النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

بيان مشترك بحريني - أمريكي يطالب بتمديد حظر الأسلحة على إيران.. المبعوث الأمريكي براين هوك:

العدد 11406 الثلاثاء 30 يونيو 2020 الموافق 9 ذو القعدة 1441

البحـرين عصية على الإرهاب الإيراني بفضل القيم التي رسخها الملك

رابط مختصر

أجرى برايان هوك، الممثل الخاص للولايات المتحدة لإيران وكبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي، في مملكة البحرين مباحثات بشأن إيران مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية أمس.
وفي ختام المشاورات أصدرت حكومتا الولايات المتحدة الأمريكية ومملكة البحرين بيانًا مشتركًا أكّدتا فيه على التزام قوي ودائم بمكافحة العدوان والتضليل الفكري الإيراني، «فقد سعت جمهورية إيران الإسلامية إلى تقويض استقرار وأمن البحرين من خلال إثارة التوترات الطائفية وتوفير الأسلحة للإرهابيين والمجموعات المدعومة منها. وعلى الرغم من جهود إيران، ظلت البحرين ملتزمة بقيمها، حريصة على تعزيز التعايش السلمي وكفالة الحرية الدينية. ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بأمن البحرين والشراكة العميقة والفعالة بين البلدين لمواجهة الإرهاب المدعوم من إيران».
وأضاف البيان المشترك «إداركا للتهديد الخطير الذي تشكله عمليات نقل الأسلحة الإيرانية في المنطقة على نطاق واسع وفي البحرين على وجه التحديد، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ومملكة البحرين تطالب مجلس الأمن الدولي بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران. إذ أن الحظر أداة مهمة لمواجهة نشر إيران للأسلحة لوكلائها. كما أنه يعزز الاستقرار الإقليمي ويحمل إيران مسؤولية أفعالها».
وتابع البيان: «لقد رأينا ما فعلته إيران بهجومها على المنشآت النفطية بالمملكة العربية السعودية في سبتمبر 2019. وإذا فشل المجتمع الدولي في تمديد الحظر، فستعاني مملكة البحرين ودول الخليج الأخرى من عواقب سباق التسلح المزعزع للاستقرار. ويجب على مجلس الأمن أن يتحمل مسؤوليته في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين ومد حظر الأسلحة المفروض على إيران».
في ذات السياق، قال المبعوث الامريكي للشؤون الايرانية، براين هوك في مؤتمر صحفي عقده مساء امس بمشاركة وزير الخارجية عبداللطيف بن راشد الزياني أن أمن واستقرار البحرين يشكل أولوية لبلاده، معتبرًا أن البحرين عصية على الارهاب الايراني، بفضل قيادتها وشعبها، وقيم التسامح التي رسخها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وجعل البحرين ارضا للتسامح رغم كل ما قامت به ايران من انشطة ارهابية لتقويض امن البحرين.
وأشار هوك - الذي يقوم بجولة في المنطقة- ضمن الجهود الدبلوماسية الأمريكية لتمديد حظر السلاح عن ايران إلى أن السماح لايران بشراء الاسلحة، يعني أن تحصل إيران على أسلحة غير تقليدية، ومنها أنظمة دقيقة، وقاذفات صواريخ، معتبراً ان الحظر الذي استمر لـ13 عامًا، كان فعالاً جداً بإعاقة انشطة ايران، لاسيما وصول الاسلحة للجماعات الارهابية التابعة لايران في المنطقة، ومن ضمنها «سرايا الأشتر» الارهابية، واصفا البحرين بأفضل صديق للبحرين.
وأكد هوك على الالتزام الامريكي بردع الانشطة الايرانية التي تستهدف امن المنطقة وأمن البحرين، معتبرًا ان البحرين والولايات المتحدة يعملان يدًا بيد من اجل امن واستقرار المنطقة، وتطوير الشراكة العريقة مع البحرين في كافة المجالات.
وتوقع هوك ان تشهد الميزانية الايرانية انخفاضًا كبيرًا، تبعًا للعقوبات الاقتصادية على النفط، لافتاً الى ان العقوبات الاقتصادية، حرمت ايران، ووكلاءها في المنطقة، من أمثال «سرايا الاشتر» من الحصول على الدعم المالي، مشددا على ان ردع هذه الجماعات ليس فقط من أجل امن الولايات المتحدة، والشعب الامريكي، بل من أجل أمن شعوب المنطقة.
وتقدم هوك بأحر التعازي باستشهاد احد منتسبي قوة الدفاع البحريني في اليمن، لافتا الى ان ايران تنفق الملايين من اجل صناعة نسخة من «حزب الله الارهابي في لبنان» في منطقة الخليج عبر الحوثيين. داعياً المجتمع الدولي للعب دوره في انهاء الصراع في اليمن.
وردًا على سؤال لـ«الايام» قال المبعوث الامريكي أن آخر ما تريده ايران هو استقرار المنطقة، واستقرار العراق بشكل خاص، مشدداً على ان مطلب العراقيين واللبنانيين هو طرد النفوذ والفساد المدعوم ايرانياً في بلادهم.
وقال هوك: «نريد عراقا قويا ومستقرا، وفيه تنمية، وهذا آخر ما تريده ايران هناك، العراقيون يرفضون التدخلات الايرانية، ويقولون لا للثورة، وانما نعم للوظائف والتنمية، وهذه ليست اولويات النظام الايراني الذي يتدخل في دول اخرى، وقد رأينا يد ايران في لبنان، اينما تكون إيران فلا تنمية، وهذا على خلاف ما نشهده في البحرين من نموذج حقيقي في المنطقة».
وردًا على سؤال لـ«الايام» اكد وزير الخارجية عبداللطيف الزياني وجود توافق عربي وخليجي لمنع حصول ايران على الاسلحة، لاسيما ان هذا الموقف يلتقي مع ارادة الشعوب التي لا تريد المزيد من الحروب والقتل بفعل الانشطة الارهابية الايرانية. لافتاً الى ان زيارة هوك تأتي دعماً للجهود والتنسيق مع المجتمع الدولي للوصول الى هذه الغاية.
وقال الزياني: «زيارة المبعوث الامريكي هوك اليوم الى المنطقة، هو جزء من التنسيق والتشاور، والتنسيق مع المجتمع الدولي والذي لازال مستمراً، هناك توافق عربي وخليجي على منع حصول ايران على الاسلحة، لا احد في المنطقة يريد المزيد من الحروب والقتل، وهذا مطلب الشعوب».
وأكد الزياني على ان امن البحرين من امن السعودية وأمن السعودية من امن البحرين، لافتًا الى ان الشراكات اثبتت فعاليتها بشكل كبير في مكافحة الارهاب وتمويله.
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها