النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11489 الإثنين 21 سبتمبر 2020 الموافق 4 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

حسّ المسؤولية السلاح الأهم لاحتواء الجائحة.. رئيس الوزراء:

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441

تجربة البحرين في مواجهة الوباء سيُسجّلها التاريخ

رئيس الوزراء خلال استقباله نواب رئيس الوزراء وكبار أفراد العائلة المالكة
رابط مختصر
أعرب صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء عن خالص التهاني والتبريكات إلى جميع أبناء شعب البحرين والمقيمين على أرض المملكة، بمناسبة عيد الفطر المبارك، داعيًا الله أن يعيد هذا المناسبة السعيدة على المملكة وشعبها بالخير والبركات، وأن يحفظها ويديم عليها نعم الأمن والاستقرار والرخاء تحت قيادة جلالة الملك.
وعبر سموه عن خالص التحية والتقدير لأبناء البحرين المخلصين الذين يقدمون أروع الامثلة في التضحية والولاء لوطنهم والتي لا تقدر بثمن من خلال جهودهم المقدرة في مواجهة جائحة كورونا المستجد، معربًا سموه عن أجمل التهاني لهم بمناسبة عيد الفطر المبارك.
جاء ذلك لدى استقبال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بقصر سموه في الرفاع أمس، نواب رئيس مجلس الوزراء، وكبار أفراد العائلة المالكة الكريمة والحكومة والمسؤولين بديوان سموه، إذ تبادل سموه معهم التهاني بمناسبة عيد الفطر السعيد، داعيًا الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على الجميع بكل خير.
وقال سموه «إننا نتطلع بكل أمل وندعو الله عز وجل في هذه الأيام المباركة أن يرفع هذا الوباء عن شعب البحرين وجميع الشعوب الإسلامية والعربية والعالم أجمع، وأن يعيد اجتماعاتنا ولقاءاتنا مع أبناء شعب البحرين والتواصل معهم في مختلف المناسبات».
وخلال اللقاء أكد سموه على أهمية التشاور والتباحث ومتابعة أهم التطورات على المستويين الإقليمي والدولي، وخاصة ما يتعلق بانتشار فيروس كورونا وتأثيره على المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، كما أكد سموه على ضرورة الاستفادة من التجارب الدولية وتحليل كل ما ينشر حول هذا الموضوع للوصول إلى نتائج إيجابية تخدم الخطط والسياسات المتبعة في مواجهة تداعيات وآثار هذه الجائحة على المملكة.
وأشاد سموه بما يتمتع به أبناء البحرين الكرام من حس المسؤولية والوعي، والذي يشكل السلاح الأهم في مواجهة هذه الجائحة واحتوائها، مشيرًا سموه إلى أن التهاون وعدم الالتزام باتباع التعليمات والإجراءات الاحترازية والوقائية الطبية كان ولازال أبرز الأسباب في زيادة الإصابات وانتشار فيروس كورونا على نطاق واسع في العديد من الدول.
وجدد سموه التأكيد على أن المسؤولية اليوم تقع على عاتق جميع مكونات المجتمع من المواطنين والمقيمين، في الالتزام باتباع ما يتم التوجيه به من إرشادات وتعليمات صحية ووقائية؛ من أجل المساهمة في سرعة عودة الحياة إلى طبيعتها خاصة من الجانب الاجتماعي.
ونوه سموه إلى أن تجربة البحرين الرائدة في مواجهة الوباء سيسجلها التاريخ في سجل إنجازات المملكة الحافل بعطاءات مختلف الأجيال في خدمة الوطن والحفاظ على منجزاته. وعبر سموه عن خالص التمنيات بأن تستعيد الشعوب في العالم أجمع مسار حياتها الطبيعة، في أقرب وقت، وأن تكون محنة هذا الوباء منحة من أجل مزيد من التقارب والتعاون فيما بينها لتعزيز الاستقرار والنماء في جميع دول العالم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها