النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

البحرين تعرب عن أسفها للانفجار المروع وتتضامن مع الشعب اللبناني

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441

يـــوم دامٍ ومـدمــر فــــي بــيـــروت

رابط مختصر
  • المعلومات الأولية تشير إلى أن الانفجار وقع في مخزن لحزب الـله الإرهابي.. وإسرائيل تنفي صلتها بالحادث

سقط قتلى ومئات الجرحى الثلاثاء في انفجار ضخم في مرفأ بيروت تسبّب أيضًا بموجة ذعر بين السكان، وبدمار في كل أنحاء العاصمة.
وأشارت معلومات أولية لقناتي «العربية» و«الحدث» بأن الانفجار الذي هزّ بيروت الثلاثاء وقع في مخزن لسلاح حزب الله بمرفأ بيروت.
وأكدت مصادر «العربية» انتشار عناصر حزب الله في مرفأ بيروت بعد الانفجار.
ولم يتوقف صوت سيارات الإسعاف منذ وقوع الانفجار بعيد الساعة السادسة، وهي تجوب كل أنحاء العاصمة ناقلة المصابين الى المستشفيات، بينما انتشرت صور مرعبة لدمار في كل مكان، وساد هلع بين المارة.


وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة الى تلفزيون «ال بي سي آي» إن هناك «مئات الجرحى»، مشيرًا الى أنه لا يستطيع تحديد عدد الضحايا بعد. وقال طبيب في مستشفى أوتيل ديو في شرق بيروت للقناة نفسها إن عدد الجرحى في المستشفى وصل إلى 500، طالبًا عدم إحضار مزيد من المصابين إلى المستشفى.
وأفاد شهود أن عشرات الجرحى لا يزالون ممددين في مكان وقوع الانفجار.


وقال مصدر أمني لبناني وآخر طبي لـ«رويترز» إن 10 جثث على الأقل نُقلت إلى المستشفيات في أعقاب انفجار ضخم وقع بمنطقة ميناء بيروت.
وسُمع دوي انفجار، الثلاثاء، في العاصمة اللبنانية. وشوهدت سحب الدخان تتصاعد في سماء العاصمة بكثافة عقب الانفجار. ووصل الدوي إلى قبرص.
وفي تطور عاجل، اشتعلت النيران في باخرة قبالة مرفأ بيروت، بعد الانفجار الضخم، ولم يُعرف ما إذا كان عليها ركاب أو عمال.
وطلب ضابط في المكان من صحافيين مغادرة كل منطقة المرفأ خوفا من انفجار الباخرة التي تحوي وقودًا. وبدا أن مستوعبات كثيرة في المرفأ تحوّلت ركامًا.
ومن جانبه، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون المجلس الأعلى للدفاع لاجتماع طارئ الليلة، الثلاثاء، في قصر بعبدا لبحث انفجار بيروت. كما أعلنت حكومة لبنان، الأربعاء، يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار.


وأعطى الرئيس عون توجيهات إلى كل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير، وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الأمن، وكذلك تقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات.
وصرّح وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي لتلفزيون «الجديد» على «تويتر» بأن «المواد شديدة الانفجار التي كانت في العنبر رقم 12 هي «نترات الأمونيوم» وعليكم بسؤال الجمارك عن سبب وجودها هناك»، مؤكدًا أنه «تمت السيطرة على 80% من الحريق في مرفأ بيروت».
هذا ورجّح المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم، مساء الثلاثاء، أن يكون الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت عصرًا ناجمًا عن مواد «مصادرة وشديدة الانفجار».


وقال إبراهيم للصحافيين خلال تفقده المكان: «يبدو أن هناك مخزنا لمواد مصادرة منذ سنوات وهي شديدة الانفجار»، مشددًا على ضرورة انتظار نتيجة التحقيقات.
وفي تل أبيب، قال مسؤول إسرائيلي إن حكومته ليس لها علاقة بانفجار مرفأ بيروت.
ونقل موقع حزب الكتائب عن محافظ بيروت مروان عبود أن «ما حدث أشبه بتفجير هيروشيما ونكازاكي». وأضاف المحافظ: «فقدنا فريق إطفاء ولا ندري أين هم عناصره».
وتسبب الانفجار، بحسب وسائل إعلام لبنانية، في وفاة أمين عام حزب الكتائب اللبنانية، نزار نجاريان، وكانت حالته حرجة ويرقد في غيبوبة.
وأشار الإعلام اللبناني أيضًا إلى إصابة ابنة رئيس الحكومة وزوجته وعدد من مستشاريه بجروح طفيفة.
وقالت مصادر أمنية إن انفجارين وقعا في بيروت وخلفا جرحى. كما أكد وزير الصحة اللبناني أحمد حسن وقوع عدد كبير من الجرحى.
ونقلت قناة (إل.بي.سي) التلفزيونية عن وزير الصحة اللبناني قوله إن «حجم الأضرار كبير وأعداد الإصابات مرتفعة جدًا» جراء الانفجار.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها