النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

الصحة العامة تتصدر أولويات المرحلة

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442

خالد بن عبدالله: تجربة البحرين مع «كورونا» تستحق التعميم

رابط مختصر
ممثلاً لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، شارك الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، بحضور سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وكيل وزارة شؤون مجلس الوزراء، في «المناسبة رفيعة المستوى عن أهداف التنمية المستدامة».
وتأتي مشاركة مملكة البحرين في هذا الاجتماع الأممي رفيع المستوى الذي عُقد أمس، عن بُعد بواسطة تقنية الاتصال المرئي؛ تلبيةً لدعوة تلقاها حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى، أيّده الله، من أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، تمهيدًا للاحتفال الذي سيقام احتفاء بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الأمم المتحدة المقرر عقده في 21 سبتمبر الجاري تحت شعار «المستقبل الذي نصبو إليه، والأمم المتحدة التي نحتاجها: إعادة تأكيد التزامنا الجماعي بتعددية الأطراف».
وبهذه المناسبة، أعرب الشيخ خالد بن عبدالله عن أسمى آيات الشكر والعرفان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى؛ على تكليفه بتمثيل جلالته في هذا الاجتماع رفيع المستوى، الأمر الذي يعكس اهتمام جلالته بتعزيز موقع مملكة البحرين بوصفها عضوًا فاعلاً في المجتمع الدولي من خلال الشراكة الإيجابية والبناءة مع الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة.
وتابع قائلاً: «تجسّد مشاركة مملكة البحرين في هذا الاجتماع الأممي رفيع المستوى دعم العاهل المفدى لكافة المساعي الدولية الرامية إلى تعزيز أهداف التنمية المستدامة، بما يخدم البشرية جمعاء وتكريسها واقعًا بأبعادها الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في مجتمعنا المحلي، بما يعود بالنفع والخير على المواطن البحريني الذي يعتبره جلالته هو محور التنمية وغايتها الأساسية».
وأكد أنه انطلاقًا من التوجيهات الملكية السامية، وفي إطار اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، فقد اتخذت مملكة البحرين العديد من الخطوات والمبادرات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر مواءمة الخطط والبرامج التنموية مع أهداف التنمية المستدامة، كما كانت البحرين من أوائل الدول التي نجحت في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية في العام 2015.
وقال الشيخ خالد: «إن المملكة وفي إطار إثبات جديتها في التعاطي الأمثل مع أهداف التنمية المستدامة، فقد قامت بوضع الآليات المؤسسية التي تكفل التنفيذ السليم وفق المعايير الأممية من خلال الحرص على اعتبار تلك الأهداف واحدة من أهم الأسس التي تبنى عليها برامج الحكومة التي تعتبر بمثابة خطط وطنية متوسطة المدى لتنفيذ رؤية البحرين الاقتصادية 2030».
وأوضح أنه منذ تبني مملكة البحرين لأهداف التنمية المستدامة، فقد صدر عن صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر القرار رقم (21) لسنة 2015 بإنشاء اللجنة الوطنية للمعلومات، بهدف متابعة أجندة التنمية لما بعد العام 2015، وربطها ببرامج وخطط التنمية بما يلبي تطلعات المملكة في رصد استدامة مسيرتها التنموية. وفي العام 2019، كلف مجلس الوزراء الوزارات والجهات الحكومية بمناظرة ما يخصها من أهداف وخطط وسياسات في برنامج الحكومة الحالي (2019-2022) مع أهداف التنمية المستدامة.
على صعيد متصل، شدّد الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة على أنه يقع على عاتق المجتمع الدولي اليوم وأكثر من أي وقت مضى توحيد الجهود وتركيز الطاقات على الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة الذي يُعنى بالصحة الجيدة والرفاهية؛ وذلك من أجل وضع رؤية تسهم في تخطي أزمة جائحة كورونا (كوفيد 19) بكل تبعاتها على المستوى العالمي.
وأشار إلى أن مملكة البحرين، بفضل قيادة وتوجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، واهتمام صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، قد تمكنت من تقليل وطأة جائحة كورونا والتخفيف من آثارها صحيًا واجتماعيًا واقتصاديًا على جميع الشرائح المجتمعية من الأفراد والمؤسسات، وهي تجربة تستحق تسليط الضوء عليها وتعميمها والاستفادة من مختلف جوانبها التي أسهمت في الحفاظ على الصحة العامة التي تتصدر قمة أولويات المرحلة الحالية، وتجنيب الجميع قدر الإمكان مخاطر هذا المرض المستجد، وذلك على النحو الذي أسهم في تحقيق الاستقرار للوضع الاقتصادي، ومواصلة تحقيق النمو لمستويات إيجابية، فضلاً عن ضمان عدم تأثر الخطط التنموية.
وتهدف المناسبة رفيعة المستوى عن أهداف التنمية المستدامة التي افتتحت أعمالها أمس بكلمة للأمين العام للأمم المتحدة، بمشاركة رؤساء الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وممثليهم ورؤساء الحكومات، إلى جانب قادة من مجموعة شركاء أهداف التنمية المستدامة من المسؤولين والمختصين، إلى تحديد التغييرات اللازمة للتعافي بشكل أفضل من جائحة كورونا، وتقديم أهداف التنمية المستدامة على مدار العقد. كما ستعمل هذه المناسبة على تحديد رؤية عمل للعقد القادم، وتقديم لمحة سريعة عن التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتسليط الضوء على الخطط والإجراءات لمعالجة فجوات التنفيذ الرئيسة، وإظهار جوانب القوة والتأثير والابتكار في أهداف التنمية المستدامة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها