النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

أمريكا تعتبر احتجاز المفتشة الدولية «استفزازًا صارخًا»

تصاعد الخلافات بين خامنئي وروحاني

رابط مختصر
العدد 11170 الجمعة 8 نوفمبر 2019 الموافق 11 ربيع الأولى 1441
شنّت صحيفة «كيهان» التي تعكس مواقف المرشد الإيراني علي خامنئي، هجومًا جديدًا على الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي رأى أن إمكانية التفاوض مع الولايات لا تزال قائمة.
وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها أمس الخميس، بقلم حسين شريعتمداري، رئيس تحرير «كيهان» وممثل المرشد الإيراني فيها، أن «تصريحات الرئيس روحاني حول المفاوضات والمقاومة متناقضة وتخالف تعاليم المرشد»، وفق تعبيره.
وكان خامنئي قال في كلمة له الأحد، عشية الذكرى الأربعين لاحتلال السفارة الأميركية السابقة في طهران، إن «الذين يرون بأن التفاوض مع الولايات المتحدة يحل مشاكلنا مخطئون بنسبة 100%، ولن تكون هناك أية نتائج لأي محادثات مع الأميركيين لأنهم بالتأكيد لن يقدموا أي تنازلات».
ورد روحاني في كلمة له الثلاثاء، على خامنئي، قائلا إن «المقاومة ليست فقط بالشعارات، بل بالعلم والمعرفة والجهد والعمل والتفاوض»، وأضاف: «المقاومة لا تتعارض مع التفاوض، بل إنها تمهد الطريق للتفاوض».
لكن حسين شريعتمداري، سخر في افتتاحيته من تصريحات الرئيس الإيراني، قائلا إن «أميركا حددت شروطها المسبقة للتفاوض بصراحة، وتشمل إجبار إيران على وقف برنامج الصواريخ، وإنهاء نفوذ إيران في المنطقة ووقف دعم قوى المقاومة».
وتساءل: «هل الرئيس لا يعرف فعلا نية أميركا من التفاوض؟ وهل ستكون المفاوضات بشروط مسبقة نتائج غير الإملاءات من الطرف الآخر؟».
ورأى شريعتمداري أن على روحاني أن يقوم بتصحيح عبارته حول أن «المقاومة تمهد للتفاوض»، بعبارة أخرى مفادها أن «المقاومة تمنع الاستسلام».
بدوره علق محمد محمدي كلبايكاني، مدير مكتب المرشد الإيراني، في تصريحات له الخميس، على تصريحات روحاني، بالقول إن «مطالب الأميركيين لا حدود لها ولا تقتصر على الاتفاق النووي، وحتى لو قامت الحكومة بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مع أميركا فلن يقتنع الأميركيون بأي شيء».
يذكر أنه بعد يوم من خطاب خامنئي بشأن حظر المفاوضات مع الولايات المتحدة، قام بعض طلبة الحوزات الدينية وعناصر الجهات المتشددة برفع شعارات مناهضة لروحاني في مسيرة في قمّ، ووصفوه بـ«القذر» و«الكذاب» خلال لافتات رفعوها بمناسبة ذكرى احتلال السفارة الأميركية السابقة في طهران، وهددوه بمصير الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني بالغرق في المسبح.
وتأتي هذه الخلافات بين حكومة روحاني والمرشد حول المفاوضات، في حين نفذت إيران الخطوة الرابعة من تقليص التزاماتها النووية بانتهاك أهم بنود الاتفاق النووي وأعلنت استئناف تخصيب اليورانيوم في منشأة «فوردو» النووية تحت الأرض بضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي بها، وسط تنديد دولي.
المصدر: إيران – وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها