النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

السياسات الإيرانية مُستهجنة وغير مقبولة.. عبدالله بن أحمد:

تحالفات البحرين ليست موجهة ضد أي دولة

رابط مختصر
العدد 11171 السبت 9 نوفمبر 2019 الموافق 12 ربيع الأولى 1441
قال الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية إن التحالفات التي تشارك فيها مملكة البحرين ليست موجهة ضد أي دولة، مبينًا أن التحديات الإقليمية، تتطلب عملا جماعيا، خصوصا أن التحالفات أداة مهمة، باعتبارها شراكات دولية أمنية وعسكرية فاعلة.
وأكد خلال مقابلة خاصة مع برنامج «العاشرة» على قناة «المملكة» الأردنية: إن البحرين دولة محبة للسلام، وتعمل على إرساء أمن واستقرار المنطقة، كما تتعاون بحكم موقعها الاستراتيجي مع الشركاء الدوليين لتحقيق هذه الغاية، مؤكدا على أن انطلاق عمل تحالف الأمن البحري، بهدف حماية الملاحة البحرية، وسلامة الممرات المائية، إلى جانب مكافحة الإرهاب والقرصنة والمخدرات وغيرها.
منوها الى ان المنامة استضافت مؤخرا مجموعة عمل وارسو المعنية بسلامة الملاحة البحرية والجوية، لبحث التهديدات الخطيرة والمتنامية، التي تهدد المنطقة والعالم.
وشدد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، على أن التحالفات التي تشارك فيها البحرين ليست موجهة ضد أي دولة، مبينا أن التحديات الإقليمية، تتطلب عملا جماعيا، خصوصا أن التحالفات أداة مهمة، باعتبارها شراكات دولية أمنية وعسكرية فاعلة، وحول دعوة إيران للحوار الإقليمي قال: «إن إيران دولة جارة، لكن التصريحات الرسمية والدبلوماسية الإيرانية لا يدعمها الواقع، سواء من حيث التدخل في شؤون دول المنطقة، أو تقويض الأمن الإقليمي، وهذا يجعل السياسة الإيرانية في المنطقة مستهجنة وغير مقبولة.
مضيفا: إذا كانت إيران ترغب أن يكون لديها ثورة فلها ما تريد، لكن تبقي الثورة داخل حدودها.
وتطرق الوكيل في مقابلته الى ورشة «الازدهار من أجل السلام» التي استضافتها مملكة البحرين، كمبادرة للتنمية وللتعليم والحياة الأفضل، لشعوب المنطقة، وخاصة الشعب الفلسطيني، مجددا في هذا الصدد الموقف البحريني الثابت والدائم بشأن دعم القضية الفلسطينية، باعتبارها القضية المحورية للعرب والمسلمين، وضمان حقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
مؤكدا أن مملكة البحرين لم ولن تتاجر أبدا بالقضية الفلسطينية، وينظر إلى المملكة، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، كشريك دولي موثوق من الجميع.
وقدم الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد، التهنئة للأشقاء في اليمن، بمناسبة التوقيع على اتفاق الرياض، كخطوة رائدة وبداية صفحة جديدة، للتوصل إلى التوافق والاستقرار لكل ربوع اليمن، موضحا أن المسار السياسي هو الأساس للتسوية التي انقلب عليها الحوثي، كما جرى اطلاق ما يزيد على 200 صاروخ بالسيتي على مدن ومنشآت وأماكن مقدسة بالمملكة العربية السعودية.
وحول ازمة قال الوكيل انها ترجع إلى عدم التزام الدوحة بالاتفاقات الموقعة لعدم الإضرار بأمن دولنا والعمل الخليجي المشترك، معتبرا أن قطر هي البحرين والبحرين هي قطر، وأن آل خليفة كانت لهم السيادة على شبه جزيرة قطر، وهم من بنوا قطر عندما أسسوا دولتهم في الزبارة عام 1762م، والحقائق التاريخية تبين أن حكم آل خليفة استمر حتى 1937 إلى أن وقع العدوان على الزبارة، وما صاحبه من تهجير قسري للسكان، مؤكدا ان الحل دائما في الرياض.
واختتم الوكيل مقابلته بالتأكيد على العلاقات الأخوية والوطيدة بين بين مملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية، والتي تستمد زخمها وتميزها من علاقات المحبة والثقة التي تربط حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وتنعكس إيجابا على متانة وتطور العلاقات بين المملكتين الشقيقتين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها