النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11202 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

«الأيام» تفوز بجائزة خليفة بن سلمان للصحافة.. رئيس الوزراء:

العدد 11140 الأربعاء 9 أكتوبر 2019 الموافق 10 صفر 1440

الصحـافــة البحرينـيـة محـل ثقـة

رابط مختصر
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، بإسهامات الصحافة الوطنية في تعزيز مسيرة النماء والتقدم في البحرين، عبر أجيال متعاقبة من الصحفيين وأصحاب الأقلام الذين حملوا أمانة الكلمة ومسؤوليتها وشاركوا بكل إخلاص وتفانٍ في خدمة الوطن.
وأكد سموه أن للصحافة والإعلام دورًا محوريًا في التطوير نحو الأفضل، مشددًا سموه على أهمية جهود الصحافة والإعلام في مجال تنمية الوعي والتنوير كأساس مهم لتعبئة جهود المجتمع من أجل المشاركة البنّاءة في النهوض والتنمية، وترسيخ الاستقرار والأمن.


وقال سموه إن حرصنا على تكريم رجال الصحافة كل عام هو تقدير مستحق لإسهاماتهم الوطنية الكبيرة وجهودهم المتميزة في خدمة مسيرة العمل الصحفي، وهو رسالة لكل مبدع في مختلف القطاعات، بأن عطاءاتهم من أجل نهضة الوطن وتقدمه هي محل تقدير من الجميع.
وكان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء قد تفضّل فشمل برعايته الكريمة وحضوره الحفل الذي أقامته وزارة شؤون الإعلام صباح أمس، بفندق الريتز كارلتون، لتكريم الفائزين بجائزة «خليفة بن سلمان للصحافة»، في نسختها الرابعة.


وهنأ صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الكتاب والصحافيين الفائزين بالجائزة، مؤكدًا سموه أنهم يمثلون نماذج مشرّفة تعكس ما تتسم به الصحافة البحرينية عبر تاريخها الممتد من كفاءة ومهنية عالية، متمنيًا سموه لهم مزيدًا من النجاح والتوفيق.
وأعرب سموه عن اعتزازه بما تتسم به صحافة البحرين من مهنية ومصداقية جعلتها محل ثقة في استقاء المعلومات والبيانات الدقيقة، وتقديم مضمون فكري راقٍ يعزز ثقافة المجتمع وينتقل بها إلى آفاق أوسع من المعرفة.


وحيّا سموه جهود رجال الصحافة والإعلام وبصماتهم الواضحة في ترسيخ أسس مدرسة صحفية متميزة في المنطقة، ونموذج يعبّر عن مدى احترام القيم النبيلة لمهنة الصحافة كأحد أدوات تقدم المجتمعات.
وشدد سموه على أهمية الدور التنموي الذي تقوم به الصحافة ووسائل الإعلام من خلال تبنيها قضايا المجتمع.
واستذكر سموه بكل معاني التقدير والاعتزاز إسهامات الرواد الأوائل للعمل الصحافي والإعلامي في المملكة، وأولئك الذين رحلوا تاركين بصمات واضحة وأصبحوا قدوة لمن بعدهم من الأجيال الواعدة التي تسير على درب صون أمانة الكلمة.


وأشاد بما قدموه على مدى سنوات طويلة في خدمة الصحافة والإعلام، مؤكدًا سموه أن ذلك العطاء سيظل محفورًا في الذاكرة الوطنية، ودرسًا للأجيال الجديدة في معاني العمل والبذل من أجل الوطن.
وقد تفضّل صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بتكريم الفائزين بجائزة «خليفة بن سلمان للصحافة» من الكتاب والصحفيين، إذ فاز كل من الكاتب محميد المحميد من جريدة أخبار الخليج عن فئة أفضل عمود صحفي، والصحافي بجريدة «الأيام» مصطفى نور الدين عن فئة أفضل مقابلة صحفية، والصحافي وليد صبري من جريدة الوطن عن فئة أفضل حوار صحفي، والمصور عبدالرسول الحجيري من جريدة البلاد عن فئة أفضل صورة، كما تم تكريم عدد من العاملين في الصحف والمجلات الصادرة باللغة الإنجليزية؛ تقديرًا لجهودهم في مجال العمل الصحافي، إضافة إلى تكريم سموه للصحافي الراحل لطفي نصر، والدكتور عبدالله الحواج الكاتب في صحيفة البلاد والكاتب أحمد جمعة والكاتب عادل المرزوق على مجمل أعمالهم وكتاباتهم وما قدموه عبر مسيرتهم المهنية من أعمال وكتابات وإصدارات متميزة في شتى مجالات المعرفة والتوثيق لإنجازات النهضة التي تشهدها المملكة.


وأشاد سموه بجمعية الصحفيين البحرينية وما تبذله من جهود في الارتقاء بالعمل الصحفي، متمنيًا سموه للجمعية دوام النجاح والتوفيق في أداء رسالتها النبيلة في خدمة مهنة الصحافة وإعلاء شأنها.
وأعرب سموه عن تمنياته للجميع من العاملين في المجال الصحفي والإعلامي بالنجاح والتوفيق، وأن يستمروا في أداء رسالتهم الوطنية في الدفاع عن أمن الوطن واستقراره، ومساندة جهوده في النمو والازدهار.
وقد تم خلال الحفل عرض فيلم قصير عن جائزة الأمير خليفة بن سلمان للصحافة ودعم سموه المتواصل للصحافة والصحفيين في مملكة البحرين، بما يعكس إيمان سموه بأهمية العمل الصحفي والإعلام في دعم جهود التنمية.
وخلال الاحتفال، ألقى وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي بن محمد الرميحي كلمة رفع فيها أسمى آيات الشكر وعظيم التقدير والامتنان إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، على تفضّل سموه برعاية حفل تسليم «جائزة خليفة بن سلمان للصحافة» في نسختها الرابعة، تزامنًا مع احتفال مملكة البحرين هذا العام بالذكرى الثمانين لانطلاقة أول صحيفة بحرينية.
وأكد أن الاحتفال بجائزة سموه للصحافة هو أسمى تكريم للصحافة البحرينية الحرة والإعلام الوطني المسؤول عبر تاريخه العريق على مدى العقود الثمانية الماضية، في التزامه بالقيم المهنية الراقية وأخلاقيات التعبير عن الرأي بصدق وأمانة ونزاهة وموضوعية، بما ينشد المصلحة العليا للوطن وجميع المواطنين.
وأشار إلى أن مواقف سموه التاريخية وتوجيهاته الثاقبة على الدوام كانت مصدر الفخر والإلهام للصحافة والإعلام في إعلاء الكلمة النزيهة الموضوعية، وتحمّل أمانة الدفاع عن الوطن وهويته الثقافية والحضارية وأمنه القومي، وتعزيز السلام الإقليمي والعالمي.
وعبّر عن تهانيه إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بمناسبة إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لمبادرة سموه بإعلان الخامس من أبريل من كل عام يومًا عالميًا للضمير، مؤكدًا أنها مصدر فخر للبحرينيين جميعًا.
وقال: «أنتم يا صاحب السمو والد الجميع والقدوة في الانتماء للوطن والذود عن الدين والعروبة وخدمة الإنسانية، تحملتم ثقل الأمانة وواصلتم مسيرة الخير والعطاء في تدعيم المسيرة التنموية والإصلاحية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بدعم ومؤازرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وجعلت وطننا العزيز أنموذجا يحتذى به في التطور الديمقراطي والاقتصادي والاجتماعي واحترام حقوق الإنسان وحرياته السياسية والثقافية والإعلامية».
وأكد أن أمن البحرين واستقرارها ووحدتها واحترام قيادتها ورموزها وثوابتها الشرعية والدستورية، وقيمها الإنسانية والأخلاقية الأصيلة، ستبقى خطوطا حمراء لا يمكن السماح بتجاوزها أو قبول انتهاكها عبر أي منصات إعلامية أو رقمية، وستظل المصداقية والموضوعية هي النهج، ونشر الود والتسامح والسلام لهذه الرسالة، ورفعة الوطن هي الغاية، والتمسك بالهوية العربية والإسلامية هي مصدر القوة.
من جانبه، أشاد الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس في كلمته بجائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة للصحافة، قائلا: «إنها تحمل اسما عزيزا على قلوب الجميع، هو الأمير خليفة بن سلمان الذي كان طوال مسيرته داعما للإعلام والاعلاميين ومساندا للصحافة والصحفيين».
من جانبها، أكدت رئيس جمعية الصحفيين البحرينية عهدية أحمد أن تفضل صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء برعاية جائزة «خليفة بن سلمان للصحافة» وحرص سموه على تشريف الحفل، لهو خير دليل على ما تحظى به الصحافة من رعاية واهتمام، إيمانا بدورها سلطة لها مكانتها في المجتمع، وإسهامها البارز في مساندة جهود المملكة نحو تحقيق التقدم في كل المجالات.
وقالت إن هذا اللقاء الذي يتجدد بسمو رئيس الوزراء تتطلع إليه الأسرة الصحافية والإعلامية بحب وشغف كل عام؛ لأنها تستشعر تفرد العلاقة التي تجمعهم بسموه، فهي علاقة محبة نابعة من القلب لرجل حكيم وشخصية ملهمة تؤمن بدور الصحافة شريكا في نهضة الوطن وتطوره، رجل وضع أسس النهضة وشرع أبوابه للصحافة لكي تنطلق في فضاء الابداع.
وأشارت إلى أن جائزة «خليفة بن سلمان للصحافة» تمضي في عامها الرابع بذات الروح الأصيلة التي قامت عليه، والتي تحمل رؤى وتطلعات سموه في تطوير مهنة الصحافة والارتقاء بمنتسبيها كافة فكرا وعلما وإنجازا، مشيرة إلى أن الجائزة فتحت الآفاق واسعة أمام تحفيز الأسرة الصحفية للنهوض بإمكاناتهم المهنية وتطوير مهاراتهم لتقديم منتج صحفي راقٍ.
وقد أعرب جمع من الصحفيين والاعلاميين عن خالص شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر؛ على ما يوليه سموه من رعاية واهتمام بجميع المنتمين لمهنة الصحافة والاعلام، وهو ما يشكّل دافعا لهم نحو بذل مزيد من العطاء في خدمة الوطن، مؤكدين أن جائزة سموه السنوية للصحافة أسهمت في النهوض بالعمل الصحفي والاعلامي، وأوجدت حالة من التنافس المهني المحمود بين الصحفيين والاعلاميين بغية التشرّف بالحصول على هذه الجائزة التي تحمل اسم سموه الكريم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا