النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11491 الأربعاء 23 سبتمبر 2020 الموافق 6 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:34PM
  • العشاء
    7:04PM

تنسيق الجهود الأمنية للحد من انتشار «كورونا».. وزراء داخلية «الخليج»:

العدد 11323 الأربعاء 8 ابريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441

عـــدم تنقـــل المواطنيــــن إلا بجـــــواز السفــــر

رابط مختصر
شارك الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، في الاجتماع الطارئ الذي عقده وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مساء أمس، عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الامارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، وذلك للاطلاع على آخر التطورات والمستجدات في دول المجلس بشأن مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ومناقشة الإجراءات الأمنية المتبعة في إطار الجهود للحد من انتشاره.


وفي بداية الاجتماع، أعرب وزير الداخلية عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، على ما قامت به في الإعداد والترتيب للاجتماع، وعقده عن بعد في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، والمتمثلة في انتشار فيروس كورونا، معربًا عن تهانيه للدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام الجديد لمجلس التعاون، ومتمنيًا له التوفيق والنجاح في أداء مهام عمله خلال الفترة المقبلة.
وخلال استعراض وزير الداخلية، جهود مملكة البحرين وتجربتها بشأن مكافحة فيروس كورونا، أشاد بتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، ومتابعة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، ودعم ومؤازرة صاحب السمو الملكي ولي العهد، نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بما يسهم في تعزيز الإجراءات الاحترازية، ضمن الجهود الوطنية للحد من انتشار فيروس كورونا.
وأكد الوزير على أهمية تبادل الخبرات والتجارب بين دول المجلس، معبرًا في الوقت ذاته عن تقديره للمقترحات التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية الشقيقة بشأن مكافحة فيروس كورونا.
وخلال الاجتماع الطارئ، بحث أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية، عددا من الموضوعات الأمنية المهمة المتعلقة بهذه الجائحة وسبل مواجهتها والحد من انتشارها. وفي هذا الشأن اتفق الوزراء على أن تتولى الأمانة العامة لمجلس التعاون التنسيق لعقد اجتماع لممثلي وزارات الداخلية بالدول الاعضاء متى ما دعت الحاجة - عبر تقنية الاتصال المرئي - لتنسيق الجهود الأمنية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وأن تتولى الأمانة تزويد كافة وزارات الداخلية للدول الأعضاء بالمعلومات التي ترد إليها من وزارة الداخلية في أي دولة عضو حول الاجراءات الاحترازية الأمنية التي تم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس، كما تم الاتفاق على الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في تطبيق الاجراءات الاحترازية الامنية وآليات التحكم والسيطرة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وأكد الوزراء على ما سبق الاتفاق عليه من عدم السماح بخروج أي مواطن الى أي دولة اخرى الا بنفس الوثيقة التي دخل بها الى أي دولة مع دول المجلس (وتحديدًا جواز السفر) عند استئناف الرحلات.
وثمّن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية، الجهود التي تقوم بها دول المجلس في إطار التعامل مع فيروس كورونا المستجد وذلك من خلال الإجراءات الاحترازية المتوازية مع الإجراءات الوقائية الصحية عبر المنافذ البرية والجوية، حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين والمتنقلين بين دول المجلس. وأبدى أصحاب السمو والمعالي الوزراء، شكرهم وتقديرهم إلى الكوادر الطبية والفنية في دول المجلس وجميع دول العالم لما يبذلونه من جهود كبيرة في مواجهة فيروس كورونا المستجد والسعي لإنقاذ الأرواح بإذن الله تعالى.
وأشاد أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بالجهود الحثيثة التي يقوم بها منتسبو القطاعات الامنية والعسكرية في دول المجلس ومساهمتهم الملموسة في الحد من انتشار الفيروس، كما أشاد الوزراء بتعاون المواطنين والمقيمين مع الإجراءات الاحترازية الوقائية للحد من انتشار الفيروس، مع الدعوة لمزيد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية لتحقيق أعلى درجات الوقاية والحد من انتشار الفيروس.
وأعرب الوزراء عن شكرهم لأمانة مجلس التعاون على ما تقوم به في إطار التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة فيروس كورونا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها