النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11375 السبت 30 مايو 2020 الموافق 7 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:25AM
  • العشاء
    7:55PM

105 طلاب ما زالوا موجودين.. فواز بن محمد:

العدد 11316 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441

تأمين عودة 835 مواطنًا من بريطانيا

رابط مختصر

أكد سفير مملكة البحرين لدى المملكة المتحدة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، متابعة السفارة عن كثب لأوضاع المواطنين البحرينيين الموجودين في المملكة المتحدة، والدول التي تغطيها سفارة البلاد، وذلك بعد ان وضعت السفارة خططًا استباقية للاستعداد لمواجهة ازمة انتشار فيروس كورونا- كوفيد 19، مكنتها من توفير افضل السبل والخدمات للرعايا البحرينيين.
وقال الشيخ فواز لـ«الأيام» إن نحو 1011 مواطنًا بحرينيًا كانوا موجودين في المملكة المتحدة، لم يتبقَ منهم الآن سوى 176 مواطنًا موزعين ما بين طلبة، وزائرين، ومقيمين بغرض العمل، وموظفي السفارة، وذلك بعد أن تم تأمين عودة 80% منهم.
وأشار الشيخ فواز الى نحو 105 طلاب بحرينيين من أصل 798 طالبًا لا زالوا موجودين في بريطانيا بعد أن عاد الى البحرين معظمهم. فيما تمكنت السفارة من تسديد قيمة تذاكر السفر لنحو 20 طالبًا بحرينيًا من الذين كانوا قد تكبدوا مبالغ طائلة على متن خطوط، وتم إلغاء الرحلات دون تعويضهم، وآخرين لم تعد المبالغ لديهم كافية لتسديد قيمة التذاكر.
وأكد الشيخ فواز أن مجموع المواطنين الذين كانوا في الدول التي تغطيها السفارة هو 8 مواطنين بواقع 7 مواطنين في ايرلندا، ومواطن في السويد، وآخر في هولندا، حيث تم تأمين إعادتهم الى البحرين. فيما لا يوجد رعايا بحرينيون في كل من اسبانيا والنرويج.
وأوضح الشيخ فواز أن نحو 61 مواطنًا بحرينيًا من مجموع 1011 كانوا في زيارة للمملكة المتحدة، قد عاد منهم الى البحرين 52 مواطنًا ولم يبقَ منهم حالياً سوى 8 مواطنين لظروف مختلفة. فيما كان هناك 66 بحرينيًا يقيمون ويعملون في المملكة المتحدة قد عاد معظمهم ولم يبقَ منهم سوى 13 مواطنًا.
وكشف سفير المملكة لدى بريطانيا الشيخ فواز أن سفارة المملكة قد تلقت خلال الاسبوعين الماضيين أكثر من 4 آلاف مكالمة من مواطنين وأشقاء خليجيين وبريطانيين، كما عززت السفارة من الوسائل الالكترونية للتواصل مع الجالية البحرينية، والتي تم بموجبها إرسال أكثر من 5000 رسالة نصية قصيرة، ورسائل بريدية الى أفراد الجالية تتضمن ارشادات وتعليمات.
كما أوضح الشيخ فواز أن السفارة قد تمكنت من تأمين إيصال مجموعة من المواد الصحية «أقنعة، مطهرات، قفزات» لأكثر من 150 بحرينيًا في المملكة المتحدة، والدول التي تغطيها سفارتنا، لاسيما رعايا المملكة المتواجدين هناك بهدف العلاج والمرافقين لهم، بالاضافة الى توفرها في متناول البحرينيين خلال مغادرتهم مطار هيثرو في طريق عودتهم الى الوطن.
وخليجيًا، أكد سفير المملكة لدى بريطانيا أن السفارة قد تواصلت مع أكثر من 500 مواطن من رعايا دول خليجية اخرى لتسهيل ترتيبات سفرهم على متن طيران الخليج وتوفير كافة الإرشادات المتعلقة بالعزل المنزلي عند وصولهم الى أرض البحرين، وكذلك تسهيل كافة أمورهم في هذه الظروف الاستثنائية.
وحول ترتيبات السفر في ظل أوضاع عالمية صعبة جداً لاسيما في ظل اتجاه الكثير من الخطوط الجوية لتعليق رحلاتها، أكد الشيخ فواز أن موظفي السفارة قد حرصوا على مدار الاسبوعين الماضيين على التواصل مع كافة خطوط الطيران لترتيب الحجوزات، وتعديلها وكذلك المطالبة بتعويضات للطلبة الذين حجزوا على متن خطوط مختلفة للعودة الى البحرين منها «الخطوط البريطانية، طيران الاتحاد، الاماراتية، الخطوط الجوية العمانية» وغيرها، وتم إلغاء رحلاتهم، الامر الذي ترتيب عليه خسائر مالية لهم، ما دفع السفارة للتدخل وتوفير حجوزات بديله لهم.
وقال الشيخ فواز «نعم كان هناك تحديات، وهذه التحديات نتجت بطبيعة الحال عن التداعيات التي خلفها انتشار المرض بشكل عالمي، وأبرزها تعليق رحلات بعض خطوط الطيران، فلدينا عدد كبير من الطلبة كانوا ينوون الرجوع الى البحرين على متن خطوط مختلفة، وهذه الخطوط ألغت رحلاتها التي كان من المفترض أن يسافروا على متنها، وبالتالي هولاء الطلبة تكبدوا مبالغ كبيرة ولم يعد بمقدورهم شراء تذاكر جديدة، وقد تمكنا ولله الحمد بعد موافقة وزارة الخارجية من تسديد قيمة نحو 20 تذكرة لإعادة بحرينيين الى الوطن، وكذلك من سداد المتبقي من قيمة تذاكر آخرين، وذلك كي نمكنهم من العودة».
وأضاف «هناك مواطنون بحرينيون علقوا في مطارات مختلفة ومنها مطار بيرمنغهام، ومانشتسر، ولندن، وذلك بسبب حالة الارباك التي نتجت عن إلغاء رحلات جوية داخل المملكة المتحدة، وكان لابد من التحرك وفعل شيء، وبالفعل قمنا بتأمين حجوازات فنادق لـ20 مواطنًا من الذين واجهوا صعوبات في تسديد قيمة الاقامة في هذه الفنادق».
وتابع «إننا لا ننسى أن هناك الكثير من البحرينيين مقيمون في مدن بعيدة، وكانوا يخططون للسفر الى لندن عبر رحلات طيران داخلي ومن ثم العودة عبر مطار هيثرو على متن الناقلة الوطنية طيران الخليج، لكن بسبب الأوضاع التي فرضها انتشار المرض، فقد تم إلغاء العديد من الرحلات الداخلية في بريطانيا، وهذا ما استوجب التحرك من قبلنا، وتأمين حجز سيارات أجرة وتذاكر قطارات لـ40 مواطنًا بحرينيًا من الذين باتوا عالقين في هذه المدن البعيدة، من أجل تأمين وصولهم الى لندن كي يتمكنوا من العودة الى البحرين على متن طيران الخليج».
وحول هذا المجهود الكبير خلال فترة وجيزة، وفي ظل ظروف صعبة للغاية، قال الشيخ فواز «بلا شك ان الخطط المسبقة، وكذلك تفعيل دور وسائل التواصل الاجتماعي، وتطبيقات التواصل، أسهم بشكل كبير في تسهيل الوصول الى المواطن وايصال المعلومة عبر حملات التوعية التي دشنتها السفارة على هذه المواقع والتطبيقات».
وتابع «لقد قسمنا رعايانا الى 5 فئات، وهي المرضى والذين يعانون من حالات خطرة، الطلبة، السياح، المقيمين والعاملين، منتسبو السفارة وأسرهم، ووفق هذا التقسيم تمكنت السفارة وعبر ملحقياتها من التواصل مع جميع المواطنين عبر الاتصال المباشر، ومتابعة احتياجاتهم وتقديم المساعدة الممكنة».
وحول فئة المواطنين الذين قصدوا بريطانيا بغرض العلاج، ومنهم من يعانون من حالات حرجة، قال الشيخ فواز «وفق آخر إحصائيات ورصد تم تحديثها من قبل السفارة، فقد كان عددهم 39 مواطنًا، لم يتبقَ منهم سوى 13 مواطنًا، وقد تواصلت معهم السفارة لاسيما الحالات الحرجة منهم والذين باتوا الآن يقيمون خارج المستشفيات، واستطعنا تأمين كافة احتياجاتهم من المواد الغذائية، والاحتياجات الرئيسية، وايصالها الى مقرات إقامتهم، وذلك كي نضمن بقاءهم آمنين في مقرات سكنهم».
وتابع «تقوم السفارة حالياً بإيصال الأدوية والمستلزمات الطبية التي قل توفرها في الأسواق خلال هذه الفترة نتيجة لزيادة الطلب عليها، ونحرص أن يتم إيصالها إما بشكل مباشر، او عبر الطرود البريدية، كذلك نعمل حالياً على نقل المرضى الذين يتلقون العلاج والمتابعة في مستشفيات بريطانية من وإلى العيادات التي يتطلب عليهم مراجعتها، وذلك بهدف تأمين سلامتهم، وتقليل أي فرص قد تؤدي الى اصابتهم بالعدوى».
وأوضح السفير البحريني لدى المملكة المتحدة أن السفارة قد قامت بالتواصل مع الكوادر الطبية البحرينية العاملة في المملكة المتحدة، وذلك بهدف الاستفادة من خبراتهم فيما لو أصيب مواطن بحريني بفيروس كورونا- كوفيد 19 هناك.
وقال الشيخ فواز «لقد قامت السفارة بتكوين شبكة من المعلومات بالاعتماد على كوادر طبية بحرينية عاملة في الحقل الطبي في المملكة المتحدة، لاسيما إن المؤسسة الصحية الوطنية الحكومية البريطانية تحتكر اختبارات المرض والعلاج، وهو ما تسبب بمشاكل كثيرة خصوصاً بالنسبة للاجانب والمقيميين في بريطانيا وذلك بسبب نقص الامكانات».
وحول المستقبل الأكاديمي للطلبة البحرينيين الذين يدرسون في المملكة المتحدة، قال الشيخ فواز «لقد قامت السفارة والملحقية الثقافية بالجامعات التي يدرسون فيها، وذلك لبحث إمكانية الدراسة عن بُعد، وقد تمكنا من الوصول الى حلول تضمن عدم تأثر التحصيل الأكاديمي للطلبة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، والتي تستوجب أن نضع سلامتهم على رأس هرم أولوياتنا».
المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها