النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11694 الأربعاء 14 ابريل 2021 الموافق 2 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

العدد 11688 الخميس 8 ابريل 2021 الموافق 25 شعبان 1442

العاهل الأردني: الفتنة وُئدت.. والأردن آمن ومـستـقـر

رابط مختصر

وجّه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، يوم الأربعاء، رسالة طمأنة إلى مواطني البلاد، أكد فيها أن الفتنة وئدت وأن البلاد آمنة ومستقرة.
وذكر الملك عبدالله أن الأردن محصن بعزيمة الأردنيين، ثم أضاف أن البلاد منيعة بتماسكهم وبتفاني الجيش والأجهزة الأمنية.
وأورد العاهل الأردني أن البلاد اعتادت على مواجهة التحديات، «واعتدنا على الانتصار على التحديات»، فتم قهر كل محاولات النيل من الأردن.
وأردف أن «تحدي الأيام الماضية لم يكن هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاما، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه».
وخاطب الملك عبدالله الأردنيين قائلا إن «لا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز».
وشدد العاهل الأردني على أنه لا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره، «وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمانة».
وأشار الملك عبدالله إلى أنه فضّل التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، موضحا أنه أوكل هذا المسار إلى عمّه الأمير الحسن بن طلال.
وذكر الملك عبدالله أن الأمير حمزة التزم أمام الأسرة بأن يسير على نهج الآباء والأجداد، «وأن يكون مخلصا لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى».
وبشأن الأمير حمزة، قال الملك عبدالله: «إنه اليوم مع عائلته في قصره برعايتي».
وفيما يتعلق بالجوانب الأخرى، أكد الملك عبدالله أنها قيد التحقيق، وفقا للقانون، إلى حين استكماله، «ليتم التعامل مع نتائجه، في سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية».
وشدد على أن الخطوات المقبلة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قرارتنا وهو مصلحة الوطن ومصلحة الشعب.
وقال الملك عبدالله إن «الأردن يواجه تحديات اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة كورونا، وندرك ثقل الصعوبات التي يواجهها مواطنونا. ونواجه هذه التحديات وغيرها، كما فعلنا دائما، متحدين، يدا واحدة في الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية، لننهض بوطننا، وندخل مئوية دولتنا الثانية، متماسكين، متراصين، نبني المستقبل الذي يستحقه وطننا».
من جانب آخر، بعد إعلان الأردن الثلاثاء حظر النشر في قضية الأمير حمزة، أوضح نائب عام عمان حسن العبداللات، أمس الأربعاء، أن القرار الصادر أول أمس يشمل كل ما يتعلق بمجريات التحقيق وسريته وسلامته والأدلة المتعلقة به وأطرافه، وكل ما يتصل بذلك.
كما أضاف في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية (بترا) أن الحظر يستثنى منه ما يعبّر عن الآراء وحرية الرأي والتعبير، ضمن إطار القانون وأحكام المسؤولية، خاصة المادتين 38 ج، د، و39 من قانون المطبوعات والنشر.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها