النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11440 الإثنين 3 أغسطس 2020 الموافق 13 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:36AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:24PM
  • العشاء
    7:54PM

العدد 11199 السبت 7 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441

الولاء لجلالة الملك.. وزير الداخلية ونبض الوطن

رابط مختصر
من حق مملكة البحرين أن تفخر، وعن بكرة أبيها، بقائدها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، القائد الأعلى، حفظه الله ورعاه، وما يمتلكه من حكمة وبصيرة وحنكة سياسية، جعلت من البحرين قيمة وقامة، وسجلت موقعًا متميزًا للوطن على الخريطة الدولية بإنجازات ومواقف، يسجلها التاريخ وتحفظها ذاكرة العالم. وقد انتعشت الذاكرة الوطنية بالكلمات التي جاءت معبرة عن نبض القلوب وعزائم الرجال، والعامرة بالولاء والوفاء، وخرجت من القلب لتصل مباشرة إلى القلب؛ لأن الصدق عنوانها والإخلاص مدادها.. إنها الكلمات التي لم تكن مكتوبة ومنمقة، بقدر ما كانت تعبيرًا عن نبض الوطن.. كلمات الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، في الاحتفال المهيب الذي أقامته وزارة الداخلية بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس شرطة البحرين. وقد أجمع الحضور، بل وكل من شاهد الحفل واطلع على وقائعه، على أن كلمات الولاء والفخر الوطني التي عبر عنها وزير الداخلية إنما ينطق بها لسان كل بحريني، وتعكس صوت الوطن وما في صدور أهله من ولاء وعزة واعتزاز بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، القائد الأعلى، حفظه الله ورعاه، والذي يعمل على أمننا جميعًا. ومن بين معاني الوفاء والولاء، تذكير وزير الداخلية وإنعاشه للذاكرة الوطنية بالمواقف المشرفة لجلالة الملك «يوم أخذتم جلالتكم بأيدي الجميع ليتحدوا في سبيل رفعة البحرين وأهلها، فأنتم يا سيدي قائدٌ وهبكم الله حنكة القيادة، فقد أحلتم الفوضى أمنًا، وأبدلتم العبث طمأنينة وسلامًا، وناديتم الوطن والشعب إلى كلمة سواء صفحًا وتسامحًا، وأعليتم البحرين رفعة ونهضة وشأنًا».
فتاريخنا الوطني عامر بالمواقف الوطنية والحكيمة لجلالة الملك المفدى، وقدرة جلالته، أيده الله، على الخروج بالوطن سالمًا آمنًا في كثير من المواقف الصعبة، وحماية مقدرات ومكتسبات البحرين في ظل ما يتعرض له العالم من توترات وتحالفات تتبدل بين عشية وضحاها، ومع ذلك استطاع جلالته أن يكون صمام أمان للوطن، بحكمته وقراءته المتعمقة للمتغيرات وإصراره على التمسك بالثوابت الوطنية والقيم الأخلاقية التي حمت البحرين وشعبها. وهذه المساعي «لا تُؤتى إلا بالإيمان، والإرادة، وحكمة البصيرة». لذلك، فإن كلمة وزير الداخلية، في الاحتفال، عبرت عن الاعتزاز والفخر الوطني بالولاء لجلالة الملك، ما جعل مضمونها يصل من القلب وإلى القلب، ناقلاً الإحساس الوطني ومعبرًا عن مواقف المواطنين الذين يؤمنون بحكمة الملك المفدى، والذين يعيشون أمنًا وسلامًا في عهده الزاهر، الذي تشع فيه مملكة البحرين حضارة وتقدمًا وازدهارًا.
فما دمنا نعيش «في ظل حكم ملك عادل، وشعب مخلص» فنحن في خير وسلام، وما دمنا كذلك فإن أبواب الأمل ستبقى مشرّعة عن آخرها، باعثة فينا جميعًا الثقة في مستقبل أكثر إشراقًا لنا ولأبنائنا. فهنيئًا للبحرين وشعبها الوفي بمليكها المفدى وبصيرته النافذة، وحكمته وعدالته التي شهد بها العالم.
المصدر: افتتاحية الأيام

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها