النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

سموه استقبل وزيرة التجارة المصرية.. نائب الملك:

العدد 11247 الجمعة 24 يناير 2020 الموافق 29 جمادى الأولى 1441

إنشاء مشاريع استراتيجية مشتركة مع مصر

نائب الملك مستقبلاً وزيرة التجارة والصناعة المصرية
رابط مختصر
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك ولي العهد، أن علاقات الصداقة القوية التي تجمع مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية الشقيقة مرتكزة على أسس متينة من التعاون والتنسيق المشترك، والتي تحظى بكل الدعم والاهتمام من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وأخيه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مشيرًا سموه إلى ما أسهمت به الزيارات الرسمية المتبادلة بين البلدين الشقيقين من تطور مستمر في مجالات التعاون المختلفة، وعلى وجه الخصوص الزيادة المطردة في مستويات التبادل التجاري المشترك، منوهًا سموه بحرص مملكة البحرين على مواصلة البناء على ما تم تحقيقه من إنجازات في مسار العلاقات بما يفتح آفاقًا جديدة، ويخلق مزيدًا من فرص التعاون الاستثماري والتجاري تسهم في إنشاء مشاريع استراتيجية مشتركة بين البلدين الشقيقين.
جاء ذلك لدى لقاء سموه بحضور الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، وزايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة، بقصر القضيبية أمس، الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة المصرية، حيث رحب سموه بالوزيرة، ونوه بما وصل إليه التعاون القائم بين المملكة وجمهورية مصر اقتصاديًا وتجاريًا، وأهمية مواصلة العمل على تعزيز هذا التعاون ليشمل كافة المجالات للوصول إلى الأهداف المنشودة، لافتًا سموه إلى أهمية استمرار تطوير قنوات التبادل التجاري بين البلدين بما يسهم في تحقيق التطلعات المشتركة، ويعود بالخير والنماء على البلدين والشعبين الشقيقين.
من جانبها، أعربت وزيرة التجارة والصناعة المصرية عن شكرها لصاحب السمو الملكي نائب جلالة الملك ولي العهد على ما يُوليه سموه من اهتمام بدعم العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، منوهةً بحرص بلادها على توسيع حجم العلاقات التجارية والاستثمارية مع المملكة، ومواصلة تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا