النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

بالفيديو.. «الأحمر» يسقط «وهم القوة الإيرانية» ويشارك في الصدارة مع العراق

رابط مختصر
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440

أسقط منتخبنا الوطني خصمه الإيراني عندما تفوق عليه بهدف دون رد ليصعد لصدارة المجموعة الثالثة في إطار التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2022 وآسيا 2023، وهو الانتصار الثاني لمنتخبنا في مشواره ليرتفع رصيده إلى 7 نقاط مشاركا المنتخب العراقي صدارة المجموعة، فيما تراجع المنتخب الإيراني للمركز الثالث برصيد 6 نقاط.
وأنهى منتخبنا الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف، وفي الشوط الثاني نجح منتخبنا في ترجمة أفضليته من خلال حصوله على ركلة جزاء نفذها بإتقان محمد الحردان في الشباك «65»، قدم منتخبنا مباراة متميزة وبمستوى فني رائع من الجانب التكتيكي وتفوق خلاله على المنتخب الإيراني.


شوط أول كانت الأفضلية فيه لمنتخبنا خصوصا مع الانتشار الجيد للاعبينا فوق أرضية الملعب ونجحوا من خلاله السيطرة على منطقة المناورات في ظل التحركات الجيدة التي كان عليها الخماسي الحردان، المالود، الشيخ، وحميدان وضياء سعيد، في حين كانت المساندة والتقدم واضحا على تحركات الظهيرين بوغمار والحيان، وبقى عبدالله هلال مشاغبا ومتحركا في المقدمة، وتفرغ الهزاع وسيد مهدي للتغطية الدفاعية.
وما كان ينقص منتخبنا في الشوط الأول هو الفعالية الهجومية التي ظهرت في الربع ساعة الأخيرة من عمر الشوط وأولها رأسية بوغمار من ركلة ركنية أخطأ في إصابة المرمى «33»، ثم التوغل الذي بدأه ضياء وتبادل الكرة مع الشيخ ولكن ضياء سدد خارج المرمى من الجهة اليسرى «34»، وجاءت رأسية هلال سهلة في يد الحارس الإيراني «36»، وغابت تسديدات ومحاولات منتخبنا في هذا الشوط على المرمى الإيراني لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.


بداية هادئة لمنتخبنا في الشوط الثاني فتح خلالها المجال لمنافسه بالسيطرة على مجريات اللعب ولكن دون خطورة، وبدأ بعدها منتخبنا في السيطرة وأهدر المالود فرصة ثمينة من انفراد واضح لم يستثمره جيدا «61»، ومنح حميدان منتخبنا ركلة جزاء مستحقة بعد عرقلته داخل المنطقة تقدم لتنفيذها الحردان ووضعها بإتقان داخل الشباك «65».
وأخذت المباراة بعدها سيناريو واحد من خلال دفاع بحريني متماسك ومنضبط منع كل المحاولات الإيرانية من الوصول لمرمى سيد محمد جعفر في ظل التقارب الكبير بين خطوط «الأحمر» وتضييق المساحات التي قضت على الخطورة الإيرانية، ودفع سوزا بورقتي كميل الأسود ورضا سيد مهدي بدلا من حميدان وبوغمار، ومرت الدقائق وسط تفوق بحريني وذكاء في استهلاك وقت المباراة من خلال عملية الاستحواذ وانتهت المواجهة بحرينية بكل جدارة.
المصدر: الأيام الرياضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها