النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

اشتراطات احترازية بعد فتح جسر الملك فهد.. «الفريق الطبي»:

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441

انخفـــاض معـدّل الإصابــة بفيــروس كــورونـا

رابط مختصر
كشف أعضاء الفريق الطبي الوطني للتصدي لـ«فيروس كورونا» عن تفاصيل غرف العزل الصحي المتنقلة التي تستخدم لعزل المشتبه بإصابتهم بفيروس «كوفيد-19» ليكون بذلك المستشفى العسكري أول مستشفى في المملكة يوفر هذه الخدمة.
وأكد المتحدثون في المؤتمر الصحفي للفريق والذي شارك فيه كل من وكيل وزارة الصحة وليد المانع، مدير التخطيط والتدريب بالمجلس الأعلى للصحة، ومقدم طبيب أحمد الأنصاري، استشاري الأمراض المعدية في المستشفى العسكري، ومقدم طبيب مناف القحطاني، واستشارية الأمراض المعدية بمستشفى السلمانية جميلة السلمان، تراجع مؤشر التكاثر الفوري التقديري «ار تي» خلال الأسبوعين الماضيين إلى «1،1- 1،4» بعد أن كان قد سجل هذا المؤشر خلال مطلع شهر يونيو الماضي معدلات تصل ما بين «1،3- إلى 1،8».


ولفت المتحدثون إلى أن الأسبوعيين الماضيين قد شهدا انخفاضًا في معدل الفحوصات الإيجابية من إجمالي الفحوصات التي تجرى يوميًا، حيث تراوح متوسط نسبة الفحوصات الإيجابية من العدد الكلي للفحوصات في المملكة حوالي 6،5%. فيما بلغت – وفق المتحدثين – نسبة الحالات القائمة الجديدة مقابل الحالات المتعافية خلال الأسبوعين الماضيين ما بين 0.6 إلى 1.4 حالة جديدة لكل حالة متعافية بمتوسط يصل إلى 1.2.
من جانبه، أكد المانع على وجود خطط استباقية واشتراطات سيتم تفعيلها والعمل بها، عندما يتم إعادة حركة السفر والتنقل عبر جسر الملك فهد إلى وضعها الطبيعي، لافتًا إلى أن السلطات المعنية في كلا البلدين تقوم بالتنسيق والتعاون الدائم.
وشدد المانع على أن استنئاف الرحلات الجوية من وإلى مطار البحرين الدولي، والتي كانت قد توقفت خلال الفترة الماضية بسبب الجائحة، لن يكون إلا وفق الاشتراطات والاحترازات التي وضعها المطار الذي لم يغلق أصلاً منذ بدء الجائحة وحتى الآن، لافتًا إلى أن هذه الاحترازات سوف يستمر العمل بها مع أي زيادة باستنئاف الرحلات الجوية.
وأوضح المانع أن عدد الوفيات لا يشكل مقياسًا على مدى انتشار المرض، لافتًا إلى أن السلطات الصحية تعتمد عدة معايير منها نسبة التكاثر الفوري للمرض، ومعدلات الحالات القائمة أمام الحالات المتعافية، وإجمالي الفحوصات اليومية ذات النتائج الإيجابية مقابل الفحوصات ذات النتائج السلبية.
من جانبه، أكد القحطاني على أن الخط الوطني 444 قد تعامل منذ إطلاقه مع 600 ألف مكالمة، لافتًا إلى أن 32% من المكالمات التي وردت إليه خلال الأسبوعين، كانت تتضمن استفسارات متوافرة على الموقع الإلكتروني.
وقال القحطاني في رده على سؤال لـ«الأيام» حول عدم الرد على المكالمات الواردة رغم التحديث الذي شهده الخط في الآونة الأخيرة، إن هناك اجتماعات دورية مع المشرفين على 444 من أجل تطوير آليات عمل الخط، وتحويلها إلى الجهات المعنية للتعامل معها، وفق طبيعية الاتصال، مما سيؤدي إلى تخفيف الضغط على الخط الوطني. لافتًا القحطاني إلى أن نظام الرد الآلي الذي أنشئ مؤخرًا كان يهدف إلى حصول الحالات الحرجة على الرد السريع.


وكشف القحطاني أن اختبارات تدارس علاجات البلازما قد وصلت إلى أسبوعها الأخير، مما يعني أنها باتت في المراحل الاخيرة. ونفت السلمان أن يكون هناك أي دليل علمي يشير إلى أن المرض قد يعود لأي متعافٍ، أو يصاب به مرة أخرى، لافتة إلى أن هناك بعض الحالات يبقى هناك أثر للفيروس في جسد المتعافي لمدة شهر أو شهرين، لكن لا يعني عودة المرض إليه على الإطلاق.
وشددت السلمان على أن وجود دلالات علمية - كانت قد نوقشت مؤخرًا من قبل منظمة الصحة العالمية حول إمكانية انتشار الفيروس في الهواء - لا يعني تغيير طرق الوقاية المتبعة بالتعامل مع الفيروس في البحرين، حيث يتم في البحرين فرض التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، وهي ذات الاحترازات التي تغطي إمكانية انتقال الفيروس بالهواء.
وكشف المانع عن تفاصيل الطاقة الاسيتعابية في مراكز العزل والعلاج، والتي بلغت نحو 8357، منها فقط 2839 يتم إشغالها حاليًا، أي ما يصل فقط إلى 34% من إجمالي الطاقة الاستيعابية، فيما وصل عدد الحالات القائمة التي تخضع للعزل المنزلي الاختياري إلى 1814، لافتًا إلى أن هذه الحالات لا تعاني من أي أعراض، وتتطابق حالاتها مع الشروط المحددة لهذا النوع من العزل.
وأشار المانع إلى أن نسبة المتعافيين من إجمالي الحالات القائمة، قد بلغت 83% - 85%، فيما وصلت نسبة الوفيات من مجموع المصابين نحو 0.32%.
من جانبه، كشف القحطاني عن تفاصيل غرف العزل المتنقلة والتي أطلقتها الخدمات الطبية الملكية، كأحدث التقنيات الحديثة لعزل المشتبه بإصابتهم بالفيروس، والتي تأتي ضمن مواصلة المستشفى العسكري اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية، للحد من انتشار الفيروس.
وأكد القحطاني على أن المستشفى العسكري يعد أول مستشفى في المملكة يقوم بتأمين العديد من الناقلات المعزولة والتي تسمح بنقل آمن للحالات المشتبه فيها أو المؤكدة بإصابتها بفيروس كورونا، دون أي خطر يذكر على الموظفين أو المرضى الآخرين.
من جانبه، أكد الأنصاري على أن البيانات الأخيرة في مؤشر تضاعف إجمالي الحالات، قد أوضحت أن الوقت المستغرق لمضاعفة إجمالي الحالات في البحرين هو 21 يومًا حتى تاريخ 19 من يونيو الماضي، حيث لم تتضاعف الحالات منذ منتصف الشهر الماضي. ولفت الأنصاري إلى أن آخر مدة تضاعفت فيها الحالات في المملكة كانت يوم 13 يونيو الماضي، ولم تحدث أي مضاعفة لإجمالي الحالات في البحرين منذ ذلك التاريخ، فيما كان قد استغرق - وفق الأنصاري - تضاعف الحالات بين الوافدين 21 يومًا في تاريخ 4 يونيو، ولم يحدث لاحقًا تضاعف للحالات بينهم حتى تاريخ اليوم.
وأشار الانصاري إلى تحسّن في مؤشر الحالات القائمة الجديدة مقابل الحالات المتعافية، حيث تراوحت نسبة الحالات القائمة الجديدة، مقابل الحالات المتعافية، خلال الأسبوعين الماضيين، ما بين 0.6 إلى 1.4 حالة جديدة لكل حالة متعافية، أي بمتوسط يصل إلى 1.2 فيما لفت الأنصاري إلى أن ذات المؤشر قد شهد تحسنًا خلال الأسبوعين الأوليين من يونيو، حيث بلغت نسبته 0.7 إلى 1.9 حالة جديدة لكل حالة متعافية.
وحول معدل النتائج الإيجابية من إجمالي الفحوصات اليومية، والذي يعتبر المؤشر الثالث، أكد الأنصاري على أن نسبة الفحوصات الإيجابية، من إجمالي الفحوصات التي تجريها السلطات الصحية يوميًا لا يتعدى متوسط نسبتها أكثر من 6.5%. لافتًا إلى أن الفترة من 1 إلى 14 يونيو قد تراوحت هذه النسبة ما بين 4.7% إلى 9%، فيما لم يطرأ عليها أي تغير ملحوظ.
أما حول معدل التكاثر الفوري للمرض «ار تي»، فقد أكد الأنصاري على تراجع مؤشر التكاثر الفوري التقديري خلال الأسبوعين الماضيين إلى «1.1- 1.4» بعد أن كان قد سجل هذا المؤشر خلال مطلع شهر يونيو الماضي معدلات تصل ما بين «1.3- إلى 1.8».
ومن جانبها، أكدت السلمان على أن البحرين قد وصلت إلى إجراء 621 فحصًا مختبريًا حتى تاريخ يوم الأربعاء، وهو ما يعتبر من أعلى معدلات الفحوصات للكشف عن «كوفيد-19»، نسبة لعدد السكان على مستوى العالم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها