النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11277 الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثاني 1441

«النيابة» تحيل 9 متهمين للمحاكمة في واقعة الاتجار بفتيات أجنبيات

رابط مختصر
صرح رئيس النيابة نواف العوضي بأن النيابة العامة أنجزت تحقيقاتها في واقعة الاتجار بفتيات أجنبيات وحجز حريتهن بغير وجه قانوني، وأمرت بإحالة تسعة متهمين محبوسين إلى المحاكمة الجنائية لجلسة 3/‏3/‏2020 أمام المحكمة الكبرى الجنائية.
وكانت القنصلية الكازاخستانية قد أبلغت بتعرض إحدى الفتيات من رعاياها للتعذيب من أجل إجبارها على ممارسة الدعارة، وبناءً على ذلك البلاغ بادرت شرطة مكافحة الاتجار بالبشر إلى إجراء التحريات التي توصّلت إلى الضحية، كما تم التوصّل إلى هوية عشرين ضحية أخرى تم استغلالهن بالإكراه لإجبارهن على ممارسة الدعارة.
وكشفت التحريات عن قيام متهم بحريني الجنسية بترؤس جماعة إجرامية تتألف من أربع نساء كازاخستانيات يعملن تحت إمرته في استغلال الفتيات وإجبارهن على ممارسة الدعارة، في حين تولى متهم أجنبي آخر استقبال الفتيات عند وصولهن إلى البلاد، ونقلهن إلى الزبائن من راغبي المتعة، وقد تمكنت الشرطة من القبض على المتهمين كافة.
كما تم ضبط متحصّلات الجريمة الناشئة عن الاتجار في الضحايا، ومن ضمنها مبلغ مالي يناهز مائتي ألف دينار، فضلاً عن مواد مخدرة.
وقد باشرت النيابة العامة تحقيقاتها، إذ استمعت إلى أقوال المجني عليهن وأمرت بإيداعهن مركز الإيواء ليتلقين الرعاية الطبية والنفسية اللازمة، وبالكشف الطبي عليهن، وبتكليف المختبر الجنائي بفحص المضبوطات، كما استجوبت المتهمين وواجهتهم بالمضبوطات وأمرت بحبسهم جميعًا احتياطيًا على ذمة التحقيق؛ تمهيدًا لإحالتهم إلى المحاكمة الجنائية لإنزال أقصى العقوبات بحقهم عمّا اقترفوه من جرائم، والتي تصل العقوبة المقرّرة عن جريمة الاتجار بالأشخاص إلى السجن بالإضافة إلى الغرامات المالية المقرّرة بالقانون، فضلاً عن إلزام المتهمين بدفع جميع المصاريف بما فيها مصاريف إعادة المجني عليهن إلى دولتهن.
من ناحية أخرى، فقد تم تسهيل سفر الضحايا المجني عليهن إلى بلدهن بناءً على رغبتهن، وعلى نفقة الدولة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها