النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11795 السبت 24 يوليو 2021 الموافق 14 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:30AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

جلالته يستقبل خالد بن حمد ومسؤولين من منظمة بريف.. الملك:

العدد 11758 الخميس 17 يونيو 2021 الموافق 7 ذو القعدة 1442

البحرين رائدة على خريطة الرياضة العالمية

رابط مختصر
استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، في قصر الصخير أمس، سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الذي قدّم لجلالته عددًا من المسؤولين من منظمة بريف بمناسبة نجاح المنظمة في تنظيم 50 نسخة لبطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين، كما قدّم سموه لجلالته إيجازًا حول نجاح مملكة البحرين في استضافة عدد من هذه البطولات التي كانت انطلاقتها من أرض المملكة قبل خمس سنوات.
وخلال اللقاء، أشاد جلالة الملك المفدى بالإنجازات المشرّفة التي تحققها المملكة في مختلف الرياضات والألعاب، ونجاحها في تنظيم العديد من البطولات والمنافسات القارية والعالمية، الأمر الذي عزّز من ريادتها ومكانتها المتميزة على خريطة الرياضة العالمية، وجعل البحرين وجهة مثالية ومركزًا رئيسًا للرياضات القتالية.


وأعرب عن اعتزازه بالعمل الدؤوب الذي يقوم به سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في دعم رياضة فنون القتال المختلطة وإطلاق المبادرات لتطويرها.
كما نوّه جلالته بجهود منظمة بريف في الارتقاء بالرياضات القتالية وبتعاونها الدائم مع المجلس البحريني للألعاب القتالية والاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة في تنظيم البطولات، والعمل على دعم هذه الرياضة التي تحظى بشعبية عالمية واسعة وتشجيع الشباب على المشاركة فيها.
وأكد جلالة الملك المفدى أن إنشاء الهيئة العامة للرياضة جاء ليدعم ما تشهده الرياضة البحرينية من تطور متواصل وإنجازات مهمة، متمنيًا جلالته لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وفريق بريف وكافة رياضيي المملكة دوام التوفيق والتقدم في طريق تحقيق الإنجازات. وبهذه المناسبة، ثمّن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الثقة الملكية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بتعيين سموه رئيسًا للهيئة العامة للرياضة، مؤكدًا سموه أن هذا التعيين ما هو إلا تكليف لمواصلة الجهود في تنفيذ توجيهات جلالة الملك المفدى، رعاه الله، لتحقيق مزيد من التطور والتقدم للرياضة البحرينية.


ورفع سموه أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام عاهل البلاد المفدى، على تفضل جلالته باستقبال سموه وفريق منظمة بريف، بمناسبة نجاح منظمة بريف في تنظيم 50 نسخة لبطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين.
وأعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن بالغ الاعتزاز وعظيم الامتنان لعاهل البلاد المفدى، رعاه الله، على رعايته ودعمه للقطاع الرياضي وللجهود والمبادرات التي يطلقها سموه، والتي أثمرت تدشين سموه لبطولة «بريف» من العاصمة المنامة، مؤكدًا سموه أن البطولة لاقت أصداءً كبيرةً واستطاعت أن تحقق أرقامًا قياسية على مختلف الأصعدة.


وقال سموه: «إن مباركة ودعم سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، هي من أسهمت في وصول بريف لهذه النجاحات الكبيرة، وحققت أهداف المشروع الذي رسمناه لهذه البطولة، بهدف الترويج لمملكة البحرين على المستوى العالمي، والمساهمة في تعزيز العلاقات بين البحرين والدول التي تحتضن هذه البطولة على المستوى الرياضي والاقتصادي والسياحي».
وأضاف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: «نتطلع من خلال التوسع العالمي الذي ننشده عبر هذه البطولة إإلى تعزيز الجهود لجعل مملكة البحرين نموذجًا حضاريًا على المستوى الرياضي وبخاصة في رياضة فنون القتال المختلطة، وتعزيز دورها في تسخير الرياضة لتنمية وتطوير الاقتصاد الوطني والعلاقات الدولية، والدفع بتلك الجهود إلى تعزيز موقع البحرين كوجهة رئيسة تمتاز بمقومات النجاح لاستضافة وتنظيم مختلف الأحداث والفعاليات القارية والدولية».


وعاهد سموه، جلالة الملك المفدى، رعاه الله، على المضي قدمًا في الاستمرار بخدمة الحركة الرياضية لتحقيق تطلعات جلالته، للوصول بالقطاع الرياضي إلى أعلى المراتب وتعزيز موقع مملكة البحرين على خريطة الرياضة العالمية.
جدير بالذكر أن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة دشّن بطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين، والتي كانت انطلاقتها من مملكة البحرين في 23 سبتمبر 2016، إذ حملت هذه البطولة صبغة مميزة في الانتشار والتوسع على مستوى مدن وعواصم دول في أنحاء هذه المعمورة، لتصبح البطولة الأولى من نوعها في العالم التي تزور 21 دولة في 5 قارات. إذ شكل ذلك فرصة كبيرة لتعزيز الدور الريادي لمملكة البحرين من خلال الجهود المتميزة التي بذلها سموه في نشر ودعم رياضة فنون القتال المختلطة عالميًا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها