النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

«التربية» تعتمد نتائج الشهادات في المراحل الدراسية والبنات يكتسحن لوحة الشرف

العدد 11405 الإثنين 29 يونيو 2020 الموافق 8 ذو القعدة 1441

97.9­% النجاح في «الثانوية» و%97.8 في «الإعدادية»

رابط مختصر
اعتمد الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم نتائج المراحل (الثانوية العامة، التعليم الفني والمهني، الإعدادية)، إذ تقدم الوزير بهذه المناسبة بخالص معاني الشكر والتقدير إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، لدعم جلالته العزيز ومتابعته الكريمة لشؤون التعليم، والتي كان لها أبلغ الأثر في تحقيق النجاح، مشيدًا في هذه اللحظة التاريخية، وفي هذه الظروف غير المسبوقة، بمضامين الكلمة الملكية السامية التي تفضل بها جلالته، وخصّ فيها وزارة التربية والتعليم، منتسبين وطلبة، والتي كان لها أطيب الأثر في تحقيق النتائج المثمرة التي تم الوصول إليها، إذ ألهمت منتسبي الوزارة والطلبة وأولياء الأمور روح الحماس والتعامل بمسؤولية كبيرة، وبثت فيهم الطمأنينة وقبول التحدي، وكان لها الدور البارز في اللحظات المصيرية التي مرّت فيها المسيرة التعليمية، فجسّدت اهتمام القائد بشعبه الذي يبادله التقدير والامتنان بهذا التواصل الكريم، كما تقدم الوزير بالتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، لدعمهم الكريم ولرعايتهم المتواصلة للتربية والتعليم.


كما توجه الوزير بالتهاني للأبناء الطلبة وأولياء أمورهم ومعلميهم بهذا النجاح الذي تحقق بالرغم من التحديات الناجمة عن تفشي وباء كورونا (كوفيد 19)، مشيدًا بالجهود التي بذلها أعضاء الهيئات الإدارية والتعليمية والعاملون بالوزارة كافة.
وقد بعث الوزير برسالة إلى الطلبة خريجي الشهادات العامة، هذا نصها: «أجمل التهاني والتبريكات أتوجه بها إليكم أيها الأبناء، بمناسبة ما حققتموه من نجاح، سائلاً الله تعالى لكم استمرار التوفيق للمساهمة في خدمة بحريننا العزيزة وتطورها».

أبرز نتائج الثانوية العامة
والتعليم الفني والمهني والشهادة الإعدادية
وفيما يتعلق بنتائج الثانوية العامة والإعدادية العامة، لهذا العام الدراسي 2019/2020، فقد أظهرت النتائج في المستوى الثالث الثانوي أنّ معدل نسبة النجاح قد بلغت (97.9%)، وبلغ عدد المتفوقين من الطلبة الذين حصلوا على تقدير 95% فأكثر للعام الدراسي الحالي (783) منهم (551) متفوقة و(232) متفوقًا.
كما بلغت نسبة النجاح في التعليم الفني والمهني (96.5%)، وبلغ عدد المتفوقين الذين حصلوا على تقدير 95% فأكثر (15).
أما على مستوى المرحلة الإعدادية العامة، فقد بلغت نسبة النجاح العامة (97.8%).
وعلى مستوى المدارس الخاصة ومؤسسات التعليم العالي، فقد كانت النتائج مطمئنة، إذ خاضت هذه المؤسسات تجربة التعلم والتقييم عن بعد بنجاح، وقد تابعت الوزارة جهودهم أولاً بأول، وقدمت لهم كل الدعم والمساندة المطلوبة في ظل هذه الأوضاع الصعبة.

عام دراسي ناجح برغم التحديات
وبهذه المناسبة، أكد الوزير نجاح العام الدراسي الحالي 2019/‏2020 الذي تحقق في ظل التحديات الصحية الاستثنائية التي لم يسبق للمسيرة التعليمية طوال المائة عام أن واجهتها، والتي تم تجاوزها بروح المسؤولية، وبما وفّره مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل وبرنامج التمكين الرقمي في التعليم اللذين نفذتهما الوزارة بناءً على التوجيهات الملكية السامية المباشرة من عاهل البلاد المفدى، إذ وفّر المشروعان للوزارة البنية التحتية وإمكانات متنوعة وموارد لتدريب المعلمين، وأسهما في إلمام الطلبة بالتعليم الإلكتروني، ما كان له الفضل -بعد الله سبحانه وتعالى- في أن تتمكن الوزارة من التحوّل السريع بيسر ومرونة نحو التعلم عن بُعد في وقت قياسي، بمجرد تعليق الدراسة الصفية في المدارس، وأسهم هذا النجاح في نيل مملكة البحرين الإشادة والتقدير من الداخل والخارج.

جهود الوزارة لاستمرارية التعليم
وأضاف الوزير أن الوزارة تمكنت من تغطية المنهج الدراسي لجميع المراحل الدراسية، وضمان استمرار العلاقة بين الطلبة والمدرسة والمعلمين، وتغطية أهم الدروس المقررة، والكفايات المطلوبة في الفصل الدراسي الثاني، بالاستفادة من الخدمات المقدمة عبر البوابة التعليمية، والمحتوى التعليمي الرقمي والدروس المركزية والقناة التلفزيونية و14 قناة في (اليوتيوب)، بما في ذلك قناة خاصة بالطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تم تسخيرها لضمان استدامة التعلّم والتقييم من خلال الملاحظة المنظمة والتطبيقات والمشروعات، فقد سخّرت الوزارة إمكاناتها لخدمة الطلبة ومراعاة مختلف ظروفهم، وقامت بتوفير طرق أخرى للتواصل بين الطلبة ومدارسهم، عن طريق تطبيق (الواتساب) والبريد الإلكتروني، مع إمكانية استلام وتسليم الواجبات من وإلى المدارس وتقييمها وإرجاعها إلى الطلبة وفق اشتراطات صحية لمن كان يرغب في ذلك، حتى لا يخسر الأبناء الطلبة عامًا دراسيًا في حياتهم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها