النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11647 الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

بسبب عدم تطبيق التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية

العدد 11613 السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الآخرة 1442

«الصحَّة»: انتشار كورونـا بين 51 موظفًا في إحدى الشركات

رابط مختصر
دعت وزارة الصحة جميع أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين إلى مواصلة الحذر للحد من انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19»، وذلك من خلال الالتزام بالتعليمات والإرشادات والاحترازات الوقائية الصادرة من الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس «كورونا» والجهات المعنية، وأهمها الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات في كل الأوقات، والالتزام بلبس الكمامات وتعقيم اليدين، بالإضافة إلى أخذ التطعيم للإسهام في القضاء على هذه الجائحة، وذلك سعيًا نحو تحقيق السلامة وحفاظًا على صحة الجميع.
وأفادت وزارة الصحة بأنها رصدت انتشارًا لفيروس كورونا في إحدى الشركات وذلك بسبب عدم تطبيقها للتدابير الوقائية والتهاون في اتخاذ الإجراءات الاحترازية، لافتةً الوزارة إلى أنه عند زيارتها للشركة تبيّن عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية في مقر العمل، وعدم تطبيق معايير التباعد الاجتماعي والتعليمات الصادرة في هذا الشأن لمنع انتشار الفيروس، ما أدى إلى انتشار الفيروس بين 51 موظفًا يعملون في الشركة.
وقد قامت وزارة الصحة بإجراء زيارات ميدانية إلى الشركة من قبل أخصائيي الصحة العامة لعمل اللازم من إجراء الفحوصات والتفتيش، وحث المسؤولين على الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتنفيذ الإجراءات المطلوبة للحد من انتشار الفيروس، وتم خلال الزيارة رصد عدد من المخالفات واتخاذ اللازم بخصوصها.
وجدّدت وزارة الصحة دعوتها الجميع إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة؛ لأن تهاون واستهتار فرد واحد يسبّب انتشارًا للفيروس في المجتمع، ما يشكل خطرًا على الجميع خاصة الأطفال وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، لافتةً إلى أن الحذر لتفادي خطر الإصابة بالفيروس وانتشاره بين المجتمع البحريني يُعد مسؤولية وطنية ينبغي على الجميع تحمّلها؛ حفاظًا على صحة وسلامة الجميع.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها