النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11278 الإثنين 24 فبراير 2020 الموافق 30 جمادى الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

العدد 11251 الثلاثاء 28 يناير 2020 الموافق 3 جمادى الثاني 1441

الإعدام لاثنين هرّبا 65 كجم حشيش

رابط مختصر
قضت محكمة «التمييز» بتأييد الإعدام لمتهمين جلبا أكثر من 65 كجم حشيش عن طريق البحر.
وأيدت محكمة الاستئناف العليا حكم الإعدام على متهمين أدينا بجلب أكثر من 65 كغم حشيش عن طريق البحر بواسطة طراد، فيما المحكمة الكبرى الجنائية الأولى قد أصدرت حكمًا حضوريًا بالإعدام بحق متهمين في واقعة جلب واستيراد مواد مخدرة بقصد الإتجار وتغريم كل منهم مبلغ عشرة آلاف دينار وبتغريم الأول مبلغ عشرة آلاف دينار أخرى عن تهمة حيازة هاتف ثريا بدون ترخيص، وببراءة المتهم الثالث مما اسند إليه من اتهام، وأمرت بمصادرة المضبوطات.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي النيابة العامة بلاغًا من إدارة مكافحة المخدرات بوجود شبكة تقوم باستيراد المواد المخدرة وترويجها في البلاد بقصد الاتجار، وأنها تعمل على جلب كمية من المواد المخدرة بالتنسيق مع شخص إيراني الجنسية، وذلك لتوفير المواد المخدرة وتوصيلها إلى حدود المياه الإقليمية بمملكة البحرين، عن طريق البحر.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي الإدارة العامة لمكافحة المخدرات معلومات تفيد بوجود شبكة تهريب للمواد المخدرة يرأسها بحريني مسجون ويقضي عقوبة على تهمة الاتجار بالمخدرات «المتهم الأول»، وقد قام بالتواصل مع شخص بحريني «المتهم الثاني» للاتصال بمهرب إيراني سيقوم بإنزال كمية من المخدرات بالقرب من الحدود البحرية الشمالية للمملكة، على أن يتم استلامها من المتهم الثاني، والذي اتفق مع المتهم الثالث على استخدام الطراد الذي يمتلكه لاستلام المخدرات مقابل مبلغ مالي.
وبالتنسيق مع طيران الشرطة التابع لوزارة الداخلية وقيادة خفر السواحل تم رصد توجه الطراد إلى منطقة هير بولثامة، وبعد عودته تم توقيفه من قبل خفر السواحل، وكان عليه المتهمان الثاني والثالث، حيث ضبط بحوزتهما على هاتف ثريا، وبتفتيش القارب لم يتم العثور على شيء، لكن لاحظ الشرطة وجود آثار طلاء حديث على جانبي القارب في المنطقة الأمامية، وعند إزالته تبين وجود كمية من الحشيش بلغ وزنها أكثر من 65 كغم، مخبأة بطريقة فنية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا