النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

15.5 مليون دولار إجمالي قيمة الصادرات لـ30 شركة بحرينية توسّعت في 35 سوقً­ا حول العالم

رابط مختصر
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
  • الزياني: تعمل على تعزيز مرقع البحرين مركز أعمال حيويًا للمصدرين
  • قائدي: الاستثمارات الناتجة عن التصدير بلغت 9 ملايين دولار
  • إطلاق 9 منصات متاحة مجانًا لمجتمع الأعمال
  • تمويل وتأمين وشحن الصادرات واستكشاف سوق التصدير أهم الخدمات


أعلنت صادرات البحرين نتائج السنة الأولى منذ انطلاقتها في نوفمبر 2018 كمبادرة وطنية رائدة لمجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إذ تخطى مجموع الصادرات حاجز 15.5 مليون دولار أمريكي مع 30 شركة بحرينية تم تصدير منتجاتها الى مختلف أسواق العالم، لتمثل حجر زاوية رئيسا لمبادرة البحرين الجديدة لتنمية الصادرات. وقد نجحت الشركات من خدمات وبرامج صادرات البحرين في التوسع في 25 سوقًا حول العالم لتصل إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، ألمانيا، اليابان، المملكة المتحدة، المغرب، البرازيل، كندا، كوريا الجنوبية، وغيرها الكثير. استطاعت صادرات البحرين خلال عام تقديم أوجه دعم متنوعة للشركات المصدّرة عبر إطلاق 9 منصات مختلفة ومتاحة مجانًا لمجتمع الأعمال.


واشتملت أشكال دعم صادرات البحرين على الخدمات والبرامج الآتية: تمويل الصادرات، تأمين ائتمان الصادرات، شحن الصادرات، استكشاف سوق التصدير (خريطة التجارة وخرائط التجارة المحتملة)، منصة التعلم الإلكتروني، التقييم الذاتي للتصدير، معاملات شركات التصدير وورش التسهيلات والتصدير. تعمل الشركات المستفيدة من دعم صادرات البحرين في 9 قطاعات مختلفة، وتختص في 21 منتجًا متنوعًا تشمل صناعة الأغذية، حواجز السلامة للطرق، الملابس، الحلويات، الألياف الزجاجية، المفروشات وغيرها.


وأكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة رئيس مجلس إدارة مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة زايد بن راشد الزياني أهمية صادرات البحرين بوصفها أداة دعم رئيسة للمصدرين في مملكة البحرين.
وقال الوزير الزياني: «يعتبر التصدير أولوية رئيسة للمملكة وتمثل فرصة مميزة لتوسعة قاعدة اعمال الشركات البحرينية في الأسواق العالمية، من خلال توفير الحلول المناسبة التي ستسمح للشركات من جميع الأحجام بكسب عملاء جدد على نطاق عالمي. سنواصل البناء على ما تحقق من نجاحات في السنة الاولى من عمر صادرات البحرين مع تشجيع ثقافة تصدير وطنية ستعزز موقع البحرين مركز أعمال حيويًا للمصدرين».

وصرّح د. ناصر قائدي الرئيس التنفيذي لصادرات البحرين «نحتفل بالذكرى السنوية الأولى على تدشين صادرات البحرين بتحقيق نتائج قياسية ومشجعة، حيث بلغت نسبة الشركات التي تمكنت من دخول أسواق جديدة 42% من مجموع الشركات المستفيدة من خدمات وبرامج صادرات البحرين».

كما أسفرت هذه الإنجازات عن نمو الاستثمارات الناتجة عن التصدير بقيمة 9 ملايين دولار، وخلق 38 فرصة وظيفية منذ تدشينه. وتؤكد هذه المؤشرات القيمة التجارية والاقتصادية التي يضيفها المصدرون في الاقتصاد الوطني والبناء على النمو المحتمل للوصول الى المزيد من العملاء حول العالم وخلق فرص أعمال جديدة ومحتوى محلي سيسهم في تنامي وجود المنتج البحريني في الأسواق العالمية.
وأضاف قائدي «سنواصل تكثيف جهودنا لتقديم كل إيجابية للمصدرين في المملكة وتعزيز منتجات وخدمات البحرين عالميًا ودعم الشركات في ولوج أسواق جديدة وفرص تجارية واعدة. تعتبر البحرين مهد الأعمال والصناعات المبتكرة مع وجود إمكانات تصديرية ضخمة، وستستمر حلولنا في تطوير وتشجيع الصادرات من منتجات وخدمات».

وتابع قائدي بالقول: «لقد استطعنا في السنة الأولى من عملنا استقطاب وتطوير قاعدة أعمال كبيرة مع تمكن عملائنا من الوصول الى 25 سوقًا حول العالم، ولدينا خطط مستقبلية مميزة ستوسع من قاعدة التصدير، إن صادرات البحرين ملتزمة بأن تكون لاعبًا رئيسًا في مجال عولمة أعمال الشركات الوطنية ودعم الفرص التصديرية من خلال بناء المزيد من الشراكات البناءة محليًا وعالميًا، ونتطلع قدمًا الى تعزيز جهودنا للترويج للصادرات الوطنية والارتقاء بمستوى الإمكانات التنافسية للشركات البحرينية في الأسواق العالمية».

من جانبه، قال الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة المدير العام لمزارع الجزيرة: «يعتبر صادرات البحرين مبادرة رائدة، حيث أصبحت منصة مثالية لدعم جميع رواد الأعمال الراغبين بنشر وإيصال منتجاتهم وخدماتهم المميزة لدول الجوار وغيرها من دول حول العالم. نعمل جميعنا معًا لتغيير صورة البحرين من مجرد كونها دولة استهلاكية لتصبح دولة منتجة، وأنصح بدوري كل من لديه منتج و/‏‏ أو خدمة ويرغب في دخول الأسواق العالمية بأن يتواصل مع صادرات البحرين».

وفي معرض تعليقه على دعم صادرات البحرين، قال صالح شريف مؤسس شركة بين بوت Bean Boat: «نأمل في تصدير منتجاتنا في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ولبقية دول العالم بمساعدة صادرات البحرين، ونحن نرى أن وجود صادرات البحرين يشكل فرصة كبيرة بالنسبة لشركة صغيرة بحجم شركتنا حتى تتواجد بقوة في الأسواق العالمية وعدم التقيد بأي سوق بعينه. إن الدعم الذي نتلقاه من صادرات البحرين يمكننا من عقد شراكات مع العديد من المزارعين والتوسع بالإنتاج، تقدم لنا صادرات البحرين حلول شحن الصادرات التي مكنتنا من عقد شراكات مع شركات قهوة في كل من السعودية والإمارات والكويت وقريبًا في أوروبا، لولا دعم صادرات البحرين ومساعدتهم في تمكين الشركات البحرينية من النمو والتصدير عالميًا لما استطعنا عقد شراكات مع عملائنا».

بدورها، قالت مريم المنصوري مؤسس شركة غورميه فانيل: «بدأت مشروعي من المنزل في 2012 حينما كنت أحاول زيادة الوعي بنمط الحياة الصحي وتنوع الخيارات النباتية، قمت بإنتاج أجبان نباتية وحلويات صحية ومن ثم توسعت في نشاطي على مستوى المملكة لغاية 2018 حينما شعرت بأنه قد حان الوقت لإنشاء شركة لخدمة السوق بصورة أكبر، قمت بعد ذلك مباشرة بالتواصل مع صادرات البحرين لمساعدتي في الترويج لمنتجاتي على نطاق عالمي، لقد قدموا لي التوجيه المناسب عبر منصاتهم الذكية وحلول الاستشارة والتفاعل السريع والفعال مع المشترين في أوروبا، وقد ترجم هذا الدعم الى وجود مشترين ومستثمرين مهتمين من روسيا، أنا الآن أجري مباحثات أيضًا مع مشترين من دول أخرى على مستوى أوروبا وآسيا للتوسع، بفضل دعم صادرات البحرين، لم نتوسع فقط في قاعدة العملاء عالميًا، بل أيضًا استثمرنا أكثر من 25 ألف دينار بحريني في ورشة صناعية جديدة كليًا بمنطقة سند ومقابلة الطلب المتزايد على منتجاتنا، ما سيسمح لنا بمضاعفة عملياتنا والتطلع الى تنويع أسواق التصدير عالميًا».

وفيما يخص الخطة المستقبلية لصادرات البحرين، قال د. قائدي: «ستواصل صادرات البحرين تعزيز وتحديث حلولها لتنمية الصادرات الوطنية واكتشاف فرص جديدة والمساعدة في فتح أبواب المزيد من الأسواق العالمية للشركات البحرينية، نحن ملتزمون بأن نكون لاعبًا رئيسًا في مجال تعزيز التحالفات الاستراتيجية والعلاقات التجارية، وتشجيع التعاون بين مشاريع الأعمال البحرينية في سعيها لاستكشاف فرص جديدة في الأسواق العالمية».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها