النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

العدد 11273 الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثاني 1441

طلبة الصين يستأنفون دراستهم «أونلاين»

رابط مختصر

قال طلبة بحرينيون يدرسون في الجامعات الصينية أنّهم استأنفوا دراستهم الجامعية بدءًا من فجر أمس.
وذكروا في تصريحات للأيام ان جامعاتهم الصينية قررّت استئناف الدراسة ولكن عبر «الأونلاين»؛ وأنّهم مضطرون لمتابعة الدراسة من منازلهم في البحرين؛ حيث لا يمكن الرجوع الى الصين في ضوء الأوضاع الحالية وتوجيهات وزارة الخارجية البحرينية.
وذكروا بأن جميع المحاضرات تنعقد في أوقاتها بدءًا من الساعة 8 صباحًا بتوقيت الصين والذي يصادف الساعة 3 فجرًا بتوقيت البحرين.
واضطر الطلبة البحرينيون لمغادرة الصين مع استمرار تفشي مرض «كورونا المستجد» ودعوة سفارة البحرين في بكين للبحرينيين المتواجدين في الصين بضرورة المغادرة الفورية.
وقالت احدى الطالبات للأيام ان الطلبة البحرينيين ملتزمين بتوجيهات وزارة الخارجية بعدم الرجوع الى الصين في الوقت الراهن؛ إلّا أن بعض الجامعات الصينية تواصلت مع الطلبة ورأت بأنها لا يمكن ان تعطّل الدراسة اكثر؛ ولذلك ستتحول الدراسة في الوقت الحالي الى صفوف الكترونية.
وذكرت بأنها فجر امس بدأت بتلقي المحاضرة الاولى من جامعة «ونجو» عبر البث المباشر للمحاضرة.
وذكرت طالبة اخرى بأنها بدأت ايضا بتلقي المحاضرات من جامعة «شيان» وذلك عبر برنامج WeChat Team الصيني.
واضافت ان وضع الطلبة غير مستقر بالنسبة لتلقي التعليم عن بعد، خاصة توقيت المحاضرات، مبينة ان المحاضرات تنقل مبارشرة من الجامعة بحسب التوقيت الصيني عند الساعة الثامنة صباحا، والذي يصادف الساعة الثالة فجرا بتوقيت البحرين، وهو الامر المرهق بالنسبة لهم.
واشارت الى اختلاف التوقيت بين المحاضرات يرهق الطلبة ويضيع يومهم، ففي الوقت الذي تبدأ فيه المحاضرة الاولى الساعه الثالثة فجرا، تكون المحاضرة الثانية 9 صباحا، مما يحرمهم الراحة والنوم وبالتالي يضيع التركيز والانتباه، مؤكدة ان دراسة الطب تحتاج الى الاهتمام والتركيز والدراسة عن قرب؛ متمنيةً ألا تطول هذه الفترة.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها