النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11240 الجمعة 17 يناير 2020 الموافق 21 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

برعاية خالد بن عبدالله ومشاركة 240 دارَ نشر من 16 دولة

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441

مهرجان «الأيام» الثقافي ينطلق 26 ديسمبر

رابط مختصر
كدأبهِ في كل عام، يعودُ «مهرجان الأيام الثقافي للكتاب» بنسختهِ الـ26 كأكبر حدثٍ ثقافي تشهدهُ الساحة الثقافية في مملكة البحرين، إذ ينطلق في السادس والعشرين من ديسمبر الجاري، تحت رعايةٍ كريمة من الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، والذي يرعى المهرجان للعام الثالث على التوالي في «مركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات».

وتجيء نسخة هذا العام من المهرجان، معلنةً عن عقدين وبضع العقد من الاشتغال الثقافي الذي دأبت عليه «مؤسسة الأيام للنشر»، من خلال مهرجانها الذي يمثلُ حضورهُ التقاءً بين القارئ البحريني والمقيم، مع أحدث العناوين والإصدارات في مختلف ضروب المعرفة وميادينها، وذلك على مدى عشرة أيام، يستمر فيها المهرجان، انطلاقًا من يوم افتتاحه، وحتى الرابع من يناير القادم.


وتنطلقُ النسخة الـ26، بأكثر من (240) دار نشر محلية ووافدةً من (16) دولة عربية وأجنبية، من بينها (الصين) و(الفلبين) اللتان تشاركان للمرة الأولى، من خلال داري نشر؛ (Zhongzhu Gultural Spreading) من الأولى، ودار (Little Panda Scholastic) من الثانية، ليكون بذلك ملبيًا لآمال القراء على اختلاف شرائحهم، وتوجهاتهم المعرفية والثقافية، كما يؤكد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأيام للنشر، نجيب الحمر، الذي لفت إلى أن «(الأيام) حريصةٌ في كل عام، على بذل الجهود لإقامة هذا الحدث الثقافي، عبر اشتغالٍ يحرصُ على أن ترتقي كل نسخة عن أخرتها، من خلال استقطاب دور نشر عربية وأجنبية جديدة، قادرة على تحقيق التنوع الذي يرتجيه القارئ، إلى جانب جذب المؤلفين والكتاب لتوقيع جديد إصداراتهم على اختلاف مجالاتها».

وأكد الحمر بأن المهرجان «تأكيدٌ على الدور الريادي للكتاب، رغم كل التحديات التي يواجهها في ظل تعدد وسائل المعرفة الحديثة، ومنافسة بعضها لمكانته التي حظي بها منذُ قديم الزمان»، مبينًا أن «المهرجان احتفاءٌ بالكتاب وبدوره المعرفي والثقافي»، ومؤكدًا الحرص على «مجارات الحداثة التقنية بجميع أشكالها، من خلال استضافة المنصات الإلكترونية التي تحرصُ على حضور الكتاب بأشكالهِ المختلفة، سواءً كانت صوتية، أو مقروءة بشكلٍ رقمي، وغيرها. فالمهرجان فضاءٌ ثقافي مفتوح، أصله الكتاب، وفروعه مختلف وسائل المعرفة الحديثة منها والتقليدية».

وعلى صعيد التنوع الذي يمتازُ بهِ «مهرجان الأيام الثقافي»، بين الحمر أن المهرجان يحرصُ في كل عام على تحقيق شرط الجدة، من خلال استقطاب أحدث العناوين الصادرة في العالم، وخاصة العالم العربي، مؤكدًا أن «هذا الحدث الثقافي فضاءٌ للالتقاء بمختلف أنواع العناوين المعرفية، والفكرية، والثقافية، والأدبية، إلى جانب العلمية بمختلف تفرعاتها، وكتب الأطفال والناشئة والشباب، وبذلك يكون المهرجان، ملتقىً للقارئ في المملكة، وللأشقاء في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، ليكونوا على مسافة قريبة من تلك العقول المبدعة للأفكار والرؤى التي ترتقي الحياة بتنوعها وتعدديتها».

هذا ومن المقرر أن يشهد المهرجان، الذي يجيء هذا العام بدعم ورعاية كل من «مؤسسة تمكين»، و«شركة بتلكو»، و«شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك)»، مجموعة من الفعاليات الثقافية، بالإضافة لاستضافة العديد من الأدباء، والمثقفين، والكتاب، والمحللين الخليجيين، لتوقيع أحدث إصداراتهم.
المصدر: سماء عبدالجليل:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا