النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

المرباطي: فــرض رسـوم لدخول حديقة المحرق الكبرى

رابط مختصر
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440

أفاد رئيس مجلس بلدي المحرق غازي المرباطي أن عملية الإنجاز في مشروع حديقة المحرق الكبرى وصلت لما يقارب 40% من المرحلة الثانية للمشروع، مؤكدًا أن شهر أبريل القادم هو الموعد المتوقع لافتتاح الحديقة الكبرى أمام الجمهور.
وأشار رئيس بلدي المحرق في تصريح لـ«الأيام» إلى أن عمليات التطوير في المشروع تسير بوتيرة منضبطة ووفق الجدول الزمني المعد لتنفيذ المشروع، حيث إن نسبة الإنجاز في تصاعد مستمر.
وذكر المرباطي أن العمل في الحديقة يسير بتزامن مع عمليات التطوير التي تشهدها الشوارع المحيطة بالحديقة الكبرى، وهي ذات الشوارع المؤدية لمطار البحرين الدولي، حيث يوجد تنسيق مباشر بين قطاعي الوزارة المنفذ، قطاع البلديات وقطاع الأشغال.
ولفت رئيس بلدي المحرق إلى أن المرحلة الأولى لتنفيذ المشروع شملت تنفيذ سور الحديقة بتكلفة وصلت 259.755 دينارًا، فيما تشمل المرحلة الثانية تطوير وتنفيذ الحديقة بشكل شامل وذلك بتكلفة تصل إلى 3 ملايين و180 ألف دينار.
وأشار المرباطي إلى أن التوجه الحالي في وزارة البلديات يصب في اتجاه فرض رسوم رمزية للدخول للحديقة، مؤكدًا أن المجلس البلدي لديه موافقة على هذا التوجه، خصوصًا أن حصة كبيرة من الميزانية تذهب نحو أعمال الصيانة المستمرة نتيجة الإهمال وسوء الاستخدام للمرافق وأعمال التخريب الناتجة من عدم وجود مسؤولية نحو هذه المكتسبات الخدمية.
وأضاف المرباطي أن فرض الرسوم تأتي لضبط عمليات التخريب وجعل المواطن والمقيم مسؤولاً رئيسيًا في الحفاظ على هذه الخدمات، كما ستكون عملية فرض الرسوم عملية تنظيمية لضبط عملية الدخول والخروج من الحديقة الكبرى.
وتابع المرباطي: «عمليات الصيانة السنوية في حديقة خليفة الكبرى في الحد تكلف البلديات ما يصل إلى 207 آلاف دينار سنويًا، والتي تذهب لأعمال الصيانة الناتجة من أعمال التخريب، ولكن لو تم الحفاظ على المرافق العامة لذهبت هذه الميزانيات لمشاريع أخرى تخدم المواطن في جوانب أهم».
وفيما يتعلق بالاستثمارات في الحديقة، قال المرباطي إن الاستثمار في الحديقة سيكون محصورًا في المرافق والخدمات التي تتعلق بتشغيل الحديقة مثل المطاعم والمحلات التجارية، فيما ستكون بقية الخدمات متاحة لرواد الحديقة.
وذكر المرباطي أن مشروع حديقة المحرق الكبرى هو أحد المشاريع التي تعاقبت عدة مجالس بالمحرق عليها ودفعت نحو تنفيذه، حيث يشكل أحد المشاريع الترفيهية الكبرى التي ستخدم جميع المواطنين من مختلف المحافظات.
وأضاف رئيس بلدي المحرق: حديقة المحرق الكبرى تتمتع بموقع استراتيجي كونها قريبة من مطار البحرين الدولي وتمتد على مساحة تزيد على 9 هكتارات.
وتشمل المرحلة الثانية من مشروع تنفيذ حديقة المحرق الكبرى أعمال تهيئة الموقع وإنشاء شبكة الري، تنفيذ التوصيلات الكهربائية والإضاءة، مبنى الإدارة، بناء دورات المياه، غرفة الحارس، غرفة المضخة، هياكل الظل، علاوة على إنشاء ممشى وجلسات مظللة محيطة بالممشى مع تركيب ألعاب للأطفال، كما سيتم توفير ألعاب خاصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى أعمال التشجير والتجميل.
يذكر أن مشروع إعادة إنشاء حديقة المحرق الكبرى من أهم المشاريع التي تتطلع وزارة الأشغال وشؤون البلديات لتنفيذها لما للمشروع من أهمية ولموقع الحديقة الاستراتيجي بالقرب من مطار البحرين الدولي، ومساحتها التي تزيد على 9 هكتارات، حيث أدرجت الوزارة مشروع تطوير حديقة المحرق الكبرى ضمن خطة مشاريع الوزارة، على أن يتم تنفيذ المشروع على مرحلتين لتسريع وتيرة تنفيذ المشروع.
المصدر: غالب أحمد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها