النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

حذر من ابتلاع تركيا لأراضي سوريا.. وزير الخارجية:

العدوان التركي انتهاك­ لسيادة دولة عربية

رابط مختصر
العدد 11142 الجمعة 11 أكتوبر 2019 الموافق 12 صفر 1440

أكد وزير الخارجية الشيخ خالد بن احمد آل خليفة على رفض البحرين للهجوم العسكري التركي على الاراضي السورية مشددًا على ان العدوان التركي العسكري يشكل انتهاكًا صريحًا لسيادة دولة عربية تمر في مرحلة صعبة.
وقال الشيخ خالد بن احمد آل خليفة لـ«الأيام» إنه لا يجب ان نترك بلداً عربياً شقيقاً في هذه الظروف، وأن يتم استغلال غياب السيطرة السورية على منطقة شرق الفرات كي يشن هذا العدوان على اراضي سورية من قبل تركيا. نحن ندافع عن سيادة دولة عربية.
وانتقد الشيخ خالد بن احمد آل خليفة السياسات القطرية التي باركت العدوان التركي على سيادة بلد عربي بالقول «نحن نقف مع سيادة بلد عربي شقيق انتهكت اراضيه، فيما قطر تدعم عدوان«شقيقتها» تركيا»
وحذر الشيخ خالد بن احمد آل خليفة من ان نكون امام مرحلة جديدة لابتلاع اراضي سوريا من قبل تركيا كما حدث بعد معاهدة سايكس بيكو عندما انتزعت اراضي سورية «لواء الاسكندرون ومحيطة» وضمت الى تركيا.
وقال الشيخ خالد: «لنكن واقعيين، لقد انتهكت سيادة الاراضي السورية لأكثر من مرة بعد اتفاقية سايكس بيكو من قبل تركيا وتم انتزاع هذه الاراضي، وتم انتزاع لواء الاسكندورن وضمه الى تركيا، فهل اننا نشهد الان مرحلة جديدة من ابتلاع اراضي من دولة عربية ونقف مكتوفي الايدي؟ اذا لم نتحرك فسوف نتحمّل مسؤولية كبيرة ازاء ما يتعرض له هذا البلد العربي الشقيق»
وأكد الشيخ خالد على ترحيب البحرين بدعوة الجامعة العربية الى عقد اجتماع طارئ والذي جاء بطلب من جمهورية مصر لبحث العدوان التركي على سوريا يوم السبت القادم.
وقال الشيخ خالد: «بالطبع نحن نؤيد هذه الدعوة ونريد ان نناقش هذا العدوان ويجب ان يكون هناك موقف عربي، ونتمنى ان يكون موقف الدول ينسجم مع البيان الذي سيصدر».
وتابع الوزير: «يجب ان تكون رسالتنا واضحة الى جميع دول الجوار، وكما نرسل رسائل واضحة الى ايران، فيجب ان تكون رسالتنا واضحة الى تركيا، وهي رفضنا التام لانتهاك سيادة اي دولة عربية، وإذا كانوا يتطلعون الى علاقات طيبة مع الدول العربية فأبوابنا مفتوحة، وإذا استهدفوا دولنا العربية فنحن سنقف بوجه هذا العدوان الذي تعرضت له سوريا ومن قبلها العراق».
وحول الموقف العربي ازاء العدوان التركي قال الشيخ خالد بن احمد آل خليفة: «دائمًا كان هدفنا ان يكون هناك دور عربي فاعل ازاء الملف السوري، وهذا ما اكد عليه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عندما قام بزيارة الى البحرين العام الماضي واجتمع مع جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وكان هناك موقف موحد ازاء سوريا، كذلك عندما اجتمعنا في نيويورك مع المبعوث الاممي الخاص بالازمة السورية ستافان دي ميستورا وكان الاجتماع يضم حينها البحرين، السعودية، الامارات، الاردن، مصر واكدنا للمبعوث دي ميستوري على ان هدفنا ان يكون هناك دور عربي فاعل مشترك لمساعدة السوريين، وهذه السياسية لم تتغير وردة الفعل يوم امس تترجم موقف هذه الدول العربية ازاء السوريين، ونحن نتطلع الى ان تستقر سوريا، والا تنتهك سيادتها، وأن يعود اليها الامن والاستقرار، ويعود السوريون الى مدنهم وقراهم».
المصدر: الأيام - خاص:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها