النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

إعادة هيكلة الخطة الدراسية.. وزير التربية:

لا نـقــص فــي الـكـــوادر التعـلـيـمـيـة

رابط مختصر
العدد 11142 الجمعة 11 أكتوبر 2019 الموافق 12 صفر 1440
شارك وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي في أعمال الاجتماع التشاوري التاسع لوزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج، والذي عقد بالعاصمة العمانية مسقط.
وقدم مدير إدارة التعليم والمهارات ومستشار التعليم بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) الدكتور أندرياس شلايشر عرضًا تناول أبرز التحديات التي تواجه التعليم في ظل الثورة الصناعية الرابعة ومتطلبات القرن الحادي والعشرين، وبعض قصص النجاح في مواجهتها وتخطيها، والسياسات المطلوبة لتحقيق أقصى استفادة من التكنولوجيا الرقمية في الميدان التعليمي.
وبعد ذلك، قدّم الدكتور علي بن عبدالخالق القرني المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج تقريرًا عن سير العمل في تنفيذ برامج المكتب، مشيرًا إلى أن المكتب وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين والجمعية الدولية (ISTE) سينفذ خلال الفترة القادمة برنامجًا تدريبيًا مهمًا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال، يستفيد منه 100 معلم بحريني.
وأكد القرني على المكانة المتنامية للمكتب، من خلال علاقته بالكيانات التربوية العالمية الرصينة، والتي ساهمت في انتخابه لدورتين متتاليتين، ممثلا للعالم العربي في اللجنة التوجيهية العليا لليونسكو، الهادفة إلى تحقيق هدف الأمم المتحدة الإنمائي الرابع، موضحًا أن المكتب يقوم بجهود كبيرة مع وزارات التربية والتعليم في الدول العربية فيما يتعلق بمؤشرات التعليم 2030، ويدعم الفرق الوطنية المعنية بكتابة التقارير التي سيتم في ضوئها تقويم مدى قدرة الدول على الوفاء بتلك المؤشرات.
ثم تمت مناقشة الاستراتيجية الخاصة بالمكتب للأعوام 2015-2020، والاطلاع على تقرير أحد بيوت الخبرة بهذا الخصوص.
وبعدها نوقشت الورقة المقدمة من وزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان حول تطوير المهارات لتجسير الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات وظائف المستقبل، حيث تم الاتفاق على تكليف المكتب وفريق عمل من الدول الأعضاء بوضع إطار خليجي مشترك بشأن المهارات المطلوبة لوظائف المستقبل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها