النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

قتلى وجرحى في مواجهات وسط بغداد

العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441

تظاهرات غاضبة في البصرة ضد «أحزاب إيران»

رابط مختصر
قتل 3 متظاهرين، وأصيب عشرات آخرون، جراء مواجهات مع قوات الأمن، وسط بغداد. وقتل المتظاهرون الثلاثة إثر قنابل غاز أطلقتها قوات الأمن وسط العاصمة العراقية.
إلى ذلك، أعرب متظاهرو البصرة عن غضبهم تجاه أحزاب عراقية موالية لإيران، مشيرين إلى أن إيران تسيطر على معظم الأحزاب العراقية، وأن كل الأحزاب التي تسرق مدعومة من طهران.
وتواصل القوات الأمنية قمع موجة احتجاجات رغم الضغوط السياسية والدبلوماسية؛ لوضع حد لأزمة اجتماعية تعد الأكبر في البلاد منذ سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين.
ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر طبية قولها، إن المتظاهرين 4 قتلوا إثر قنابل غاز أطلقتها قوات الأمن وسط العاصمة العراقية.
وكانت إحصائية سابقة تحدثت عن مقتل اثنين وإصابة 35 آخرين.
وقالت المصادر إن أحد المحتجين قتل على الفور في الحال، إثر اصطدام عبوة غاز مسيل للدموع برأسه، في حين توفي الآخر في المستشفى متأثرا بجروح من قنبلة صوت أطلقتها قوات الأمن، على ما أوردت وكالة «رويترز».
وقتل أكثر من 300 شخص منذ الأول من أكتوبر مع إطلاق قوات الأمن العراقية الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على حشود المتظاهرين في بغداد، والمحافظات الجنوبية، بحسب الأمم المتحدة.
وبدأت الموجة الثانية من الاحتجاجات في أواخر أكتوبر الماضي، وارتفع سقف المتظاهرون الذي خرجوا احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية ومكافحة الفساد، إلى حد المطالبة بـ«إسقاط النظام».
ولم تتمكن الحكومة من تهدئة الاضطرابات التي وضعت الطبقة السياسية، المدعومة من إيران، في مواجهة شبان لم يشعروا بأي تحسن يذكر في ظروفهم المعيشية، حتى في وقت السلم، بعد عقود من الحرب والعقوبات.
والاحتجاجات التي يشهدها العراق، هي أشد وأعقد تحدٍّ منذ سنوات للنخبة الحاكمة التي هيمنت على المشهد السياسي بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003.
المصدر: بغداد - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا