النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

نسب الوفاة والحالات الحرجة الأقل عالميًا

العدد 11379 الأربعاء 3 يونيو 2020 الموافق 11 شوال 1441

100 يوم من «كورونا».. الوضع الطبي تحت السيطرة

رابط مختصر

أكملنا يوم أمس، 100 يوم منذ اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» في البحرين في الرابع والعشرين من فبراير الماضي، حين دخلت البحرين في أتون حملة استنفار شاملة لمواجهة الفيروس والتقليل من تبعاته السلبية المحتملة.
قبل 21 يومًا من اكتشاف الحالة الأولى، كان «التنبه البحريني الواعي» قد توصل إلى ضرورة تشكيل فريق وطني متكامل للقيام بإجراءات استباقية شاملة، فكان أن تشكل «الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا» في الرابع من فبراير الماضي، وبدأ العمل مبكرًا، من خلال شراء أجهزة فحص كورونا وتخصيص أماكن للعزل والحجر الصحي.
ومع اكتشاف أول حالة، تضاعفت وتيرة العمل بنحو تدريجي في كافة المستويات، كان الهدف الأول يتمحور حول «الحد من انتشار المرض» ومحاصرته ضمن الحد الذي لا يؤدي إلى إرهاق المنظومة الطبية كما حصل في العديد من البلدان، وهو الهدف الذي نجحت البحرين في تحقيقه.


حملات فحص استباقية مكثفة، ووحدات فحص متنقلة، واستشارات مجانية لغير البحرينيين، وخط ساخن للرد على جميع الاستفسارات وتحديد مواعيد الفحص والإبلاغ عن الحالات المشتبه بها، ومن ثم مركز لإجراء الفحوصات من المركبات، وحملات مكثفة لفحص العمال في منازلهم، وتوصيل الأدوية للمنازل، بالإضافة إلى تخصيص وحدات للعزل والحجر الصحي وزيادة طاقتها الاستيعابية بشكل مستمر، وإجراءات طبية كبيرة ساهمت في الحد من انتشار الفيروس والحفاظ على المنظومة الصحية وإبقاء الوضع تحت السيطرة الكاملة.
تعتبر نسبة حالة الوفيات بسبب «كورونا» في البحرين من الدول الأقل عالميا، حيث تبلغ نسبة الوفاة عالميا 0.05%، في حين بلغت في البحرين 0.001% فقط، متفوقة بذلك على الولايات المتحدة الأمريكية والتي بلغت فيها نسبة الوفاة (0.057%)، وعلى بريطانيا (1.4%)، وفرنسا (1.5%)، كندا (0.07%)، اليابان (0.05%)، مصر (0.03%)، عمان (0.004)، الجزائر (0.06%)، تركيا (0.02%).


وعلى صعيد نسبة التعافي، تعتبر البحرين أيضا من أعلى الدول عالميا في نسبة التعافي من «كورونا» مقارنة بعدد إجمالي المصابين، حيث أن المعدل العالمي للتعافي بلغ (39.2%)، في حين بلغ في البحرين 60%، لتكون المملكة من أكثر الدول تقدما في هذا المجال، حيث بلغت نسبة التعافي في الولايات المتحدة الأمريكية (21%)، فرنسا (36%)، كندا (54%)، مصر (24%)، عمان (22%).
كما تظهر الأرقام البحرينية، أن 99.8% من حالات الإصابة بكورونا «مستقرة»، ولم تتطور فيها الأعراض بحيث تحتاج إلى رعاية أو علاج، مقابل 0.011% فقط من الحالات هي التي تحتاج إلى رعاية.
من جانبه، أكد النائب ممدوح الصالح رئيس لجنة الخدمات بمجلس النواب على جودة المستوى الصحي والعلاجي للمملكة في ظل جائحة كورونا، مثمنا الدور الكبير والجبار الذي لعبته الكوادر الطبية إلى جانب الجهود الكبيرة والمبذولة من قبل العاملين في فريق البحرين الوطني وعلى رأسهم ولي العهد.
وأوضح أن تلك الجهود المبذولة بقيادة ولي العهد الذي استطاع أن يلفت أنظار العالم إلى البحرين والتي أشادت بها المنظمات العالمية ومنها منظمة الصحة العالمية، مؤكدا أن تلك الجهود تستحق منا الشكر والتقدير خاصة إلى وزيرة الصحة والوكيل المساعد على ما بذلوه من إجراءات وتوجيهات في هذه ظل هذه الأزمة.
وأشار إلى عمل الحكومة وحثها الدائم على تلقي المصابين من جميع الجنسيات وتقديم العلاج اللازم والذي ترجمته وزارة الصحة بالمساواة مع المواطنين في العلاج والمعاملة، وهو جهد يستحق الثناء وهذا أمر ليس بغريب على رجل الإنسانية ولي العهد الذي وجه لعلاج الجميع سواسية من مواطنين ومقيمين.
وأشاد الصالح بالوعي الشعبي والمجتمعي والتزام الغالبية بالإجراءات الاحترازية من قبل الدولة، الأمر الذي لم يقودنا إلى الدخول في الحظر الجزئي أو الكلي كما في دول أخرى، وهو نابع من نسبة الوعي العالية لدى الشعب البحريني بدليل قلة أعداد المصابين أو المخالطين من البحرينيين وارتفاعها لدى الجاليات الأجنبية المختلفة وخاصة العمالة التي في الأساس سببه الاختلاط والتكدس في سكن العمال وغيرها من الأمور.
ومن جانب آخر طالب بمزيد من الإجراءات بشأن العمالة الهاربة والمخالفة في ظل تفشي المرض بينها وازدياد الحالات من دون أخذ موقف جدي بشأنها، مطالبا بضرورة ترحيل تلك العمالة المخالفة أو الزائدة والتي تصل في أعدادها إلى ما يقارب ال 70 ألف عامل مخالف، وذلك بالتعاون مع سفاراتها المختلفة، ضمانا لسلامتها أولا ومن ثم سلامة المجتمع ككل.

تقرأ أيضا:


قويةـبأهلها :


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها