النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11760 السبت 19 يونيو 2021 الموافق 9 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

تخفيض الرسوم لمواجهة تداعيات الجائحة..

العدد 11753 السبت 12 يونيو 2021 الموافق 2 ذو القعدة 1442

جامعات خاصّة لـ«الأيام»: منح جزئية لأبناء العاملين في الصفوف الأمامية

منصور العالي
رابط مختصر

أعلنت جامعات خاصة بحرينية اتخاذ إجراءات لتسهيل تسجيل الطلبة نظرًا للظروف التي فرضتها جائحة كورونا، تشمل التقسيط المريح للرسوم الدراسية، وإتاحة آليات الدفع الميسّرة، بالإضافة إلى زيادة عدد المنح الجزئية، وإمكانية الاستفادة من صناديق دعم الطلبة لتغطية الرسوم الدراسية للطلبة الذين يواجهون ظروفًا مالية.
وحول ذلك، قال رئيس الجامعة الأهلية منصور العالي، في تصريح خاص لـ«الأيام»، إن جائحة (كوفيد-19) حفزت الجامعة -من موقع المسؤولية الاجتماعية- إلى تقديم أكبر باقة من المنح الجزئية في تاريخها، شملت أبطال الصفوف الأمامية وأبناءهم والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، والمتفوقين والمتميزين والمبدعين والموهوبين، والعديد من شرائح المجتمع.
وأكد العالي عزم الجامعة الاستمرار في تقديم مختلف أشكال الدعم لمختلف شرائح المجتمع من أجل مواصلة دراستهم الجامعية، بما في ذلك إتاحة التقسيط المريح في دفع الرسوم الدراسية، إذ تؤكد هذه الجائحة أهمية دور الجامعات في تخريج المبدعين والكفوئين الذين يشكّلون قيمة مضافة في سوق العمل، وقبل ذلك مواطنين صالحين وفاعلين، يتحلّون بمشاعر الانتماء والولاء لوطنهم العزيز وقيادتهم الحكيمة.
وأشار إلى أن الجامعة أنجزت قصة نجاح رائعة في التحول للتعليم الإلكتروني التفاعلي مع انتظام شامل لجميع أساتذة وطلبة الجامعة، وتأقلم سريع ساعد عليه الاستعداد المسبق للجامعة الأهلية والبنية التحتية المتكاملة التي تمتلكها في هذا المجال.
وأكد رئيس الجامعة الأهلية الاستعداد التام لقبول الطلبة المستجدين في جميع برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2021/‏2022، إذ تتاح إمكانية إنهاء جميع إجراءات القبول وتسجيل المواد إلكترونيا، وضمن مساندة إلكترونية متكاملة للطلبة وأولياء أمورهم، بينما تُراعى معايير إضافية تتصل بشروط القبول والمستوى العلمي للمتقدمين لبرامج الماجستير والدكتوراه، لافتًا إلى أن جميع برامج الجامعة بدرجات البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه مفتوحة استنادًا إلى قرارات مجلس التعليم العالي وأمانته العامة بعد أن أحرزت الجامعة الاعتمادية المؤسسية وحققت أعلى نتائج التقييم المؤسسي والبرامجي من هيئة جودة التعليم والتدريب.
وحول الموضوع ذاته، قال رئيس جامعة (أما) حسن الملا إنه مراعاة للظروف التي فرضتها جائحة كورونا، وحرصًا من الجامعة على دعم الطلبة في استكمال دراستهم قامت الجامعة بتطوير آلية دفع ميسرة للرسوم الدراسية يستطيع الطالب من خلالها تسديد الرسوم على مدى الفصل الدراسي، بالإضافة الى إمكانية الاستفادة من صندوق دعم الطالب لمن لا تمكنه ظروفه المالية تغطية الرسوم الدراسية، علمًا أن الرسوم الدراسية التي حدّدتها الجامعة هي الأدنى مقارنة بالجامعات الأخرى في مملكة البحرين.
وأشار إلى أن الإدارة الجديدة للجامعة قامت بدعم من مجلس الإدارة برئاسة المهندس هشام الريس الرئيس التنفيذي لمجموعة GFH المالية بتطوير استراتيجية طموحة للارتقاء بالجامعة على جميع الأصعدة، آخذة في الاعتبار التغيير الكبير الذي أحدثته الجائحة على قطاع التعليم العالي، ومن ذلك على سبيل المثال الاستخدام المكثف لتقنيات التعليم الالكتروني وبرامج المحاكاة ومصادر التعلم الالكترونية وأدوات التقييم عن بُعد وغيرها، بالإضافة الى إعادة التفكير في نوعية البرامج الاكاديمية المطروحة وسبل تطويرها، وطرح برامج جديدة تتماشى مع المرحلة المقبلة.
وأوضح أنه سيتم تطوير جميع مرافق الحرم الجامعي من فصول دراسية ومختبرات ومراكز التعلم ومنشآت رياضية ومطاعم وغيرها؛ استعدادًا لاستقبال الطلبة في أقرب فرصة ممكنة، وتطوير منظومة إلكترونية متكاملة لإدارة العملية التعليمة الإلكترونية والقبول والتسجيل، والتسجيل في المقررات ومتابعة تعلم الطلبة والإرشاد والاختبارات، وغيرها من الأنظمة التي ستدعم الطالب خلال رحلته التعليمية، واستحداث برامج أكاديمية جديدة في الهندسة ونظم المعلومات والعلوم الإدارية تتماشى مع متطلبات سوق العمل والمهارات الوظيفية للقرن الواحد والعشرين، وذلك بالتنسيق مع مجلس التعليم العالي، وسوف تركز البرامج على التكنولوجيا الحديثة في الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات وأمن الشبكات الإلكترونية والتكنولوجيا المالية.
وتابع: «نعمل على تطوير البحث العلمي ومركز ريادة الأعمال الذي سيوجّه بشكل خاص لدعم الطلبة الراغبين في إطلاق مشاريعهم الخاصة، وتوظيف مدرسين مؤهلين للانضمام للهيئة الاكاديمية في جميع التخصصات تماشيًا مع استحداث برامج جديدة وتطوير البرامج الحالية، فضلاً عن استحداث مركز اتصال متطور لمتابعة استفسارات الطلبة وأولياء الأمور، واعتماد الكتب الإلكترونية بدل الكتب المطبوعة في جميع التخصصات، وذلك من خلال منصات إلكترونية متطورة لدور النشر التي وقع عليها الاختيار».
المصدر: سارة نجيب

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها