النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11651 الثلاثاء 2 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

العدد 11645 الأربعاء 24 فبراير 2021 الموافق 12 رجب 1442

20 طالبًا من 10 دول في برنامج «كرسي الملك» حمد للحوار بين الأديان

رابط مختصر
أعلن مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي عن استكمال 20 طالباً جامعياً من كلا الجنسين المراحل الدراسية والتدريبية للبرنامج الشتوي لكرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي في جامعة سابينزا الإيطالية والذي التئمت فعالياته خلال الفترة من 15 فبراير ولغاية 20 فبراير الجاري في مقر الجامعة بالعاصمة الإيطالية روما.
ويمثل الطلبة الجامعيون المشاركون بالنسخة الثانية من البرنامج الشتوي 10 دول حول العالم اشتملت على كل من ألبانيا، ليتوانيا، باكستان، البيرو، بولندا، روسيا، سوريا، الأوروغواي، إيطاليا اضافة الى مملكة البحرين. وبسبب الظروف الاستثنائية التي ماتزال تفرضها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، أتاحت الجامعة للطلبة المشاركين فرصة الاختيار بين الحضور الشخصي للمحاضرات الدراسية أو متابعة الدراسة عن بُعد عبر الأونلاين.
وقد اجتمع الطلبة على مدار الاسبوع بمعدل إجمالي 60 ساعة لتبادل الأفكار ووجهات النظر والخبرات حول مواضيع البرنامج الرئيسية والتي تمحورت حول الأديان والتعايش السلمي بين مختلف المجتمعات الدينية، وذلك عبر المشاركة في سلسلة من المحاضرات والورش التفاعلية والزيارات للمناطق الريفية لفهم مدى تأثير التنوع الديني على المناطق المحلية لمدينة مثل روما.
كما غطى البرنامج الشتوي عدة مواضيع نقاشية تم تقسيمها الى 6 نماذج دراسية: تاريخ التعايش والصراعات، ديناميكيات الحوار بين الأديان، ورشة البحث: قيود الحوار بين الأديان، ورش تفاعلية، روما كمختبر لفهم التنوع الديني، ومدارك جديدة بشأن الحوار بين الأديان في مجال الأنشطة والتحليل والبحث.
وبهذه المناسبة، صرّح الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي: «يسرّنا الإعلان عن إسدال الستار على النسخة الثانية من البرنامج الشتوي لكرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي والذي تمحورت دوراته الدراسية حول الحوار بين الأديان وجوهريته في إحداث الهدف المنشود بتعزيز التعايش السلمي والتسامح الديني بين كافة المجتمعات والشعوب. يكمن الهدف الرئيسي من البرنامج الشتوي في طرح أدوات تعليمية مبتكرة لتحليل المصادر التاريخية من نماذج التنوع الديني والثقافي والصراعات الدينية على مر العصور ووضعها في سياقها التاريخي والإنساني».
كما أكد الشيخ خالد خلال تصريحه بأن البرنامج قد شكّل فرصة ذهبية للمشاركين لجني المزيد من المعرفة والبحث والدراسة المقارنة حول اهمية الحوار بين الأديان والتنوع الديني لإنعاش فرص التسامح والتعايش، وذلك من خلال نقاشات حية بناءة بين جميع الطلبة بما يسهم في خلق بيئة تعليمية محفزة وعملية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها