النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

أشادوا بجهود «الداخلية» في رعاية النزلاء بمراكز الإصلاح.. نوّاب:

العدد 11702 الخميس 22 ابريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442

كذب «الجزيرة» منهجية واضحة ضد إنجازات البحرين

رابط مختصر

أكد نواب رفضهم التام لما تبثه قناة «الجزيرة القطرية» من إساءات متعمدة وأكاذيب متكررة ذات منهجية مكشوفة، بنشرها وبثها المعلومات الخاطئة والبيانات المضللة حول أوضاع حقوق الإنسان في مملكة البحرين من خلال استقاء معلوماتها غير الصحيحة من أطراف لا نيّة لها سوى الإساءة للمسيرة الديمقراطية والحقوقية المتطورة في ظل المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.
وأعرب النواب عن فخرهم ودعمهم للجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية برئاسة الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وما تقدّمه من من رعاية واهتمام وتطوير مستمر لأوضاع النزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل، مؤكدين أن مراكز الإصلاح والتأهيل تحظى بمتابعة ومراقبة من مؤسسات حقوقية وطنية تقوم بعملها بكل دقة وحيادية.
وأكدوا حرص مملكة البحرين على تحقيق وتعزيز حقوق كل المواطنين، ولا سيما منهم النزلاء والموقوفين في مراكز الإصلاح والتأهيل.
وقالت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب برئاسة النائب محمد السيسي بأنها من منطلق دورها الوطني والمهني، إضافة إلى مشاركة العديد من المؤسسات الحقوقية المستقلة مثل المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، ومفوضية حقوق السجناء والمحتجزين، والأمانة العامة للتظلمات وغيرها، تمارس دورها التشريعي والرقابي على أداء وإجراءات مراكز الإصلاح والتأهيل وبما يساهم في تعزيز حقوق النزلاء والموقوفين، ولا سيما من خلال الزيارات الدورية التي تقوم بها اللجنة للتحقق من حصول هؤلاء النزلاء على كل حقوقهم (من الطعام والعلاج والتريض والزيارات وغيرها) التي كفلها لهم الدستور وقوانين مملكة البحرين.
وأبدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني رفضها لكل ما من شأنه استهداف وشق الوحدة الوطنية من خلال تحريض أهالي النزلاء والموقوفين بنشر معلومات مضللة عن أوضاع ذويهم، وتشير اللجنة إلى تعمد قناة الجزيرة القطرية من تجاهل ما لدى مملكة البحرين من تقدم وتطور في مجال حقوق الإنسان وما تحقق في المؤسسات الإصلاحية من تطور عالمي، منها على سبيل المثال لا الحصر تطبيق قانون عصري هو قانون العقوبات البديلة، والشروع في تنفيذ أنظمة متطورة في مجال الإصلاح والتأهيل لا سيما دراسة تطبيق تجربة السجون المفتوحة وغيرها.
وأشادت اللجنة بالجهود الرفيعة والمساعي الفاعلة التي تبذلها وزارة الداخلية، برئاسة الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، وفق رؤية حقوقية قانونية وإنسانية ذات معايير دولية وحضارية.
وأعرب النائب عمار أحمد البناي رئيس اللجنة النوعية الدائمة لحقوق الإنسان عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، عن استنكاره للمحاولات المستمرة التي تقوم بها قناة الجزيرة القطرية، بهدف الإساءة لمملكة البحرين، من خلال بث ونشر الأكاذيب والبيانات المضللة.
وأكد على أن استمرار قناة الجزيرة القطرية بالإساءة لمملكة البحرين وتشويه صورة مراكز الإصلاح والتأهيل محاولة فاشلة لطمس إنجازات البحرين وما تقدمة للنزلاء، مضيفًا أن الجزيرة القطرية وصلت لحد الإفلاس من خلال محاولاتها غير الأخلاقية لاستغلال مشاعر أهالي النزلاء وتضليلهم بهدف استدرار تعاطفهم، متناسية بذلك حبّ أهالي البحرين وثقتهم الكاملة بقيادة المملكة وأجهزتها الأمنية.
وأكد على أن وزارة الداخلية متمثلة في إدارة الإصلاح والتأهيل ماضية في كتابة التاريخ وتسطير الإنجازات بمجال حقوق الإنسان، رغم كل ما تتعرّض له من حملات تشويه تسيء إلى مستوى مراكز الإصلاح والتأهيل في المملكة والتي تهدف بشكل واضح وصريح لضرب جهودها في الارتقاء بتلك المراكز وتحصينها، منوهًا بأن هذه الحملات من قبل الجزيرة القطرية لن تأتي أُكلها، وستبقى مجرد حملات مرفوضة لم ولن تؤثر على مسيرة المملكة الحقوقية، داعيًا النظام القطري إلى الالتفات لأوضاع حقوق الإنسان والسجون على وجه الخصوص في الدوحة، والنظر إلى الانتهاكات التي تمارس بحق العوائل القطرية والعمالة الاجنبية.
من جهته، أكد النائب أحمد الأنصاري أن استمرار قناة الجزيرة القطرية في بثّ برامج وتقارير مسيئة يعبر عن توجّه متعمد وخطة واضحة للإساءة الى مملكة البحرين، وما وصلت إلى من تقدم في جميع المجالات وخصوصًا على المستوى حقوق الإنسان، مشددًا على رفضه التام لهذه المحاولات البائسة في الإساءة إلى البحرين وشقّ الوحدة الوطنية وزعزعة أمن واستقرار مملكة البحرين.
وبيّن الأنصاري أن أكاذيب قناة الجزيرة القطرية باتت مكشوفة ليس في البحرين فقط وإنما على المستوى العالمي والجميع يعرف التوجهات التي تعمل عليها لضرب أمن واستقرار الدول، وذلك وفق أجندات سياسية معروفة وواضحة، مؤكدًا على أن مملكة البحرين ماضية في نهجها المتطور والعصري في تعزيز منظومة حقوق الإنسان.
كما أدان النائب أحمد صباح السلوم المحاولات المستمرة التي دأبت عليها قناة الجزيرة القطرية، وسعيها بشتى الوسائل إلى الإساءة لمملكة البحرين من خلال التضليل الإعلامي التي تنتهجه والتي بات مكشوفًا أمام الجميع وأهدافها واضحة عبر استخدام ونشر الأكاذيب والبيانات المضللة.
وقال النائب السلوم إن الاستهداف المستمر من قبل قناة الجزيرة يؤكد عداءها للمملكة، وأنه يجب التصدي بحزم لكل المحاولات البائسة التي تستخدمها الجزيرة القطرية في الإضرار بالمكتسبات التي حققتها البحرين وخاصة في المجال الحقوقي.
وذكر أنه كان يؤمل من قطر أن تعمل على تصحيح مسارها واتجاهاتها، وخاصة قنواتها الإعلامية، والحفاظ على العلاقات الثنائية، إلا أنه ما تستخدمه من نهج عدائي يؤكد مخططاتها البائسة ومحاولاتها في زعزعة أمن واستقرار المملكة التي ستقف سدًّا منيعًّا ضد أي محاولات بفضل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.
وبيّن أن تعامل المملكة طيلة السنوات الماضية يؤكد التزامها التام بمبادئ حسن الجوار، مشيدًا في الوقت ذاته بالجهود التي تبذلها وزارة الداخلية برئاسة الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وبرجال الأمن البواسل الذين تعاملوا مع العديد من المواقف العدائية وخاصة رجال خفر السواحل.
وأشار إلى أن البحرين تبذل مساعي كبيرة في مجال حقوق الإنسان وقد استطاعت أن تبرهن وتعكس هذه الإنجازات على الصعيد العالمي، وأنه يجب على قطر أن تتعامل مع ملفاتها الداخلية فيما يتعلق بحقوق الإنسان الذي يشوبه العديد من الانتهاكات الصارخة، وأن تكفّ عن التطاول على المملكة والتدخل في شؤونها الداخلية.
من جهته، أكد النائب حمد الكوهجي أن افتراءات وكذب قناة الجزيرة القطرية المستمر هو نهج يؤكد العداء لمملكة البحرين والإنجازات التي وصلت لها، مشيرًا إلى أن المعلومات المغلوطة تنمُّ عن استهداف ممنهج للبحرين واستمرار للنهج العدائي ضد شعب وحكومة مملكة البحرين والتي لا تراعي حسن الجوار واتفاق قمة العُلا. وقال النائب الكوهجي إن الاعتداءات القطرية المستمرة منذ سنوات باتت نهج النظام في قطر سواء من خلال استهداف أمن واستقرار مملكة البحرين والاعتداء على أرزاق أهل البحرين والذين يمثل الصيد مصدر رزق وغذاء لهم وصولاً إلى الكذب والافتراء والاتهامات الكاذبة والتي تطلقها الواجهة الإعلامية لنظام قطر ممثلة في قناة الجزيرة.
وقال النائب الكوهجي إن على قطر النظر إلى نفسها قبل الحديث عن الوضع الإنساني في مملكة البحرين خصوصًا مع الأوضاع الصعبة التي تعيشها العمالة الأجنبية في قطر، إضافة إلى التعاون مع جهات إرهابية وسحب جنسيات المواطنين القطريين.
بدوره، قال النائب باسم المالكي إن ما بثته قناة الجزيرة القطرية من كذب وإساءات يهدف إلى النيل والإساءة إلى مسيرة مملكة البحرين الديمقراطية والحقوقية وإلى ما تشهده من تطور على كل الأصعدة، مشيدًا بالجهود الكبيرة والفاعلة التي تبذلها وزارة الداخلية، برئاسة الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، في رعاية النزلاء بمراكز الإصلاح والتأهيل، وذلك وفق رؤية إنسانية وقانونية.
وذكر المالكي أن استهداف قناة الجزيرة القطرية لمملكة البحرين ينمُّ عن توجه واضح للإساءة إلى مملكة البحرين وتعمّد مكشوف في الكذب والافتراء، وذلك من خلال استقاء المعلومات من جهات لها أهداف وأجندات سياسية تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين، مؤكدًا أن هذا النهج يتنافى مع كل الأعراف الدولية والخليجية وحسن الجوار وصلة القرابة التي تربط شعبي البحرين وقطر.
وأكد أن الموطنين البحرينيين يرفضون هذه الإساءات والتشويه المتعمّد لمسيرة البحرين الحضارية وهم على ثقة تامة بدولة المؤسسات والقانون، موضحًا أن جميع محاولات شقّ الصف والوحدة الوطنية مصيرها الفشل.
واستنكر النائب عيسى الدوسري نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب النهج الإعلامي المضلل الذي يُمارس بشكل مستمر من قناة «الجزيرة القطرية» والذي بات ينتهج استهداف الدول العربية والخليجية طيلة الفترة الماضية، عبر استهداف الأمن الداخلي لتلك الدول وتعمد نشر معلومات كاذبة ومضللة تستهدف الشأن الداخلي للمملكة البحرين على وجه الخصوص لتحقيق نوايا خبيثة تصبوا إلى تحقيقها، مؤكدًا أن تلك الإدعاءات ليست سوى أكاذيب تفندها الإنجازات الإنسانية والحقوقية في ظل المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومتابعة حضرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة سمو ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله.
وأشار الدوسري إلى أن استمرار قناة الجزيرة في أسلوبها الممنهج لمحاولة الإضرار بالمملكة وذلك عبر نشر الادعاءات المغلوطة والأكاذيب الممنهج، يؤكد على دورها الكبير في تعميق الأزمات بين دول الخليج ومحاولة زيادة التفرقة عبر زرع القلاقل والأزمات من خلال النهج الارهابي التي باتت تمارسه القناة بشكل مكثف خصوصا مع توقيع اتفاقية العُلا.
وأضاف بأن إساءات متعمدة وأكاذيب متكررة ذات منهجية مكشوفة، بنشرها وبثها المعلومات الخاطئة والبيانات المضللة حول أوضاع حقوق الإنسان في مملكة البحرين من خلال استقاء معلوماتها غير الصحيحة من أطراف لا نية لها سوى الإساءة للمسيرة الديمقراطية والحقوقية المتطورة.
وأكد نائب رئيس اللجنة حرص مملكة البحرين على تحقيق وتعزيز حقوق المواطنين كافة، ولا سيما منهم النزلاء والموقوفين في مراكز الإصلاح والتأهيل، وذلك من خلال توفير بيئة انسانية وصحية تتناسب مع الاوضاع الصحية الحالية وفق آليات عمل احترافية داخل مراكز الاصلاح والتأهيل، الأمر الذي أكدته جميع المؤسسات الحقوقية والإنسانية التي اطلعت عن قُرب على وضع النزلاء في السجون وتابعت كل الادعاءات، مؤكدا تعمد قناة الجزيرة القطرية تجاهل الملف الإنساني والحقوقي لمملكة البحرين والذي بات اليوم يزخر بالإنجازات إقليميًا ودوليًا، نتيجة لما تحقق في المؤسسات الإصلاحية من تطور عالمي وإنساني.
المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها