاطع من 3 مستويات يتكون من تقاطع أرضي يدار بإشارات ضوئية، وجسر علوي من 3 مسارات في كل اتجاه، ينقل حركة المرور على امتداد شارع الاستقلال وشارع الملك حمد، وجسر أحادي الاتجاه من مسارين يعلو الجسر السابق ذكره، وينقل حركة المرور القادمة من جهة شارع الشيخ جابر الأحمد الصباح المتجهة إلى شارع الملك حمد.
كما تضمن تحويل دوار النويدرات إلى تقاطع من مستويين، أحدهما أرضي يدار بإشارات ضوئية، والآخر عبارة عن جسر علوي من ثلاثة مسارات في كل اتجاه، وينقل حركة المرور على امتداد شارع الشيخ جابر الأحمد الصباح، بالإضافة إلى تطوير وتوسعة جزء كبير من شوارع الشيخ جابر الأحمد الصباح والاستقلال والمعسكر والملك حمد لغاية شارع 96، وإعادة إنشاء شارع 15 المتجه جنوبًا من دوار النويدرات، وإنشاء شارع جديد مزدوج يربط منطقة المعامير الصناعية بشارع الملك حمد جنوب دوار (ألبا)، وتطوير الشارع المؤدي إلى محطة تكرير البترول والمداخل والمخارج للدفاع المدني وشركة (بابكو)، إلى جانب الأعمال المهمة الأخرى للمشروع لتوصيل الخدمة المثلى للمشاريع الإسكانية والمناطق الصناعية والمشاريع الاستثمارية، حيث تمت إضافة أعمال توسعة شارع الملك حمد في جزئه المحصور ما بين تقاطعه مع شارع 96 وتقاطعه مع شارع المؤدي إلى منطقة حفيرة، وأعمال إنشاء منفذ ومخرج على غربي شارع الاستقلال ليخدم المناطق الإسكانية والتجارية في منطقة الحجيات.
وأشارت إلى حزم مشاريع الطرق المؤدية إلى مدينة سلمان إلى توفير المنافذ العديدة، وتطوير شبكة الطرق المحيطة بمشروع «مدينة سلمان الإسكاني».
وذكرت أن الوزارة قامت بتطوير مشروع الطرق المؤدية إلى مدينة سلمان بتقسيم المشروع إلى مراحل، إذ تم البدء بالمدخل الغربي المؤدي إلى مدينة سلمان (W-Link)، ليتناسب مع حجم الكثافة السكانية بالمنطقة في الفترة الراهنة، والذي تصل الطاقة الاستيعابية له إلى 16 ألف مركبة في الساعة يوميًا، وتم الانتهاء من تنفيذه في 2017م ويربط تقاطع شارع البديع مع شارع الجنبية ومدينة سلمان، لتكون مهيأة لاستيعاب الحركة المرورية لقاطني المنطقة وزوارها والمقدرة بـ6093 مركبة في ساعات الذروة، وتم إنشاء جسر بحري بطول 150 مترًا لكلا الاتجاهين يوفر 4 مسارات في كل اتجاه، وبطول 1.2 كيلومتر للشارع ضمن حرم طريق بعرض 60 مترًا، مع تحسين التقاطعات الأخرى التي ترتبط بالقرى المجاورة.
من جانب آخر، ومن ضمن قائمة المشاريع الاستراتيجية الأخرى المخطط لها للعام الجاري، والتي لها أهمية كبيرة في تطوير الطرق المحيطة إلى مدينة سلمان (المشروع الإسكاني)، فإنها تشمل أيضًا مشروع توسعة شارع الشيخ عيسى بن سلمان الذي جارٍ حاليًا طرحه في مناقصة عامة للشروع في أعمال التنفيذ في الربع الرابع من العام 2021؛ بهدف تحسين المنافذ إلى مدينة سلمان وزيادة الطاقة الاستيعابية للشوارع الرئيسة المؤدية للمشروع الإسكاني، إذ سيتم توسعة شارع الشيخ عيسى بن سلمان ليصبح 4 مسارات في كل اتجاه، وتطوير جميع التقاطعات عليه.
يذكر أن شارع الشيخ عيسى بن سلمان من الشوارع الرئيسة والاستراتيجية في المملكة، ويُعد عنصرًا مهمًا في الحركة التجارية والتبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، والذي يربط بين جسر الملك فهد وخريطة البحرين.
علمًا بأنه قد تم الانتهاء خلال الربع الثالث من العام 2019 من تنفيذ المرحلة العاجلة من مشروع توسعة شارع الشيخ عيسى بن سلمان، والتي تضمنت توسعة المسارات المتجهة شرقًا ما بين تقاطع السهلة وخريطة البحرين؛ وذلك للإسهام في التخفيف من الضغط المروري وتحسين الأداء المروري في تلك المنطقة بتكلفته حوالي 1.7 مليون دينار بحريني.
كما تعتزم الوزارة في المضي قدمًا في تطوير مشروع شارع شرق سترة الدائري والذي هو المنفذ الرئيس الوحيد لمشروع «شرق سترة الإسكاني»، إذ سيربط هذا الشارع منطقة شرق سترة بمنطقة ميناء سلمان شمالاً ليصل إلى شارع الملك حمد جنوبًا، ويُعد المنفذ الرئيس المباشر لمنطقة شرق سترة من خلال نقل الحركة المرورية القادمة من وإلى المنامة إلى المشاريع الاستثمارية والتطويرية والإسكانية والصناعية المقترحة على امتداده. ويتضمن المشروع إنشاء العديد من التقاطعات التي توفر انسيابية للحركة المرورية، وتزيد من الطاقة الاستيعابية للشارع نتيجة حجم المرور المتوقع في المنطقة.
أما بخصوص مشروع شارع الحوض الجاف (المنافذ الخارجية لمشروع «شرق الحد الإسكاني المرحلة الأولى والثانية»)، فإن المشروع التطويري يهدف إلى دعم البنية التحتية لمشروع إسكان شرق الحد، وتوفير الطرق التي تستوعب الطاقة المرورية المتوقعة بعد الانتهاء من توزيع الوحدات وانتفاع المواطنين بها، إذ يربط شارع الحوض الجاف بالموقع المخصص لمشروع إسكان شرق الحد الإسكاني، وتشمل الأعمال التطويرية على توسعة شارع الحوض الجاف إلى أربعة مسارات في كل اتجاه مع تطوير منافذ مشروع شرق الحد الإسكاني. علمًا بأن هذه الحزمة من الأعمال في مرحلة الدراسات والتصاميم، ويجري التنسيق مع الجهات الخدمية لتفادي التعارض مع مقترح التوسعة.
الجدير بالذكر أنه جارٍ حاليًا تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع، المتضمنة تطوير شارع 47 بعراد، وسيتم في العام 2021 تنفيذ أعمال الدفان البحري والحماية الصخرية وأعمال رصف الشارع مع جميع الأعمال المصاحبة، مثل توفير شبكة تصريف مياه الأمطار وحواجز السلامة للامتداد الجنوبي لامتداد شارع 46 من تقاطعه مع شارع 47 شمالاً حتى تقاطعه المقترح على شارع جسر الشيخ خليفة بن سلمان جنوبًا، بالقرب من متنزه الأمير خليفة بن سلمان.
ومن ضمن الخطة الموضوعة خلال السنة الجارية 2021، فإنه سيتم مواصلة العمل على العديد من المشاريع الاستراتيجية الكبرى ذات الأهمية والأثر العالي في توفير المنافذ للمشاريع الإسكانية المحققة للتنمية المستدامة، وستعمل هذه المشاريع التي هي قيد التنفيذ على تحسين من انسيابية الحركة المرورية بالمناطق المجاورة والتخفيف من الازدحــام المــروري، ومن أهم هذه المشاريع التطويرية مشــروع إنشــاء الطرق المؤدية إلى «إسكان اللوزي» بمدينة حمد.
المصدر: محرر الشؤون المحلية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها