النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

إعلان حالة الطوارئ واعتقال عدد من المسؤولين

العدد 11443 الخميس 6 أغسطس 2020 الموافق 16 ذي الحجة 1441

«بيروت منكوبة».. و300 ألف لبناني بلا مأوى

رابط مختصر
قرّر مجلس الوزراء اللبناني إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين، إثر الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية، أمس الأول الثلاثاء، في مرفأ بيروت.
كما وافق مجلس الوزراء على تولي الجيش تسيير مهام العاصمة بيروت خلال فترة فرض حالة الطوارئ المستمرة لمدة أسبوعين، والحفاظ على مسرح الجريمة لمنع طمس الأدلة.
وخصص مجلس الوزراء اللبناني 100 مليار ليرة (66 مليون دولار) بعد انفجار بيروت لدفع التعويضات ودعم المستشفيات.
وتعهد وزير الداخلية اللبناني بأن يكون التحقيق بانفجار مرفأ بيروت شفافًا، وتابع قائلاً: «التحقيق سيستغرق 5 أيام، والمسؤول عما حدث سيحاسب».
إلى ذلك، أعلن مجلس الوزراء اللبناني، الأربعاء، أن المسؤولين عن كميات نترات الأمونيوم التي يعتقد أنها تسببت في انفجار مرفأ بيروت سوف يخضعون للإقامة الجبرية.


وقالت وزيرة الإعلام الدكتورة منال عبدالصمد إنه وفقًا لقرارات مجلس الوزراء اليوم، تقوم السلطة العسكرية العليا بفرض الإقامة الجبرية على كل من أدار شؤون تخزين نترات الأمونيوم (2750 طنًا) وحراستها وفحص ملفها، أيًّا كان، منذ يونيو 2014 حتى تاريخ الانفجار في 4 أغسطس 2020.
يأتي ذلك فيما ارتفع عدد قتلى انفجار مرفأ بيروت إلى 135 قتيلاً وأكثر من 5000 جريح.
في سياق متصل قالت وزارة الخارجية الهولندية، أمس الأربعاء، إن زوجة السفير الهولندي في لبنان أصيبت بجروح خطيرة في الانفجار القوي الذي وقع في ميناء بيروت، الثلاثاء.
وصرح متحدث باسم الوزارة، بحسب «رويترز»، أن زوجة السفير نُقلت إلى المستشفى، مضيفا أن الانفجار ألحق أضرارا كبيرة بالمبنى، وتسبب أيضا في إصابة أربعة آخرين على صلة بالسفارة.
وفي وقت سابق، الأربعاء، أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، إثر اجتماع طارئ عقده برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، بيروت «مدينة منكوبة»، وإعلان حالة الطوارئ لمدة أسبوعين، وتولي الجيش مسؤولية الأمن، إثر التفجير الضخم الذي وقع فيها.
فيما أكد رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، الأربعاء، أن «نتائج التحقيق في انفجار بيروت يجب أن تكون سريعة»، مؤكدًا أن هذا «الملف له الأولوية». ودعا دياب إلى «وقف السجالات السياسية».
وفي كلمته، تعهد الرئيس اللبناني ميشال عون «بإنزال أشد العقوبات بالمسؤولين عن تفجير مرفأ بيروت». وأشار إلى أن «لبنان يعيش أزمة اقتصادية غير مسبوقة».
وعقد مجلس الوزراء جلسة استثنائية لمتابعة تداعيات انفجار بيروت، فيما نقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن محافظ بيروت مروان عبود أن قيمة الأضرار في بيروت نتيجة الانفجار تتراوح بين 3 و5 مليارات دولار.
وأضاف أن 300 ألف لبناني أصبحوا بلا مأوى بعد الانفجار.
وكان الرئيس اللبناني، عون، قد دعا إلى عقد جلسة استثنائية للحكومة لبحث الانفجار الذي حدث أمس في مرفأ بيروت، معلنًا حالة الطوارئ في العاصمة لمدة أسبوعين.


وأضاف عون في تغريدة على «تويتر» أنه من غير المقبول أن تكون شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بنحو 2750 طنًا موجودة منذ 6 سنوات في مستودع دون إجراءات وقائية، كما توعّد «بإنزال أشد العقوبات» بالمسؤولين عن ذلك.
وأعلنت الرئاسة اللبنانية، الأربعاء، أن الرئيس عون قام بجولة تفقدية في موقع الانفجار في مرفأ بيروت.
فيما أشارت صحيفة «النهار اللبنانية» إلى وقوع «تدافـــع بين أهالي المفقودين والجيش على مدخل مرفأ بيـــروت»، بعد محاولة الأهالي منع أحد المواكب من دخول المرفأ.
المصدر: لبنان - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها