النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

«الأيام» تفتح ملف «مرضى التهاب الكبد الوبائي»

العدد 11440 الإثنين 3 أغسطس 2020 الموافق 13 ذي الحجة 1441

استعــدادات لأوّل زراعـة.. وتراجـع المرض

رابط مختصر
  • «السلمانية» يقدم علاجًا متطورًا للمصابين يوقف انتشار المرض ويقضي عليه
  • تراجع نسبة المرض في البحرين من 66.7 لكل 100 ألف نسمة إلى 21.6 فقط

فيما أحيت الأمم المتحدة قبل أيّام وتحديدًا في الثامن والعشرين من الشهر الماضي ذكرى اليوم العالمي لالتهاب الكبد الوبائي، تفتح «الأيام» ملف هذا المرض في مملكة البحرين وتسلّط الضوء على أبرز مستجداته وتلتقي مع بعض المرضى للوقوف على تجاربهم.
وتشير مذكّرة من وزارة الصحّة لمجلس النواب حصلت عليها «الأيام» بأن وزارة الصحّة تجري استعدادات كبيرة لإجراء أوّل عملية زراعة كبد وذلك خلال العام الجاري 2020.
وتشير المذكرة إلى أن الوزارة ابتعثت 4 أطبّاء من قسم أمراض الكلى والمسالك البولية للتدريب على إجراء عمليات زراعة الأعضاء والكلى، وأنّها وضعت خطّة لابتعاث المزيد من الأطباء في الفترة القادمة.
ونوّهت المذكرة إلى الاستمرار في البرامج المشتركة بين وزارة الصحة ومؤسسات طبية رائدة في مجال نقل وزراعة الأعضاء البشرية كمستشفى الملك فهد التخصّصي بالدمام، وشركة الزهراوي لإدارة وتجهيز المستشفيات بالمملكة الأردنية الهاشمية، لتنفيذ برنامج زراعة الأعضاء وإنشاء برنامج تدريبي في البحرين في مجال زراعة الأعضاء.
كما نوّهت إلى الاستمرار بتدريب الكوادر الطبية على إجراء مثل هذه العمليات سواء من خلال التدريب المحلّي أو الابتعاث للخارج لمواكبة كافة التطورات في هذا المجال وتوفير طاقم طبّي على قدر عال من الكفاءة والمهنية فيما يتعلّق بزراعة ونقل الأعضاء البشرية.


في ذات السياق، قال استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية في قسم الأطفال بمجمع السلمانية الطبي الدكتور حسن الفرج للأيام أن العلاج الحالي الذي يوفره مجمع السلمانية الطبي في علاج مرض التهاب الكبد الوبائي C وB هو علاج متطور جدًا وله تأثير كبير على وقف انتشار المرض والقضاء عليه وهو ما يساعد أيضًا على وقف عواقب تليّف الكبد والحاجة إلى زراعة الكبد.
وذكر أن إحصائية قسم الصحة العامة بوزارة الصحة ما بين العام 2007 إلى 2017، أظهرت انخفاضًا في أعداد المصابين بمرض التهاب الكبد سنويًا في البحرين، وبينت انخفاض الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي من 66.7 لكل مائة ألف إلى 21.6 لكل مائة ألف، وانخفاض أعداد المصابين بالتهاب الكبد الوبائي C من 39.7 لكل مائة ألف إلى 16.1 لكل مائة الف.
وأوضح بأن أسباب الإصابة بهذا المرض للأطفال تكون من قبل الأم بشكل مباشر وهي أكثر وسائل الإصابة بالنسبة لهم وتشكل ما نسبته 1 – 5%، وللكبار فيتم عبر نقل الدم أو الإبر الملوثة.
وتابع «إن 70 إلى 90 % من الأطفال الذين يصابون بعد الولادة يصبح المرض مزمنًا لديهم»، مؤكدًا أنه وبحمد الله فإن جميع الفحوصات لتشخيص المرض متوافرة في البحرين، وذلك عبر أخذ عينة الدم وفحص الأجسام المضادة.
وأضاف «إن معظم المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد C ليس لديهم أعراض، وأحيانًا تكون الأعراض غير محدّدة وخفيفة حتى أنه يصعب نسبها إلى العدوى، وإن الشكوى الأكثر شيوعًا بين أولئك الذين لديهم أعراض هو الشعور بالتعب».
وأكمل «إن التطعيم ضد التهاب مرض الكبد الوبائي B بدأ في مملكة البحرين منذ العام 1990»، مبينًا أنه في السابق كان التطعيم يعطى لأطفال أي أم مصابة مع الأجسام المضادة، وأنه في شهر مايو من العام 2015 أقرّت وزارة الصحة التطعيم الشامل لكل الأطفال عند الولادة مباشرة، ومنذ ذلك الوقت لوحظ انخفاض عدد المصابين بهذا المرض.
وأما بالنسبة للتطعيمات والعلاجات، أكد الدكتور حسن أن جميعها متوافرة في مجمع السلمانية الطبي، مشيرًا إلى أنها في السابق كانت عن طريق الحقن وأصبحت حاليًا وبسبب التطور الطبي تؤخذ عن طريق الفم خلال 8 أسابيع وبنسب نجاح عالية جدًا تصل إلى 90%.
وذكر الدكتور أن عدد المصابين بمرض التهاب الكبد B حول العالم وبحسب إحصائية منظمة الصحة العالمية يبلغ حوالي 257 مليون مصاب، منهم 21 مليون مصاب في منطقة الشرق الأوسط، فيما يبلغ عدد الوفيات عالميًا 686 ألف حالة.
وأضاف «بالنسبة لالتهاب الكبد الوبائي C فيبلغ عدد المصابين به حول العالم 71 مليون مصاب، منهم 15 مليون مصاب على مستوى الشرق الأوسط، وتصل عدد حالات الوفاة إلى 399 ألف وفاة سنويًا».
وقال «إن منظمة الصحة العالمية أعلنت أنها في عام 2030 ستهدف إلى القضاء على مرض التهاب الكبد الوبائي تمامًا، وذلك تحت شعار (افحص - عالج - شافي)».
ووجه الدكتور الفرج دعوة إلى جميع المصابين بهذا المرض لمراجعة أقرب مركز صحي أو مجمع السلمانية لتلقي العلاج المناسب والتخلص من هذا لمرض المزمن، مؤكدًا أن مرض التهاب الكبد الوبائي B وC قابل للعلاج، وأن الأدوية فعالة وآمنة، وأن هناك تطورًا سريعًا في معرفة المرض وطرق علاجه في البحرين.
تجدر الإشارة الى أن عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي C تُعد مشكلة صحية عامة في جميع أنحاء العالم، إذ تشير التقديرات إلى أن عدد المصابين به في حدود 257 مليونًا بحسب منظمة الصحة العالمية.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها