النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12230 الأحد 2 أكتوبر 2022 الموافق 6 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:23PM
  • العشاء
    4:11PM

قريبون من استيفاء الشروط الاحترافية للأندية ومنتخبات الفئات تتطور.. علي بن خليفة لـ «الأيام»:

العدد 11538 الإثنين 9 نوفمبر 2020 الموافق 23 ربيع الأول 1442

رئيس اتحاد الكرة: استئناف عمل «الأكاديميات الكروية» خاطئ.. وبطولات تنشيطية للفئات السنية قريباً

رابط مختصر
  • البحرين بحاجة لخطة وطنية لتطوير المنشآت الرياضية
  • سنطبّق تقنية الفيديو في الملاعب في حال رصد الميزانية

أكد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم أن أزمة كورونا خلقت موسمًا استثنائيًا، واضطر خلاله اتحاد الكرة لوضع تصورات طارئة لتسيير عجلة كرة القدم، بالتنسيق مع الجهات العليا في المملكة.
وأشار رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم إلى أن دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم يشهد تطورًا ملحوظًا على الأصعدة كافة، من تصاعد مستوى المنافسة على اللقب، إلى التغطيات الاستثنائية لوسائل الإعلام المختلفة، مؤكدًا أن منافسات الفئات السنية ستشهد الملاعب عودتها قريبًا، موضحًا أن انضمام نادي الخالدية لاتحاد الكرة بعد استيفائه جميع الشروط سيخلق إثارة جديدة.. وفي ما يلي نص الحوار:


] ما هو تقييمك للموسم المنصرم في ظل أزمة كورونا؟

انتهى موسم استثنائي على الجميع، ولحسن حظنا نحن في البحرين وتحت قيادتنا الرشيدة واهتمامها بالشعب، انعكس ذلك مباشرة على الرياضيين وبالأخص كرة القدم.
آخر نشاط رياضي توقف في المملكة بسبب جائحة كورونا «كوفيد-19» هو قطاع كرة القدم، وكنا على اتصال دائم مع الجهات المسؤولة في الدولة للاطلاع على أحدث المستجدات، وطرحنا تصورًا لإلغاء الدوري، ولكن خيارنا الأول هو تسيير النشاط بعد وعد القيادة بعودة الحياة شبه طبيعية خلال الفترة القادمة، وأصبح الشغل الشاغل للاتحاد البحريني لكرة القدم حينها إعادة تسيير المسابقات المحلية مجددًا في ظل تفشي فيروس كورونا، من خلال رفع التوصيات للجهات العليا، كما أننا في الاتحاد أشركنا جميع الأندية منذ اللحظة الأولى في كل التصورات والمقترحات، ولم يكن قرارًا انفراديًا، ولله الحمد عادت عجلة المسابقات للدوران واختتمنا الموسم بتتويج الفرق الفائزة بالبطولات.

] هل تمت مناقشة سلبيات الموسم الماضي لتلافيها مستقبلاً؟

بالطبع، دائمًا خلال اجتماعات مجلس الإدارة تتم مناقشة السلبيات، ووضع الخطط لتفاديها مستقبلاً، ولو تحدثنا بصراحة فإن الأخطاء في الموسم المنصرم محدودة، ولم تسجل أخطاء جوهرية أثرت على عدالة المباريات، وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية فإن الأندية المنضوية تحت مظلة الاتحاد قدمت تنازلات عن بعض حقوقها وسارت عجلة الموسم بنجاح.

] هل أفرزت المنافسة الشرسة على لقب الدوري وصراع الهبوط خيارات جديدة أمام مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم؟

المدرب البرتغالي هيليو سوزا يتابع مباريات الدوري الممتاز ودوري الدرجة الثانية عن كثب، وبلا شك فإن المنافسة وتطورها في السنوات الأخيرة، خلقت خيارات عدة أمامه وهو أمر إيجابي للغاية، فأحد أهدافنا خلق صفوف متعددة للمنتخب لضمان استمرارية ديمومة النجاح، وتحقيق أهداف وروئ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة.

] ما هي الإضافة الجديدة التي سيقدمها نادي الخالدية لكرة القدم؟

نادي الخالدية لكرة القدم سيخلق صراعًا رياضيًا جديدًا في المسابقات الرياضية، بعد أن استكمل جميع الشروط المطلوبة للانضمام لعضوية اتحاد الكرة، فالدوري الممتاز يضم 10 أندية، بينما دوري الدرجة الثانية يضم 9 أندية، وهناك نية لاستحداث دوري مفتوح بمسمى دوري الدرجة الثالثة، لإتاحة الفرصة لجميع الأندية والمراكز التي لم تنضوِ لحد الآن إلى مظلة اتحاد الكرة للمشاركة.
ونحن اليوم نعد تصورًا لمسابقة الدوري سنعلن عنها خلال الفترة القادمة بعد اعتمادها من قبل الجهات المختصة، وسيتم اعتماد الدوري الجديد اعتبارًا من موسم 2021-2022.


] هل أنتم مقتنعون بالتوجه نحو الاحتراف في ظل الإمكانات المتواضعة لأغلب الأندية؟ وما هو موقف الاتحاد الآسيوي؟

قمنا بإعداد دراسة شاملة بشأن الاحتراف الرياضي في المملكة ليرى دوري المحترفين النور، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للاتحادات الرياضية بإعداد تصور للانتقال نحو الاحتراف تمهيدًا للمشاركة في المسابقات القارية، لو تحدثنا بشفافية أكبر فإننا شاهدنا بعض الاتحادات الوطنية في القارة فشلت في تطبيق الاحتراف وعانت كثيرًا من هذا التوجه بسبب عدم توافق تصور الاحتراف مع البيئة الرياضية المحلية في تلك الدول، وعليه فإن الاتحاد البحريني لكرة القدم أعد تصورًا شاملاً ووافيًا، ونحن اليوم قريبون جدًا من استيفاء الشروط الاحترافية للأندية في الدوري الممتاز، ولدينا حوالي 5 أندية مستوفية الشروط الاحترافية.

] هل تعتقد بأن النواحي المالية في المملكة قادرة بالدفع نحو الاحتراف الرياضي؟

كما أسلفت مسبقًا، نحن قريبون جدًا من استيفاء كل الشروط الآسيوية للاحتراف الرياضي، فمنذ أكثر من 7 سنوات يعتمد اتحاد الكرة تسجيل عقود المدربين واللاعبين، وهذه من أهم المعايير لتقييم تراخيص الأندية، كما أن اتحاد الكرة استحدث اللجنة الانضباطية لحفظ حقوق الجميع.
كما أن مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة التي نثمنها ونقدرها بدفع مستحقات الرياضيين المتأخرة، جاءت في صالح الكرة البحرينية لإحيائها مجددًا.

] هل تعتقد بأن تنظيم بطولات الفئات السنية في السنوات الأخيرة كان لها المردود الإيجابي لتحقيق اللقب الخليجي مؤخرًا؟

بالطبع، تحقيق اللقب الخليجي جاء أولاً بسبب الاهتمام المباشر الذي أولته القيادة للرياضة، إلى جانب دعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، لخلق بيئة رياضية مثالية للظفر بكأس الخليج، أما بشأن مردود تنظيم بطولات الفئات السنية على المنتخب الأول، فهو بلا شك يعتبر فرصة لصقل مواهب اللاعبين من خلال احتكاكهم بمنتخبات عالمية قوية، ونشاهد اليوم أسماء في المنتخب الأول متألقة أتيحت لها الفرصة مسبقًا للمشاركة في هذه البطولات التي نظمتها المملكة، واستطاعت تثبيت قدمها في منتخب الرجال.

] لماذا عممت التجربة البرتغالية على الفئات السنية ما عدا منتخب الشباب؟

رفعنا توصية إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لاعتماد المدرسة البرتغالية بعد نجاح المدرب هيليو سوزا مع المنتخب الأول وتحقيقه لقبين تاريخيين للكرة البحرينية وبالفعل وافق سموه، وتوجه اتحاد الكرة نحو الفلسفة البرتغالية بإشراف فني مباشر من مدرب المنتخب الأول، وتم استقطاب طاقم فني برتغالي للفئات السنية، أما بشأن منتخب الشباب فإن المدرب هيليو سوزا طلب تعيين المدرب الوطني الحالي إسماعيل كرامي حسب الخطة الموضوعة نظرًا للخبرة والكفاءة التي يتمتع بها، وتبقى الأجهزة الفنية للمنتخبات على تواصل دائم ومستمر مع المدرب هيليو سوزا لتنفيذ الرؤية الناجحة التي تصبو إليها القيادة.

] متى سنرى منتخبات الفئات السنية متأهلة إلى المونديال العالمي مجددًا؟

نتحدث بصراحة تامة، نظرًا للإمكانات المالية المتاحة لاتحاد الكرة سابقًا، فإننا اعتمدنا نظام تجمع منتخبات الفئات قبل انطلاق البطولات بفترات قصيرة، إذ لم نملك ميزانية لإدامة مدربي الفئات السنية، علمًا بأن المنتخبات الوطنية يجب أن تحصل على خطة واضحة واحترافية على مدار العام من إقامة المعسكرات والانتظام الدوري في التدريبات والتجمعات للوصول إلى الهدف المنشود، إذ كنا نملك ميزانية واحدة فقط لمنتخب الأول.

ولكن الأمور تحسنت خلال 5 سنوات الأخيرة، فأصبحت الميزانية متاحة لإشغال المنتخبات الوطنية كافة، وعينت الأجهزة الفنية للفئات السنية كافة، وطلب المدرب هيليو سوزا استحداث دوري تحت 21 سنة، ولكن معضلتنا الأساسية تتمثل في قلة المنشآت الرياضية لإقامة المسابقات، وتوصلنا إلى اتفاقية مع المدرب البرتغالية لتنفيذ توصيته بشكل مختلف وستتطبق اعتبارًا من الموسم الحالي 2020-2021.

وبصريح العبارة، نحن بحاجة ماسة لتكاتف الجهود لوضع خطة وطنية لتطوير منشآت كرة القدم خلال 5 سنوات المقبلة.
كما أننا في اتحاد الكرة ومنذ تسلمي رئاسة مجلس الإدارة وضعنا تصورًا سنويًا باستضافة بطولة آسيوية سنويًا للفئات السنية، لصقل اللاعبين وتهيئتهم للمنافسة القارية والوصول إلى العالمية مجددًا.

] قانون إشراك لاعبين تحت 21 سنة.. هل سيتم استحداث آلية جديدة؟

هدفنا الأول من تعميم قانون إشراك لاعبين تحت 21 سنة، هو الوصول إلى المتوسط العمري للمنتخب الأول ما بين 24 إلى 26 عامًا، وهو المتوسط العمري للمنتخبات الوطنية الآن وهذا ما حصل بالفعل، عندما حققنا الهدف خلال عامين بعد أن كان المتوسط العمري لمنتخب الأول 30 عامًا بفضل قانون إشراك لاعبين تحت 21 سنة.

وبسبب وجود هذا القانون نمتلك في السنوات الأخيرة منتخبًا أولمبيًا مهاريًا، بعد أن ظلت المنتخبات الأولمبية المتعاقبة تفتقر إلى عدم مشاركة لاعبيها مع أنديتهم، فأتى القانون وحرر ووهج اللاعب في المسابقات والبطولات.

] هل ستعود منافسات الفئات السنية لعجلة الدوران مجددًا هذا الموسم؟

ألغينا منافسات الفئات السنية الموسم الماضي بعد تفشي جائحة فيروس كورونا، ولا تزال لحد الآن الدراسة تطبق عن بُعد، ونحن نراقب الوضع عن كثب ونتواصل مع الجهات العليا ونرفع توصياتنا بهذا الشأن، إذ إننا ملتزمون بقرارات اللجنة الأولمبية البحرينية.
ولكن مع انخفاض الحالات القائمة الجديدة بفيروس كورونا، لدينا تصور بإقامة بطولات تنشيطية لمدة 4 شهور، نظرًا لحاجة منتخبات الفئات السنية الملحة لهذه البطولات، لضمان جاهزية اللاعب للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة للمنتخب الوطني.

] هل هناك نية لزيادة الدعم للأندية؟

خلال 7 سنوات الأخيرة زادت مبالغ الصرف على الأندية وتطورت لسبب رئيس وهو اهتمام القيادة الرياضية بكرة القدم، كما أن تسمية الدوري بمسماه الجديد دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم، ساهم في انخراط القطاع الخاص في الأنشطة الرياضية وتقديم الدعم المادي لاتحاد الكرة، وبالتالي زيادة مخصصات الأندية، كما أن دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم شهد ارتفاعًا ملحوظًا في مبالغ المكافآت المالية، وطموحنا دائمًا في رفع نسبة مخصصات الأندية لما فيه من مردود إيجابي على الكرة البحرينية، ونسعى بكل جهد لذلك.

] كثر الحديث عن الأخطاء التحكيمية في المسابقات المحلية.. متى سيتم تطبيق تقنية الفيديو في الملاعب؟

شهادتي في التحكيم مجروحة، إذ تعد الصافرة البحرينية من أفضل الصافرات خليجيًا وآسيويًا، واعتمادنا على الحكم الوطني في المسابقات المحلية بنسبة تصل إلى 95%، نعم نقر بأن هناك أخطاء تحكيمية، وجل من لا يخطئ، ونحن نقوم بمعالجتها ومناقشتها مع الحكام لتطويرهم.

أما بشأن تطبيق تقنية الفيديو في الملاعب البحرينية في الحقيقة سيكلف خزينة اتحاد الكرة مبالغ طائلة تصل إلى 130 ألف دينار سنويًا، نظير توفير طاقم تقني وتحكيمي متكامل.

ونحن قمنا برفع توصية إلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لتطبيق تقنية الفيديو في الملاعب البحرينية لمواكبة تطورات اللعبة، وفي حال رصد الميزانية ستطبق في المواسم المقبلة.

] هل سيتم تمديد عقد الشركة العالمية المختصة بالنقل التلفزيوني للمسابقات الكروية؟

الشركة العالمية قدمت نقلاً تلفزيونيًا رائعًا جدًا الموسم المنصرم، وتعتبر إضافة جميلة للمسابقات المحلية، لما تملكه من معدات متطورة أسهمت في إضافة الإثارة على مسابقتنا الكروية، إذ أتت هذه المبادرة من قبل وزارة الإعلام بالتنسيق مع اتحاد الكرة، ولحد الآن مصير تجديد العقد مع الشركة العالمية غير واضح، وننتظر ما ستسفر عنه الاجتماعات المقبلة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها